بيان حول التفجيرات الإجراميّة التي استهدفت الكنائس ومركزًا للشرطة في جاوا الشرقية ‏الإندونيسية إزالة الصورة من الطباعة

بيان حول التفجيرات الإجراميّة التي استهدفت الكنائس ومركزًا للشرطة في جاوا الشرقية ‏الإندونيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم ‏بإحسانٍ إلى يوم الدّين، وبعد:

 فقد تلقّت هيئة علماء فلسطين في الخارج ببالغ الغضب ‏والاستنكار أنباء التفجيرات الإجراميّة التي استهدفت ثلاثَ كنائس ومركزًا للشرطة في مدينةِ ‏سورابايا محافظة جاوا الشرقيّة في إندونيسيا الشّقيقة، وقد أسفرت هذه التفجيرات الآثمة عن ‏عشرات الضحايا والجرحى. وإنّنا في هيئة علماء فلسطين في الخارج ندينُ بأشدّ العبارات هذه ‏الجريمة المروّعة، ونؤكّد على الآتي:‏

أولًا: إنَّ هذا الفعل الإجراميّ هو من الإفساد في الأرض، وهو لا يمتّ للإسلام وتعاليمه ‏بصلةٍ، بل شنّع الإسلام على فاعليه في الدنيا وجعل لهم في الآخرة سوء العاقبة، قال تعالى: " ‏وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي ‏الْأَرْضِ أُولَٰئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ" الرّعد: 25 ‏

وقال تعالى: " مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ ‏فَسَادٍ فِي ‏الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ ‏جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا ‏بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ" المائدة:32‏

ثانيًا: ما زالت العلاقة بين المسلمين والمسيحيّين في محافظات إندونيسيا المختلفة وفي محافظة ‏جاوا الشرقيّة على وجه الخصوص علاقةً طيبةً تتسّم بالبرّ والصلات الوثيقة، وكلّنا أملٌ أنه لن ‏يعكّر صفوها هذه الجريمة التي ارتكبها من لا خلاق لهم في الدنيا ولآخرة وذلك بجهود العقلاء ‏والمنصفين من المسلمين والمسيحيّين، قال تعالى: "لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي ‏الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ" الممتحنة:8‏

ثالثًا: تتوجّه الهيئة إلى إندونيسيا شعبًا وقيادةً بمكوناته كافّة المسلمة والمسيحية ببالغ التعزية ‏والمواساة بالضحايا، والدّعاء للجرحى بالمعافاة والشفاء العاجل للجرحى، وندعو الله تعالى أن ‏يحفظ إندونيسيا من كيد المجرمين؛ إنّه أكرم مسؤول

 

هيئة علماء فلسطين في الخارج

‏27/ شعبان/1439‏هـ

 الموافق 13/5/2018م