1 إزالة الصورة من الطباعة

ملخصات بحوث العدد 1 من المجلة المحكمة "المرقاة"

البحث الأول: التطبيقات المصرفية للقروض المتبادلة بالشرط (دراسة فقهية)

المؤلف: د. أحمد الجزار بشناق، أستاذ الاقتصاد الإسلامي المساعد، كلية الشريعة والقانون، الجامعة الأسمرية الإسلامية.

ملخص البحث: المصارف جزء من مفردات الحياة، تسعى لتوفر للناس وسائل إشباع حاجاتهم اليومية، وتعمل على تيسير تعاملاتهم المالية بسهولة، ومن العمليات التي يقوم بها المصرف القروض المتبادلة، وهي: أن يشترط المقرض على المقترض أن يقرضه مبلغاً من المال مساوٍ للمبلغ الذي أقرضه إياه ولنفس المدة، وهي من ضروريات العمليات المصرفية بين البنوك الإسلامية وغيرها بما فيها البنك المركزي.

وهذه الصيغة قد يعتريها شبهة الربا من اجتماع الدَّين والشرط، وشبهة اجتماع صفقتين في صفقة واحدة؛ ونظراً لأن المنفعة مشتركة بين المقرض والمقترض، ومتساوية، فلم ينفرد بها طرف دون طرف، والحاجة لها ماسة استناداً لقاعدة: "الحاجة تنزل منزلة الضرورة"، فهذه العملية من الحركات المصرفية المهمة التي لا يمكن للمصرف الاستغناء عنها لسد حاجات المتعاملين معه بتوفير السيولة النقدية لهم؛ لذا ذهب فريق من العلماء إلى جواز هذه العملية بشروط: عدم الفائدة، تساوي مبلغي القرض، تساوي مدة القرض.

Abstract: Banks have become an integral part of our daily life; they have become one of the institutions that work day and night to cover the necessities of people so that they can satisfy their daily needs. In order to be able to satisfy their customers, banks use the so-called reciprocal loans, whereby a loan is tied to an equivalent (reciprocal) loan in terms of amount and period - a necessary banking operation between Islamic Banks and other banks, including the Central Bank.  The reciprocal loans may be subject to suspicion of Usury (Riba) as the lender benefits from the loan by stipulating the obtainment of it and the contract is bound upon another contract.   However, since both parties, the borrower and the lender, equally benefit from the transaction, and because of the need for such loans in order for the banks to meet the daily liquidity requirements to fulfill the needs of their customers, a group of scholars have ruled on the admissibility of a loan for a loan under the following conditions: (a) interest –free (the loan does not involve an increment); (b) the amount of money is equal; (c) the loan term is equal.

 

البحث الثاني: مظاهر عقدية في السيرة النبوية

المؤلف: د. صالح بن عبد العزيز التويجري، أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة، كلية الشريعة، جامعة القصيم.

ملخص البحث: كانت فكرة البحث الإشارة الى أهمية دراسة السيرة دراسة عقدية، وذلك لأنها ديوان مليء بمواقف عقدية مؤثرة، ولأنه شاع أنّ السيرة مجرد تاريخ، ومغازي، وحروب، وسير ذاتية، والواقع أنها ثرية بمادة علمية في العقيدة، والفقه، والأخلاق، وأصول السياسة، والعلاقة بالآخرين، وأصول الحوار، وهذا يؤكد مزيدًا من تأملها وعرضها كمشاريع بحثية في جميع أبواب الاعتقاد على طلاب الماجستير، وأن تكون مادة أيضًا لإعادة النظر في توصيف مناهج غير المختصين في الثقافة الإسلامية لتعزيز الصلة بالمنهج الصحيح.

والبحث كان إشراقة موجزة لإيضاح هذه الفكرة وهي مفتاح متاح لكل من أراد التوسع في ربط العقيدة بالسلوك.

Abstract: Summary for Search “faith appearances in the Prophet's biography

The main idea of this research, pointing to the importance of studying nodal Biography because it is rich in influential nodosum positions. As well as the common concept of history and biography that just Indicate to wars and Resume. In fact, it is a scientific material and rich in faith, doctrine, ethics, political origins, relationships, and the art of dialogues. This emphasizes the importance of presentation to Master students as research projects in all belief sections.

