20200512 القواعد العشر ليلة القدر إزالة الصورة من الطباعة

القواعد العشر في فقه وإحياء ليلة القدر

د. عدنان خطاطبة

المقدمة:

الحمد لله الذي علّم بالقلم، والصلاة والسلام على رسولنا وقدوتنا سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فهذه عشر قواعد علمية في الفقه الشرعي لليلة القدر والإحياء السليم لليلتها المباركة. وهي قواعد علمية مؤصلة جامعة مبنية على الدليل الشرعي المعتبر والفقه السليم له.

وقد اعتمد المؤلف في بناء هذه القواعد على المنهج البحثي العلمي القائم على استقصاء الأدلة وجمعها في الموضوع الواحد والفهم الكلي لها متساندة إلى بعضها البعض. ورجع في ذلك إلى النصوص وإلى فهم الأئمة والعلماء لها, باحثا ذلك في عشرات المراجع من أمهات التفاسير وشروحات السنة وكلام أهل العلم المتعلق بمسائل ليلة القدر. وكان ذلك على مدار سنوات.

ولما كانت ليلة القدر محطّ اهتمام المسلمين وعناياتهم الكبيرة بها والسعي الجاد للظفر بها. فقد رأى المؤلف أن يقدم هذا الكتاب الجامع لهذه القواعد والمبني على أساس علمي وبلغة واضحة ليفيد منه العالم والداعية والواعظ والمدرس، والمسلم عموما.

ويؤكد المؤلف أن جميع الأحاديث المذكورة صحيحة وثابتة. وأنه لم يستشهد بالأحاديث الضعيفة مطلقا. وأن أكثر الأحاديث هي في صحيح البخاري وصحيح مسلم. وأن كلام العلماء مثبت في المراجع المذكورة عموما في آخر الكتاب تجنبا للإطالة. وما كان من صواب في هذا الكتاب فهو من الله العليم الحكيم، وما كان من خطأ فهو من طبيعة الاجتهاد البشري غير المعصوم.

 

والله الموفق.

 

الدكتور عدنان خطاطبة.

القاعدة[1]

 يستحيل التحديد السنوي الثابت لليلة القدر.

 

المقصود بهذه القاعدة: أنه لا يمكن لأحد أن يجزم بأن ليلة القدر هي ليلة معينة من ليالي رمضان ثابتة ومتكررة في كل رمضان. كأن يقول هي ليلة 25 أو هي ليلة 27 من كل سنة. وسبب استحالة التحديد السنوي الثابت لليلة القدر أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقم بتحديدها للأمة، وأنه أخبر بأن الله رفع علمها المُعَيّن عنه صلى الله عليه وسلم، وعليه، فغيره من باب أولى. وأنه لا سبيل لتعيينها السنوي الثابت إلا بطريق الوحي. والوحي توقف عن أن يخبر بها.

أدلة هذه القاعدة: الأحاديث الصحيحة الآتية: حديث أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ رضي الله عنه، وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم خَرَجَ عَلَى النَّاسِ فَقَالَ: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّهَا كَانَتْ أُبِينَتْ لِى لَيْلَةُ الْقَدْرِ، وَإِنِّى خَرَجْتُ لأُخْبِرَكُمْ بِهَا، فَجَاءَ رَجُلاَنِ يَحْتَقَّانِ(يَخْتَصِمَانِ) مَعَهُمَا الشَّيْطَانُ فَنُسِّيتُهَا). قوله: (فَنُسِّيتُهَا) أي: نسيت علم تعيينها، وهو دليل على أن ليلة القدر رُفعت. وحديث عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ، وفيه أنّ  النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: (إِنِّى خَرَجْتُ لأُخْبِرَكُمْ بِلَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَإِنَّهُ تَلاَحَى فُلاَنٌ وَفُلاَنٌ فَرُفِعَتْ). وقوله (فَرُفِعَتْ) قال ابن كثير: أي رفع علم تعيينها لكم، لا أنها رفعت بالكلية من الوجـود؛ لأنه قال بعد هذا: فالتمسوها. وقد بوب البخاري في صحيحه: باب (قوله باب رفع معرفة ليلة القدر لتلاحى الناس)، فقيد الرفع بمعرفة ليلة القدر إشارة إلى أنها لم ترفع أصلا.

