المسجد الأقصى (8) إزالة الصورة من الطباعة

أعظم عشرة أخطار على الأقصى

حامد العلي

"إذا حصلنا يومًا على القدس، وكنت ما أزال حيًّا، وقادرًا على القيام بأي شيء، فسأزيل كل ‏ما ليس يهوديًّا منها، وسوف أحرق الآثار التي مرت عليها قرون". ثيودور هرتزل، لعنه الله إلى يوم الدين ثم إلى أبد الآبدين.

يهدّد المسجد الأقصى اليوم عشرة أخطار عظيمة، والخطر العاشر هو أخطر بكثير منها كلّها:

فالخطر الأول: تهويد القدس بالاستيطان، وهذا الخطر العظيم يجري بصمت عجيب مريب، فقد كشف مدير دائرة الخرائط والمساحة في بيت الشرق في القدس مؤخرًا، أنَّ الصهاينة سيطرحون ‏مشاريع لتنفيذ أكبر مخطط صهيوني استيطاني منذ النكبة في الضفة، بما فيها ‏القدس، وتكلفته مليار ونصف مليار دولار، وعلى مدى خمس سنوات.

وهو يوصف بأنه أضخم المشاريع الاستيطانية التي تبنّتها حكومة نتيناهو المتطرفة، وجعلتها أوْلى وأهم مهامّها، ويمتد من ‏منطقة اللطرون إلى الجانب الشرقي من القدس المحتلة حتى منطقة بيت لحم، ويشمل إقامة بنية ‏تحتية للمستوطنات، وسكة حديدية للربط بينها، إضافة إلى إقامة ‏مصانع خاصة لليهود.

وهدفه تكثيف أعداد اليهود في ‏المدينة المقدسة، إضافة إلى نقل يهود من منطقة الساحل إليها، بعدما توجّه قريب من مليون إسرائيلي في أزمنة سابقة، من المدينة المقدسة إلى منطقة الساحل.

ويقدر ‏عدد المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس بحوالي نصف مليون، 300 ألف منهم يعيشون ‏في 145 مستوطنة في الضفة الغربية، و193 ألفًا يعيشون في 15 مستوطنة في القدس، ومن شأن أيّ ‏مخططات جديدة أن ترفع عدد المستوطنين إلى مليون.‏

والرؤية الصهيونية هي أن لا يتعدى عدد السكان الفلسطينيين في القدس 12% فقط -هم الآن 35%- ولذلك يتم تهجير الفلسطينيين بشكل ممنهج، ويُستخدم في ذلك كلّ الوسائل اللانسانية؛ فلا يعطى الفلسطيني رخصة بناء تقريبًا، أو يشترط دفع عشرات الآلاف من الدولارات لمنحه رخصة بناء لغرفتين أو ثلاثة في منزله!! ومن ذلك هدم البيوت؛ فقد تمّ هدم أكثر من 170 بيتًا -مع تراكم سابق تمّ هدم 8500 منزل- مع تحميل الفلسطيني تكلفة الهدم التي قد تصل إلى 25 ألف دولار، وثمة 11 ألف بيت فلسطيني في القدس على لائحة التدمير!!

ومن الأسباب التي تحض الصهاينة على الإسراع في هذا هو الخوف من معدل النمو العالي جدًّا في الفلسطينيين في القدس، فهو يفوق معدل النمو في اليهود أربعة أضعاف.

وهذا أيضًا من أهم أهداف الجدار العازل للصهاينة، فقد تم به طرد عشرات الآلاف من المقدسيين، وفقدانهم هويتهم المقدسية، ومصادرة أراضيهم.

والثاني: الأنفاق والحفريات، وقد تم إنشاء شبكة أنفاق تحت الأقصى والقدس القديمة وحي سلوان، وأكمل الصهاينة حفرها، ويجري ربط شبكات الأنفاق في هذه المناطق الثلاث ببعضها؛ وهذا يعني حصار الأقصى بشبكة أنفاق من أسفله، وتعريضه للانهيار.