Also, making this subject as a material reconsider about curriculum characterization for non-professionals on Islamic culture to strengthen the bond of the right approach.

This research is a brief sight to clarify the key idea for everyone who wants to expand the knowledge about the relationship between religion and behavior.

 

البحث الثالث: سبَق السبْق في الألعاب الرياضية المعاصرة

المؤلف: عبد الحكيم عبد الرحمن السعدي، أستاذ الفقه وأصوله، كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، جامعة قطر.

ملخص البحث: يتضمن بحث "سبق السبق في الألعاب الرياضية المعاصرة" عددًا من المسائل المتعلقة بعائدات المسابقات الرياضية الحديثة؛ حيث شاعت تلك الألعاب, وتنوعت, ووقع الإشكال في ما ينتج منها من عائدات مادية؛ أحلال هي أم حرام وما تخريجها الفقهي؟

ومن المعلوم أن الفقه الإسلامي أولى المسابقة والرمي اهتماماً ملموساً, وعقد الفقهاء لذلك أبواباً مستقلة في مصنفاتهم، بناء على أن الإسلام يشجع كل ما فيه بناء للجسم السليم؛ توصلاً إلى العقل السليم، غير أن تطور تلك الألعاب في عصرنا وتنوعها اقتضى أن تبحث أحكامها وفقاً لمستجدات العصر وتنوع الأساليب, فكان هذا البحث إجابة  لكثير من المسائل المعاصرة مما لم تبحث في كتب الفقه القديمة؛ توخياً لاهتداء الشباب والمهتمين بالألعاب المعاصرة وفقاً لأحكام الشريعة وبعداً عن المقامرة والمال الحرام الذي قد ينتج عن بعض الألعاب في معالجة بعض أخطاء هذه المسابقات الشرعية.

Abstract: This research includes a number of cases and legal dicta relating to the proceeds of modern common sports competitions which are occurring today in varied forms. Such questions can often be problematic and require clear answers to establish whether they are lawful or unlawful under Islamic law.

It is understood that Islamic Jurisprudence paid a significant attention to archery and Muslim jurists has dedicated entire chapters in their works for such topic on the basis that Islam encourages the building of a healthy mind in a healthy body.  However, the diversity and complexity of those games in our time and age, necessitates a carful research to provide legal answers for the questions often posed by Muslim youth and interested parties. Our research is an attempt to provide some answers in the hope to assist Muslims to avoid falling into gambling and that which is unlawful in Islamic law.

 

البحث الرابع: جرائم حرب الاحتلال الصهيوني في حرب غزة الأخيرة عام (2014م) في الفقه الإسلامي والقانون الدولي الإنساني

المؤلف: د. صالح درويش الكاشف، أستاذ الفقه وأصوله المساعد، كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، جامعة الأزهر- غزة.

ملخص البحث: يتناول هذا البحث جرائم الحرب التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني في حروبه على غزة، وذلك من خلال التعريف بمفهوم الجريمة, والحرب، ومن ثم بيان مفهوم جرائم الحرب كمصطلح معاصر، والتمثيل لبعض تلك الجرائم المرتكبة في حروب الاحتلال الصهيوني على غزة؛ كجريمة استهداف المدنيين، وجريمة استهداف المساجد ودور العبادة، وبيان موقف الفقه الإسلامي والقانون الدولي في كلٍّ منها، وقد توصل البحث إلى أنَّ الصهاينة قد ارتكبوا جرائم حرب موثقة ومثبتة استناداً للقانون الدولي الإنساني.

Abstract: This research has the war crimes which the Zionist Israel Occupation did in Gaza wars and that will be through the recognition of crime and war. Then shows the concept of war crimes as a modern term and giving examples of some committed crimes in Gaza war like targeting civilians and targeting mosques and war ship houses. It also shows the situation of Islamic Jurisprudence and the International  low in this case. The research found that the Zionists committed war crimes documented and established based on international humanitarian law.

 

انتهى