ومما يدل على صحّة هذه القاعدة أيضا: أنّ النبي صلى الله عليه وسلم شرع تَحَرّيها، فلو كانت معلومة لما شرع ذلك. قال ابن عاشور: "وَقَدِ اشْتُهِرَ عِنْدَ كَثِيرٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ أَنَّ لَيْلَةَ الْقَدْرِ لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ بِاسْتِمْرَارٍ وَهُوَ مُنَافٍ لِحَدِيثِ (اطْلُبُوهَا فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ)".

القاعدة[2]

ليلة القدر منحصرة في العشر الأواخر(فردي وزوجي).

 

المقصود بهذه القاعدة: أن ليلة القدر محصور وجودها في العشر الأواخر من رمضان، وأنها لا بد أن تكون ليلة من إحدى ليالي هذه العشر. وأنه من الممكن أن تكون فردية، ومن الممكن أن تكون زوجية؛ لأنها محصورة في العشر، وليست محصورة بالفردي منها، لكن الفردي احتماليته أكبر.

أدلة هذه القاعدة: الأحاديث الصحيحة الآتية: منها: حديث عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (الْتَمِسُوا (تَحَرَّوْا) لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِى الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ)، وفي رواية ابن عمر: (الْتَمِسُوهَا فِى الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ- يَعْنِى لَيْلَةَ الْقَدْرِ)، وفي رواية أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ: (فَالْتَمِسُوهَا فِى الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ). وهي عامة للّيالي الفردية والزوجية.

ودليل إمكان أن تكون ليلة القدر من الليالي الزوجية:  حديث أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ رضى الله عنه، وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الْتَمِسُوهَا فِى التَّاسِعَةِ وَالسَّابِعَةِ وَالْخَامِسَةِ ). ولما سئل أبو سعيد الخدري: مَا التَّاسِعَةُ وَالسَّابِعَةُ وَالْخَامِسَةُ؟ قَالَ: إِذَا مَضَتْ وَاحِدَةٌ وَعِشْرُونَ فَالَّتِى تَلِيهَا ثِنْتَيْنِ وَعِشْرِينَ وَهْىَ التَّاسِعَةُ، فَإِذَا مَضَتْ ثَلاَثٌ وَعِشْرُونَ فَالَّتِى تَلِيهَا السَّابِعَةُ، فَإِذَا مَضَى خَمْسٌ وَعِشْرُونَ فَالَّتِى تَلِيهَا الْخَامِسَةُ". فذكر ليلة زوجية(اثنتين وعشرين)، وعن ابن عباس (التمسوا في أربع وعشرين). وقال ابن تيمية كلاما دقيقا: "ينبغي للمؤمن أن يتحرى ليلة القدر في جميع ليالي العشر؛ لأن جميع ليالي العشر قد تكون أوتاراً باعتبار نقصان الشهر أو تمامه. فالوتر باعتبار ما مضى من الشهر ليلة إحدى وعشرين، وثلاث وعشرين، وخمس وعشرين، وسبع وعشرين، وتسع وعشرين. وقد يكون باعتبار ما بقي، كما قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: (لتاسعة تبقى، لسابعة تبقى، لخامسة تبقى، لثالثة تبقى)، فإذا كان الشهر ثلاثين فتاسعة تبقى ليلة اثنين وعشرين، وسابعة تبقى ليلة أربع وعشرين، وخامسة تبقى ليلة ست، وثالثة تبقى ليلة ثمان، والله تعالى أعلم".

 

 

 

 

القاعدة[3]

تفاوت نِسْبة حَظّ الليالي العشر الأخيرة بليلة القدر.

 

المقصود بهذه القاعدة: أن حَظّ ليالي العشر الأواخر بوقوع ليلة القدر فيها متفاوت، وأن هناك ليالي حظّها أوفر وأقوى من غيرها. بمعنى: هناك ليالي في العشر الأواخر نسبة أن تتكرر فيها ليلة القدر أكثر من غيرها على مدار السنوات.

