إزالة الصورة من الطباعة

الشهيد الشيخ عبد الفتاح محمد الحاج مصطفى

ولد شهيدنا بقرية سيلة الظهر سنة 1905م بقضاء جنين، ونشأ فيها، وقد عمل بالزراعة في بداية حياته، ثم سافر إلى حيفا طلباً للرزق وعمل بها.

وفي أثناء وجوده في حيفا تعرف على الأستاذ الشيخ المجاهد عز الدين القسام، ودرس عليه في مسجد الاستقلال بحيفا، فتأثر به، وتشرب روح الجهاد منه، فانضم إلى جماعته الجهادية وأصبح من أركانها، ولشدة شغفه بالعلم الشديد اكتسب لقب الشيخ، شارك في ثورة فلسطين الكبرى مع إخوانه القساميين، وأوكلت إليه قيادة منطقة نابلس بعد استشهاد ابن عمه محمد صالح الحمد المكنى بأبي خالد.

اتخذ شهيدنا الشيخ عبد الفتاح من قرية بيت فوريك بقضاء نابلس مركزاً لنشاطه وأعماله الجهادية، فاستطاع رحمه الله أن يجند في صفوف الثورة المزيد من أبناء هذه المنطقة، وأن يحقق الانتصارات المجيدة على قوات الاحتلال البريطاني وعصابات اليهود ومؤسساتهم.

وفي 18 رمضان سنة 1357هـ الموافق لسنة 1938م حاصرت القوات البريطانية قرية بيت فوريك، وكان فيها الشيخ عبد الفتاح ومعه عدد من قادة المجاهدين، فلم يستسلم هو ومن معه من المجاهدين، ولقد استعملت القوات البريطانية الطائرات في قتالها ضد المجاهدين، واستطاع الشيخ عبد الفتاح أن يسقط إحدى هذه الطائرات، وأخيراً أصابته رصاصة قاتلة، ثم نقل جثمانه إلى قريته ودفن فيها.

وعلى إثر استشهاده أوكلت قيادة المنطقة إلى ابن عمه عبد الرحمن صالح الحمد، شقيق القائد محمد صالح الحمد المكنى بأبي خالد.

رحمه الله تعالى وجزاه خير الجزاء

 

المصدر: من كتاب شهداء فلسطين للدكتور محمد عبد القادر أبو فارس