عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والغضب لها إزالة الصورة من الطباعة

عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والغضب لها

محمد خير موسى

 •  سبب غضب الكثيرين من ترامب أو عتبهم عليه لا سيما الأنظمة الرسمية والمعترفون بإسرائيل هو أن نقل السفارة عندهم هو من "تل أبيب" التي يرونها مدينة "إسرائيلية" غير محتلة إلى القدس المحتلة، لكن تل الربيع "تل أبيب" في يقين كل مسلم هي مدينة فلسطينية محتلة لا حقّ لليهود فيها، ونقل السفارة يتم من مدينة محتلة إلى أخرى.

 •  وجود السفارة الأمريكية وجميع السفارات للدول كلها إسلامية وغير إسلامية في تل أبيب أو في القدس أو في أية بقعة من أرض فلسطين هو صورة من صور العدوان على فلسطين، ويعدّ مساندة لليهود الصهاينة في احتلالها، وهو وجود مرفوض وباطل.

 •  سبب الغضب عندهم هو نقل السفارة من مدينة "إسرائيلية" إلى مدينة فلسطينية محتلة، وسبب الغضب عندنا يجب أن يكون تصاعد العدوان بانتهاك قدسية المكان، واستهتار ترامب بالمسلمين وعقيدتهم ومشاعرهم، وكون نقل السفارة له دلالاته السياسية والسيادية، ولأن القدس عندنا ثالث أقدس المدن بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة، ونقل السفارة صورة جديدة من صور تدنيس المسرى.

 •  التهوين من خطوة تقل السفارة بأنه جزء من عملية الإحتلال المستمرة من سبعين عاما ولا قيمة جديدة له هو ضرب من الخذلان للقضية الفلسطينية برمتها وللقدس على وجه الخصوص، فنقل السفارة وما يترتب عليه يأتي ضمن الترتيبات النهائية في مشروع التصفية النهائية للقضية الفلسطينية، هذا المشروع الذي يجب أن لا يمر، والتهوين منه واستسخافه تسهيل لمروره.

 •  الوعي بخطورة المعركة، ومكانة القضية، وقدسية القصد، ووجوب العمل، وضرورة بذل الجهد والوقت والفكر والحرف، وأثر النشاط التراكمي؛ هو من أهم أسلحتنا في معركة القدس الناشبة الآن.

 •  الله تعالى سيسأل كل واحد منا عمّا فعل وقدّم، وسنأتيه فرادى، فليكن همّ كلّ واحد منّا ماذا عليّ أن أفعل؟ وماذا أستطيع أن أعمل؟ ولا تحقروا من الفعل لأجل القضايا العادلة وفي مقدمتها القدس شيئا ولو كان شطر كلمة أو صرخة غضب.

 •  الغضب الافتراضي المتفجر على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي مهم، لكن الاقتصار عليه كارثي، فالعدوان يتصاعد في العالم الواقعي واقتصار مجابهته على العالم الافتراضي ضرب من محاولة إرضاء الذات ليس إلا، فلا بدّ من تمدّد الغضب من العالم الافتراضي إلى الواقع، وتكون وسائل التواصل الاجتماعي سببًا في تفجير الغضب الواقعي ابتداء ثم تغطية له انتهاء.

#القدس_عاصمة_فلسطين