أدلة القاعدة ودلالاتها: كما ثبتت في الأحاديث الصحيحة: الأصل في حَظّ الليالي العشر من ليلة القدر العشر كلّها، وتحريها كلّها، وإحياء العشر كلّها: الفردية والزوجية. للحديث: (تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ). ولكن من قصر عن ذلك، فليحرص على إحياء الليالي الفردية من العشر، فحظها أوفر من الليالي الزوجية. للحديث:(تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ في الْوِتْرِ من الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ). ومن قصر عن ذلك، فليحرص على إحياء ليالي السبع الأخيرة. فحظها أوفر من الوتر كلها، للحديث: (فَمَنْ كَانَ مُتَحَرِّيهَا فَلْيَتَحَرَّهَا فِي السَّبْعِ الأَوَاخِرِ). ومن قصر عن ذلك، فليحرص على إحياء ليلة الخامس والسابع والتاسع. فحظها أوفر من السبع الأواخر. للحديث: (الْتَمِسُوهَا فِى التَّاسِعَةِ وَالسَّابِعَةِ وَالْخَامِسَةِ). ومن قصر به الحال عن كل ما سبق، فليحرص على إحياء ليلة السابع والعشرين. فحظها أوفر من جميع ليالي العشر. وعليه فإن ليلة سبع وعشرين أرجى من كل ما سبق، ونسبة وقوعها وتكررها أعلى من كل الليالي: للحديث الموقوف على مُعَاوِيَةَ، قَالَ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ: "لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ". وهذا قاله معاوية حسب اجتهاده رضي الله عنه. وكان عمر بن الخطاب وحذيفة بن اليمان لا يشكون أنها ليلة سبع وعشرين. وَقَالَ أُبَىٌّ: وَوَاللَّهِ إِنِّى لأَعْلَمُ أَىُّ لَيْلَةٍ هِىَ. هِىَ لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ. وقال ابن حجر: وأرجاها عند الجمهور ليلة سبع وعشرين.

 

ومرة أخرى: نستصحب القاعدة رقم(1) مع هذه القاعدة: فيقال: ليلة سبع وعشرين هي الأرجى وقوعا والأكثر تكرارا، ولكن لا يمكن القول بأنها ثابتة وتتكرر كل سنة. فالوحي لم يجزم لنا بذلك، فكيف نجزم نحن. بل ثبت من أقوال الصحابة أنها كانت في ليالي أخرى غير ليلة سبع وعشرين.

والخلاصة: أن ليلة القدر في العشر الأواخر، وفي أوتار العشر آكد، وفي السبع الأواخر آكد، وفي الليالي الفردية الثلاثة الأخيرة آكد، وفي ليلة السابع والعشرين آكد وقوعها فيها من كل ما سبق. والله أعلم

القاعدة[4]

ما ثبت في تحديدها فهو لتلك السنة المذكورة.

 

المقصود بهذه القاعدة: أن هناك روايات صحيحة جاءت عن الصحابة تثبت ليلة بعينها أنها هي ليلية القدر. وأن هذا الإثبات لتلك الليلة يحمل على وقوع العلم بها عند ذلك الصحابي لتلك السنة التي أخبر بها. أي أنّ من أخبر فقد أخبر عن تلك الليلة في تلك السنة التي علمها فيها، وأن كلامه هذا ليس تحديدا سنويا ثابتا لليلة القدر على مدار السنوات كلها. أو أن يحمل كلام بعض الصحابة على أنه اجتهاد منه إذا ما كان كلامه عاما عن ثبوت الليلة كل عام، كمن ذهب إلى أنها ليلة السابع والعشرين كقول معاوية رضي الله وغيره من الصحابة. وهذا في حدّ ذاته قد يكون حلا لذلك الإشكال الحاصل من جهة تعارض هذا الإثبات لليلة القدر من كلام الصحابي مع ما ثبت في الحديث الصحيح من كلام النبي صلى الله عليه وسلم من أن العلم المعين بليلة القدر قد أُنسِيهِ، وقد رفع الله علمها المعين.