وآخر جرائم الصهاينة في الحفر تحت الأقصى، ما نشرته (مؤسسة الأقصى للوقف والتراث) في شهر مارس من هذا العام، في تقرير لها عن مخطط صهيوني تكفل بتكاليفه رجل الأعمال اليهودي باروخ كلاين، عن حفر نفقين جديدين لربط حيّ الشرف الفلسطيني في البلدة القديمة بالقدس يُسمى الآن الحيّ اليهودي بساحة البراق غربي المسجد الأقصى، ويبلغ طول النفق الأول 56 مترًا، والثاني 22 مترًا، مع مصعد عمودي، وممر أفقي؛ لتسهيل وصول السياح الصهاينة وغيرهم إلى حائط البراق والمسجد الأقصى.

وقبل شهر نشرت المؤسسة ما يثبت شقّ نفق جديد تحت بلدة سلوان غربي مسجد عين سلوان، ووصل طوله حتى سبتمبر إلى أكثر من 120 مترًا، وبعرض 1.5 متر وبارتفاع 3 أمتار، ويتجه النفق شمالاً باتجاه المسجد الأقصى، كما نشرت أن شبكة الأنفاق التي تشق أسفل البلدة القديمة في القدس، تمتد من سلوان إلى حارة المغاربة، وتتصل بأنفاق تحت الأقصى مباشرة، حتى وصلت إلى أسفل كأس المسجد الأقصى، كما يخطط الصهاينة لإنشاء خط قطار صغير تحت الأرض، يقود إلى ساحة قرب حائط البراق.

والثالث: تغيير المعالم الإسلامية حول المسجد الأقصى، ببناء تسع حدائق حوله، وبناء أكبر كنيس في العالم أمامه حيطانه من زجاج، وعدة كنس يهودية تحيط بالأقصى، و(تلفريك) للسياح، ومواقف لسيارات السياح من عدة طوابق، ومنشآت سياحية أخرى.

والرابع: سرقة الوثائق الإسلامية، حتى قام الصهاينة مؤخرًا بمصادرة كلِّ الوثائق المتعلقة بالمسجد الأقصى والقدس من (مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية)، بما فيها من خرائط، وتقارير ميدانية، وقياسات هندسية، وأفلام، تثبت بالتفصيل الآثار، والمقدسات الإسلامية في القدس، وتقدر قيمة الوثائق بمليارات الدولارات.

والخامس: إنفاق أغنياء اليهود 200 مليون دولار سنويًّا على مشروع تهويد القدس.

 والسادس: سلطة عباس دايتون، التي شلّت المقاومة في القدس، وعطلت قدرة المجاهدين فيها عن تخريب المخطط الصهيوني لتهويدها، وذلك بالزجّ بآلاف السجناء في معتقلات، يلقون فيها تعذيبًا أشد من تعذيب الصهاينة، وذلك يتم إثر عمليات استخباراتية دقيقة وواسعة تقوم بها الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة بالتعاون مع الصهاينة لمعرفة كلّ من يحمل فكر المقاومة في الضفة، ثم ملاحقته وسجنه وتعذيبه، مع التضييق على أسرهم ومن يتعاطف معهم بحجز الرواتب، والفصل من العمل... إلخ.

والسابع: حصار غزة؛ لعزل الحركات المسلحة فيها، وإجبارها على التخلّي عن خيار المقاومة، مع محاولة تأجيج الصراعات الداخلية لزرع الفتن في جبهة غزة الداخلية؛ لزعزعتها وإضعافها.

وهذا الحصار والعزل تولى كبر إثمهما النظام المصري، ثم كلّ الأنظمة العربية الأخرى، فإليها وعليها وزره العظيم الذي هو من أعظم التهديد للمسجد الأقصى.

والثامن: نشر الجيوش الصليبيّة في البلاد العربية بالاحتلال أو القواعد العسكرية لإرهاب العالم الإسلامي وحصاره نفسيًّا ومعنويًّا، وتقطيع أوصاله، وتعطيل قدراته لحشد الدعم للمقاومة في فلسطين، ولرعاية مثيري الفتن الداخلية فيه، ومن أبرزها فتنة الصفوية التي تحرضها من وراء الأكمة الدوائر الصهيوصليبية، وهذه الفتنة الصفوية التي تصنع من نفسها (شريفة) في قضية فلسطين، هي ذاتها (العاهرة) التي دعت ومهدت للاحتلال الصليبيّ للعراق وأفغانستان؛ لتصفية قضية فلسطين!!

