1 إزالة الصورة من الطباعة

الهيئة تقيم صلاة الجمعة في الجامعة الإسلامية بماليزيا

ضمن نشاطات الهيئة في جنوب شرق آسيا تواصلت مع إدارة الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا وذلك لتعزيز التعاون المشترك في خدمة القضية الفلسطينية وبيت المقدس.

وكانت باكورة ذلك التفاهم على أداء خطبة الجمعة للشيخ أحمد أبو دلال عضو الهيئة في جنوب آسيا.

تحدث الشيخ أحمد في خطبته عن دور الأمة في نصرة القضية الفلسطينية وبيت المقدس

وطالب جميع حكام المسلمين بضرورة العمل الجاد من أجل نصرة مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم

ثم قال الشيخ أبو دلال بأن قضية القدس هي قضية الأمة، فلا بد من أن تأخذ الشعوب الإسلامية جميعها دورها في نصرة فلسطين وبيت المقدس. خاصة منهم الشعب الماليزي الذي يعتبر أن قضية القدس هي قضيته المركزية والتي يتوحد عليها الجميع.

وبعد أداء الخطبة توجه وفد من الهيئة برئاسة رئيس فرع الهيئة في جنوب شرق آسيا الدكتور عاهد أبو العطا وذلك للجلوس مع إدارة المسجد وتقديم الشكر لهم على إتاحة المجال للتواصل مع جموع الشعب الماليزي والطلاب من خلال نافذة خطبة الجمعة.

وطالب د. أبو العطا إدارة المسجد بضرورة التواصل المستمر في أداء الأنشطة المشتركة ما بين هيئة العلماء والجامعة الإسلامية العالمية.

بدورة رحب الدكتور أكمل عبد الرحمن مدير المساجد في الجامعة الإسلامية بوفد الهيئة وتناقش معهم في قضايا المسجد الأقصى والحصار الذي يتعرض له أبناء شعبنا في قطاع غزة.

ورحب عبد الرحمن بالتعاون المشترك ما بين فرع الهيئة وإدارة المسجد في الأنشطة والفعاليات.

وفي نهاية اللقاء قدم الدكتور عاهد والوفد المرافق درع التكريم للدكتور أكمل عبد الرحمن ولإدارة المسجد تقديراً وتكريماً لجهودهم المتواصلة في خدمة الإسلام والمسلمين.