الدليل على صحة القاعدة: ومما يدل على صحة هذه القاعدة وحلها للإشكال الظاهر، أن هناك تعددا في تاريخ الليالي التي أُثبِت فيها أنها ليلة القدر من قبل الصحابة، فلم يكن هناك اتفاق بينهم على أنها في ليلة واحدة، فالروايات جاءت مختلفة أو متنوعة الليالي. فقد جاء عن بعضهم أنها ليلة السابع والعشرين. كما ثبت عن عمر بن الخطاب وحذيفة بن اليمان وأبي بن كعب ومعاوية رضي الله عنهم أجمعين القول بأن ليلة القدر هي ليلة سبع وعشرين، وتقدمت رواياتهم في القاعدة السابقة. وثبت عن عبد بن أنيس أنها ليلة الثالث والعشرين، كما في الحديث الصحيح عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُنَيْسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (أُرِيتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ ثُمَّ أُنْسِيتُهَا، وَأَرَانِى صُبْحَهَا أَسْجُدُ فِى مَاءٍ وَطِينٍ). قَالَ: "فَمُطِرْنَا لَيْلَةَ ثَلاَثٍ وَعِشْرِينَ، فَصَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَانْصَرَفَ وَإِنَّ أَثَرَ الْمَاءِ وَالطِّينِ عَلَى جَبْهَتِهِ وَأَنْفِهِ". قَالَ الرواي: "وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُنَيْسٍ يَقُولُ: ثَلاَثٍ وَعِشْرِينَ". وجاء عن أبي سعيد الخدري أنها ليلة الحادي والعشرين، ففي صحيح مسلم من حديث أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، وفيه إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (وَإِنِّي أُرْيْتُهَا لَيْلَةَ وِتْرٍ وَإِنِّي أَسْجُدُ صَبِيحَتَهَا فِي طِينٍ وَمَاءٍ، فَأَصْبَحَ مِنْ لَيْلَةِ إِحْدَى وَعِشْرِينَ وَقَدْ قَامَ إِلَى الصُّبْحِ، فَمَطَرَتْ السَّمَاءُ فَوَكَفَ الْمَسْجِدُ، فَأَبْصَرْتُ الطِّينَ وَالْمَاءَ، فَخَرَجَ حِينَ فَرَغَ مِنْ صَلاةِ الصُّبْحِ وَجَبِينُهُ وَرَوْثَةُ أَنْفِهِ فِيهِمَا الطِّينُ وَالْمَاءُ، وَإِذَا هِيَ لَيْلَةُ إِحْدَى وَعِشْرِينَ مِنْ الْعَشْرِ الأَوَاخِر). وكان ابن عباس يرى أنها ليلة أربع وعشرين، فكان يدعو لتحريها. عن عكرمة عن ابن عباس: (التمسوا في أربع وعشرين). وروى عبد الرزاق في مصنفه أن التابعي الجليل مكحول الدمشقي كان يرى ليلة القدر ثلاث وعشرين.

ومن هنا، ذهب أبو قلابة وطائفة إلى أنها تنتقل في ليالي العشر، وروى عبد الرزاق بسنده عن أبي قلابة أنها تنتقل في الوتر، وقد نسب النووي هذا إلى المحققين، وقال: "هذا(الانتقال) أظهر، وفيه جمع بين الأحاديث المختلفة". وهذا الانتقال معناه عدم إمكانية الجزم بليلة ثابتة لليلة القدر، وعليه ما جاء عمّن أثبتها في ليلة من أقوال الصحابه فهي إما في تلك السنة التي ذكرها فيها، وإما اجتهاد عام.

 

 

القاعدة[5]

ابْتَدَأ نزول القرآن في ليلة القدر.

 

المقصود بهذه القاعدة: أن نزول القرآن العظيم قد وقع في شهر رمضان المبارك وفي ليلة القدر من ليالي هذا الشهر المبارك. وأن نزوله قد فسره علماء الأمة بتفسيرين: الأول: نزول القرآن من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا، وهو قول ابن عباس. والثاني: أنه ابتدئ نزول القرآن في تلك ليلة القدر من شهر رمضان على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. والراجح- والله أعلم- هذا القول؛ لأن القول الأول لم يثبت به حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم، ثم إن الجزم بأنه نزل من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا هو اعتقاد من علم الغيب، نحتاج فيه إلى خبر الوحي الثابت. وأيضا ما يرجح صحة القول الثاني: أن الشرف الذي حظيت به الأمة من نزول القرآن وفضيلة ليلة القدر هو خاص بها، وليس بأهل السماء الدنيا، وهذا الشرف الأصل فيه أن الأمة نالته بتكريم الله لنبيها بأن ابتدأ إنزال القرآن عليه هو في تلك الليلة الشريفة. ويمكن أن يجمع بين القولين. والله أعلم.

