إزالة الصورة من الطباعة

بيان حول الإفراج عن الشيخ رائد صلاح وإخضاعه للإقامة الجبريّة

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: "وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ  وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ" الأنفال:30

الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين وبعد:

فإنَّ الكيان الصهيوني يصرّ على الإمعان في سياسته الإجراميّة بحقّ شيخ الأقصى رائد صلاح، حيث أفرج عنه بشروط قاسيةٍ ظالمة، ليخضعه للإقامة الجبريّة المشدّدة، ويبعده عن مسقط رأسه في أمّ الفحم.

وإنّنا في هيئة علماء فلسطين في الخارج إذ نعلن عن استنكارنا وغضبنا من هذه الجريمة الصهيونية بحق شيخ الأقصى ورمزٍ مِن أعظم رموز شعبنا الفلسطيني وأمتنا الإسلامية فإننا نؤكد على الآتي:

أوّلًا: إنّ الكيان الصهيوني كلّه بجيشه وجنوده لن يفلحوا في إسكات صوت الحق منارة الأقصى المبارك الشيخ رائد صلاح، ولن تستطيع الآلة العسكريّة الصهيونيّة تغييب دوره القيادي الفاعل في إرشاد شعبنا الفلسطيني المرابط وترشيد كفاحه وكشف مخططات أعدائه من الصهاينة وأذنابهم.

ثانيًا: إنَّ ما شهدته بلدة كفر كنّا _حيث أُبعد الشّيخ رائد صلاح_ من حفاوةٍ كبيرة وجماهير غفيرة احتشدت لاستقباله يؤكّد الصّورة الحقيقيّة للالتفاف الشعبي حول نهج الشيخ المجابه لسياسات الكيان الصّهيونيّ، لا سيما فيما يتعلّق بالقدس والمسجد الأقصى المبارك، وهذا ما يجعل هذا الكيان الغاصب لا يفتأ يحاول إطفاء هذه الشعلة المباركة ولن يفلح بإذن الله تعالى، قال تعالى: {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ* هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} الصّف: 8-9

ثالثًا: وفي هذا المقام نذكّر أبناء أمّتنا بجميع العلماء والدعاة المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيونيّ وكذلك المعتقلين في سجون الطغاة الظالمين، ونؤكد على وجوب تحرك الأمة كلّها لنصرتهم والتضامن معهم،  ورفع الصوت في رفض قرارات اليهود الصهاينة وفضح مخططاتهم وجرائمهم بحقّ الشيخ رائد صلاح  وحقّ إخوانه من الواقفين في وجه الإجرام الصّهيوني بحقّ القدس والأقصى، ومجابهة إجراءات الطغاة في اعتقال وتغييب العلماء والدعاة والمصلحين.

والحمد لله رب العالمين

هيئة علماء فلسطين في الخارج

23/شوال/1439هـ

7/7/2018