1 إزالة الصورة من الطباعة

محاضرة د. إسلام العمري بعنوان "قضية مصر "

د. إسلام العمري

ألقى الدكتور إسلام الغمري  عضو الجماعة الإسلامية و الهيئة العليا لحزب البناء بمصر محاضرة بعنوان "قضية مصر " في الملتقى العلمي الدولي الأول للشباب المقام في مدينة يلوا التركية في الفترة 1/7/2019 حتى 21/7/2019، 
وهذه أفكارها الرئيسة:

١ - لولا سياسة فرق تسد أو تقسيم المقسم أو تمزيق الممزق لكنا أقوى مما نحن عليه اليوم

٢ - الواقع في مصر لا يقل عما تفضل به الدكتور عبد الحميد العاني في العراق

٣ - ما زال التآمر قائما منذ الانقلاب العسكري على الدكتور محمد مرسي  في مصر

٤ - شعوب المنطقة تدفع ضريبة باهظة بعد الربيع العربي

٥ - مبارك حكم مصر لمدة ٣٠ سنة قبل ثورة يناير و الحركة الإسلامية تدفع الثمن خلال حكمه

٦ - اتفاقية كامب ديفيد أخرجت و أبعدت مصر عن ريادتها

٧ - اتفاقية كامب ديفيد أبعدت مصر عن لعبها بدورها الرئيسي في القضية الفلسطينية

٨ - التآمر على الربيع العربي بدأ منذ اليوم الأول من اندلاعه

٩ - أدرك الغرب و الكيان الصهيوني أن هناك خطر وجودي يهدده فعجّل باحباط الثورات

١٠ - نجد أن العدوان الذي لحق بالثورة المصرية عقب تربع مرسي على الكرسي، و الذي أبدى وقوفه القوي مع غزة كان مؤشرا واضحة على أن الصحوة كانت حقيقية في مصر و هي مؤشر إنذار حقيقي

١١ - الفاعل الرئيسي في الانقلاب العسكري في مصر هو بنيامين نتانياهو و السيسي كان مجرد منفذ

١٢ - ما يزيد عن سبعمائة من شباب مصر قتلوا في السجون من خلال حرمانهم من الأدوية

١٣ - الرئيس الشهيد محمد مرسي قتل منذ أول يوم من اعتقاله

١٤ - التخلص من الرئيس مرسي جاء لإخفاق سلطة الانقلاب في إعدامه أو قتله معنويا

١٥ - أراد مرسي أن يورّث أجيال الأمة أن آباءهم و أجدادهم كانوا رجالا لا يقبلون الضيم، و لا ينزلون أبدا على رأي الفسدة، و لا يعطون الدنية أبدا من وطنهم أو شرعيتهم أو دينهم

١٦ - العدو لا يجابهنا جميعا بل يسعى لضرب القوى الممزقة

١٧ - رغم الصعوبات و الآلام و المحن إلا أننا ما زلنا نمتلك منابر إعلامية و كوادر و حقوقيين و هذه ثروة هائلة لم يبق لها سوى التنظيم

١٨ - بعد وفاة مرسي أصبحت المسؤولية أعظم

١٩ - الجميع أدرك قيمة مرسي بعد استشهاده فأصبح الجميع يشربون من كأسه

٢٠ - أتمنى في القريب أن يزيح الله غمة الانقلاب

٢١ - لا يمكن سرقة أحلام هذا الجيل لأنه جيل النصر المنشود

 

كتبه الصحفي السنغالي المشارك في الملتقى محمد منصور إنجاي