رسالة المنبر إزالة الصورة من الطباعة

رسالة المنبر "نوايا مجيدة للأعوام الجديدة"

د. محمد سعيد بكر

المحاور:
- على رأس كل عام هجري وميلادي يقف المسلم وقفة تأمل ومراجعة .. كما يقف التاجر وقفة جرد لحسابات عام سابق .. يتأمل ما تم انجازه من خطط ذلك العام (إن كان ثمة خطط موثقة) .. مثلما يتأمل ما تحقق له من إنجازات أو ما ابتلي به من إخفاقات؛ كل ذلك على ضوء ما مُنح من فرص، وما تعرض له من تحديات.
- قد لا يستفيد المرء من تقليب صفحات رزنامة العام الماضي في تغيير أقدار وقعت، ولكنه لاشك سينتفع بمجرد تحضير نوايا الانتفاع من تلك التجربة بحلوها ومرها، فيما سيُكتب له من أجلٍ مبارك في العام القادم بعون الله تعالى.
- لا يكفي الاستغفار والندم على ما فات بل لابد من توفير العزم والنية الصادقة على التغيير فيما هو آت.
- كما أنه لا يكفي التباهي بالانجازات والوقوف عند حدود معينة فيها، بل لابد من توفير نوايا الثبات عليها وتطويرها، وإبداع الجديد المتجدد في العام القادم حولها.
- وحتى يَضمن الإنسان مستويات رفيعة من الأجور؛ فإن من واجبه توفير نوايا كريمة فيما يستقبل من أيام، وإن قيل بأن الإنسان لا يضمن عمره فإنه يُردُّ على ذلك ببيان ضرورة توفير النية قبل العمل فإن أحيانا الله تعالى لحين وقت تنفيذ العمل، وهيأ لنا أسباب ذلك العمل عملناه، وإلا فيكفينا شرف النية، ونية المرء أبلغ من عمله.
- في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لئن عشتُ إلى قابل لأصومن التاسع) رواه البخاري، ما يحقق مشروعية توفير نوايا الخير للأعوام المقبلة حتى لو لم يكتب الله لنا الحياة لبلوغها.
- في مشهد الندم الذي يصير إليه الفاجرون بعد فوات الأوان، حين ينادي واحدهم (رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت) ما يوجب الاستدراك على النفس، واستثمار العمر، والتقديم بين يدي لحظة انقطاع العمل بانقضاء الأجل.
- من نوايا الخير التي ينبغي للمسلم أن يحرص عليها مطلع العام الجديد ما يأتي:
1. نية التوبة من الذنوب، ومعالجة القلوب، والخشية من علام الغيوب.
2. نية تمكين العلاقة بالله تعالى من خلال التعرف عليه أكثر فأكثر (أسماء الجلال والجمال).
3. نية الإكثار من الدعاء والابتهال والاستخارة المستمرة لله تعالى.
4. نية شكر الله تعالى على كل شيء، وفِي كل وقت؛ شكر لسان وعمل.
5. نية تمكين العلاقة بوالديّ وأهلي، وإحسان الصِّلة بهم، والعفو عنهم، وطلب السماح منهم، وسعة الصدر معهم.
6. نية تثبيت العلاقة بالطيبين من الأصدقاء، في الواقع وعبر مواقع التواصل المختلفة.
7. نية طلب العلم والبحث، ومراجعة أفكار سابقة مع السعي لتحصيل أفكار جديدة.
8. نية نشر العلم والدعوة والتبليغ والنصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
9. نية التفكير بمبادرات مجتمعية جديدة؛ تخدم الوطن وتبني لبنات جديدة في صرح الأمة.
10. نية التعاون مع كل صالح مصلحٍ على البر والتقوى.
11. نية الرباط على كل ثغر كريم، بقصد تحصين نفسي ومجتمعي وأمتي من صور الغزو المختلفة.
12. نية الصدقة والإنفاق ولو بدينار واحد يومياً في وجوه الخير المختلفة.
13. نية العمرة والحج.
14. نية السلام على من عرفتُ ولَم أعرف، والتبسم في وجوه الناس، وإماطة الأذى عن الطريق.
15. نية زيارة القبور والسلام على الأموات ولو مرتين في العام، واستحضار حسن الخاتمة.
16. نية التوسعة على العيال وتفريحهم.
17. نية عقد حلقة علم وذكر في بيتي وتحقيق شعار (واجعلوا بيوتكم قبلة).
18. نية تلبية احتياج السائلين ولو بالقليل، أو بالدلالة على الخير، أو ردهم بالحسنى.
19. نية نصرة المستضعفين وإغاثة الملهوفين وستر عورة المكشوفين.
20. نية المساهمة في تزويج العزاب.
21. نية إصلاح ذات البين وحل الخلافات بين المتخاصمين.
22. نية الخطابة والوعظ والتدريس في كل مكان متاح.
23. نية تأليف وطباعة ونشر مواد علمية نافعة وجديدة.
24. نية رد الشبهات والطعونات التي يثيرها المغرضون على ديننا وأمتنا.
25. نية السياحة في أرض الله الواسعة؛ بقصد نشر الخير، وتجديد الهمة، وأخذ العبر.
26. نية الاستفادة من كل درس وموعظة، والتدبر في كل مشهد أو موقف أو خلق من خلق الله تعالى.
27. نية شكر المعروف والدعاء لمن أحسن إليّ.
28. نية ذبح الأضحية والعقيقة.
29. نية تمكين تخصصي العلمي والسعي الدؤوب في توظيفه في الحياة.
30. نية المشاركة في أي برنامج ومجلس صحيح يحقق غسل قلبي بشكل مستمر.
31. نية طلب الرزق الحلال ولو كان قليلاً، واجتناب الحرام ولو كان كثيراً.
32. نية السعادة والإسعاد، والتفاؤل والتبشير، والأمل والعمل.
33. نية العمل للأقصى والأسرى، وجعل قضيتهم حية في حياتي وحياة من حولي.
34. نية تأسيس صدقة جارية (أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها).
35. نية المساهمة في إدارة الأزمات وحلّ المشكلات، وعودة الإسلام سيداً وقائداً للحياة.
36. نية زيادة وتكثيف نقاط القوة وعوامل الضغط الإيجابي لصالح أهل الصلاح والمعروف.
37. نية مراغمة الأعداء، وتبكيت الفاسدين، وتأديب المجرمين.
38. نية التجديد والإبداع والتفوق والإنتاج والإقلاع في كل حق وصواب وخير.
39. نية الصبر والرضا واليقين بكل قضاء يقضيه الله تعالى.
40. نية حفظ اليد والعين واللسان والأذن وسائر الجوارح عن محارم الله تعالى.

- وفي الختام: لأن هذه النوايا الحسنة تدخل في أبواب الطاعة والعبادة؛ فإنه لا بد من تجديد النية على أن تكون كلها خالصة لوجه الله تعالى، لعلنا ننال ببركتها شهادة في سبيل الله تعالى، تثبت حسن خاتمتنا، وترضي ربنا، ونجلب بها الشفاعة لأهلنا وأحبابنا .. قولوا يا رب.