والتاسع: إبقاء كلّ الشرفاء في العالم الإسلامي؛ من مجاهديه، ومفكريه، ودعاته، إلى مؤسساته الإسلامية، في قفص الاتهام بـ(الإرهاب)؛ لإشغالهم بموقف الدفاع، وشلّ حركتهم، وتخويفهم، ومنعهم من الدعم المادي والمعنوي والعسكري للجهاد الفلسطيني؛ لحماية الأقصى.

والعاشر: نشر ثقافة الهزيمة والخنوع والخضوع للأجنبي، بشتّى الوسائل الخدّاعة، على رأسها بناء سائر المؤسسات التغريبيّة، من جامعات أجنبية، ومراكز ثقافية، وإعلامية.. إلخ، ورعاية وإبراز الرموز التي تدعم هذا الاتجاه أو تهوّن خطره، سواء الرموز الدينيّة من (فقهاء التسوّل)، والعلمانية أذناب السفارات الأجنبية.

وإشغال العالم الإسلامي بهذه الثقافة (المخنَّثة) تحت شعارات زائفة: (الوسطيّة الأمريكية المحرّفة التي تحارب الجهاد وفكر المقاومة!)، (حوار الأديان الموظف سياسيًّا للمشروع الصهيوغربي!)، (محاربة الإرهاب والتطرف لتشجيع الإسلام المعتدل!)، وهو عندهم الذي يرحّب بالاحتلالات والهيمنات الأجنبية على بلاد الإسلام، (الانفتاح، والتطبيع، والحوار مع العدوّ الصهيوني بدل الكراهية والحرب!)، (التركيز على التنمية الاقتصادية بدل الحروب)... إلخ.

والعجيب أنه بينما ينفق يهود العالم 200 مليون دولار فقط لتهويد القدس، تذهب مليارات العرب وغزّة تموت جوعًا والأقصى يُهدَّد بالهدم هباءً في خسوفات البورصة، فلا هم نصروا مقدساتهم، ولا سلمت لهم أموالهم!!

ومع نشر هذه الثقافة الانهزامية التي أنشأت جيلاً من (مشايخ الخصيان) الذين يرون أمّتهم تُذبح، وأقصاهم مُهدد، ثم يعلون المنابر الدينية ليمدحوا ولاة أمر كلينتون ونتيناهو على مناقبهم العظيمة!!

مع نشر هذه الثقافة اللعينة، محاربة ثقافة المقاومة، وفكر الجهاد، وروح الاعتزاز بالانتماء للإسلام، وعقيدة الاستعلاء الحضاري، ووصفها بالشعارات البالية والمستهلكة، ثم بكلّ الأوصاف المذمومة، وملاحقة ومحاصرة دعاتها، ووضعهم على قوائم الإرهاب!!

وإنما قلنا إنّ هذا الخطر هو أشدّها؛ لأنّ إعادة بناء جيل تمّ هدم العزّة والحرية في نفوس أبنائه، ثم (تنويخه) بأغلال الرقّ والعبودية للأجنبي -وأخطر شيء أن يكون ذلك باسم الدين- استغرق من موسى كليم الله -وهو من أولي العزم من الرسل- أربعين عامًا في عزلة الصحراء؛ ليعيد بناء جيل عزيز النفس يجاهد لحقّه، بينما يمكن بناء المسجد الأقصى لو تهدّم في بضعة شهور.

ولكن العجب العجاب أن محاولة الأعداء نشر هذه الثقافة، جاءت بنتيجة عكسية، فنشأ في بلاد الإسلام جيلٌ متيّم بالجهاد، وعاشق الشهادة، يرى حياة الذلَّ موتًا، والموت للعزّة حياة، وكلما حاربوه زاد إصرارًا على نهجه، وسلوكًا لفجه، حتى خرج عن السيطرة، ووثب وثبة القسورة، يزأر من كابل، فيردّد صداه حماة الأقصى، ويكبّر من بغداد، فيجيب داعيه أبطال غزة.

تمشي إلى الموت مشيًا فيه خطرفة *** في باحة الموت حتى تنجلي الظلم

قوم كرام يرون الموت مكـرمة *** إذا العذارى بدا عن سوقها الخدم

وما هذه إلاَّ طلائعهم

والجيشُ بعدُ كثورةِ البركان

والله المستعان، وعليه توكلنا، هو حسبنا، نعم المولى ونعم النصير.

نقلا موقع طريق الإسلام