الأدلة على صحة هذه القاعدة: تدل الأدلة القرآنية على وجود خصوصية للقرآن العظيم في شهر رمضان، تمثلت في نزوله فيه، وقد سطرها القرآن العظيم في ثلاث سور كريمة: سورة البقرة وسورة الدخان وسورة القدر، فقال ربنا سبحانه في خصوصية القرآن العظيم في شهر رمضان في سورة البقرة: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ) (البقرة: ١٨٥)، يقول ابن كثير: "يمدح تعالى شهرَ الصيام من بين سائر الشهور، بأن اختاره من بينهن لإنزال القرآن العظيم فيه"، وقال محمد رشيد رضا في تفسير المنار: "وَأَمَّا مَعْنَى إِنْزَالِ الْقُرْآنِ فِي رَمَضَانَ- مَعَ أَنَّ الْمَعْرُوفَ بِالْيَقِينِ أَنَّ الْقُرْآنَ نَزَلَ مُنَجَّمًا مُتَفَرِّقًا فِي مُدَّةِ الْبِعْثَةِ كُلِّهَا- فَهُوَ أَنَّ ابْتِدَاءَ نُزُولِهِ كَانَ فِي رَمَضَان". وقال ربنا سبحانه في خصوصية القرآن العظيم في شهر رمضان في سورة الدخان: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَة) (الدخان:٣)، قال السعدي: "هذا قسم بالقرآن على القرآن، فأقسم بالكتاب المبين لكل ما يحتاج إلى بيانه أنه أنزله {فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ} أي: كثيرة الخير والبركة وهي ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، فأنزل أفضل الكلام بأفضل الليالي والأيام على أفضل الأنام"، وقال أبو السعود: {الذى أُنزِلَ فِيهِ القرآن}  ومعنى إنزالِه فيه أنه ابتُدىء إنزالُه فيه وكان ذلك ليلةَ القدرِ، أو أنزل فيه جملةَ إلى السماء الدنيا ثم نزل مُنَجَّماً إلى الأرض حسبما تقتضيه المشيئةُ الربانية. وقال ابن عاشور: "فَهَذِهِ اللَّيْلَةُ هِيَ اللَّيْلَةُ الَّتِي ابْتُدِئَ فِيهَا نُزُولُ الْقُرْآنِ على مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْغَارِ مِنْ جَبَلِ حِرَاءٍ فِي رَمَضَانَ"، وقال ربنا سبحانه في خصوصية القرآن العظيم في شهر رمضان في سورة القدر: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) فهنا سمى الليلة وحدد وجودها في شهر رمضان. وعليه يكون قوله تعالى: { اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ. خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ . اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ }(العلق،1-3)". فهذا الحدث وقع في وقت من رمضان؛ ليشهد بذلك على خصوصية القرآن العظيم في شهر رمضان المبارك، خصوصية أرادها الله وشاءتها حكمته سبحانه وتعالى.

وقال الطبري: وأما قوله:"الذي أنزل فيه القرآن"، فإنه ذكر أنه نزل في ليلة القدر من اللوح المحفوظ إلى سماء الدنيا، في ليلة القدر من شهر رمضان. ثم أنزل إلى محمد صلى الله عليه وسلم على ما أراد الله إنزاله إليه، وهو قول ابن عباس وسعيد بن جبير.

وقال الشنقيطي: "وفي معنى إنزاله وجهان: الأول: أنه أنزل فيها جملة إلى السماء الدنيا ، كما ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما. والثاني: أن معنى إنزاله فيها ابتداء نزوله كما قال به بعضهم" . وقد جعل ابن العربي القول الأول مرجوحا.

وعن ابن حجر في فتح الباري، ولشيخ الإسلام ابن تيمية قول يجمع فيه بين القولين الأخيرين، وهو أنه لا منافاة بين القولين، ويمكن الجمع بينهما، بأن يكون نزل جملة إلى سماء الدنيا في ليلة القدر، وبدء نزول أوله{اقرأ باسم رَبِّكَ} في ليلة القدر.

وقد حقق ابن عاشور وحرر صحة الرأي القائل بأن معنى نزول القرآن في ليلة القدر هو ابتداء نزوله فيها، بقوله: "وَالْمُرَادُ بِإِنْزَالِ الْقُرْآنِ ابْتِدَاءُ إِنْزَالِهِ عَلَى النَّبِيءِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَإِنَّ فِيهِ ابْتِدَاءَ النُّزُولِ مِنْ عَامٍ وَاحِدٍ وَأَرْبَعِينَ مِنَ الْفِيلِ فَعَبَّرَ عَنْ إِنْزَالِ أَوَّلِهِ بِاسْمِ جَمِيعِهِ؛ لِأَنَّ ذَلِكَ الْقَدْرَ الْمُنَزَّلَ مُقَدَّرٌ إِلْحَاقُ تَكْمِلَتِهِ بِهِ كَمَا جَاءَ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْآيَاتِ مِثْلَ قَوْلِهِ: وَهذا كِتابٌ أَنْزَلْناهُ مُبارَكٌ [الْأَنْعَام: 92] وَذَلِكَ قَبْلَ إِكْمَالِ نُزُولِهِ فَيَشْمَلُ كُلَّ مَا يَلْحَقُ بِهِ مِنْ بَعْدُ، وَقد تقدم عِنْد قَوْلُهُ: وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَعْنَى الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ أنزل فِي مثله لِأَن الشَّهْر الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ قَدِ انْقَضَى قَبْلَ نُزُولِ آيَةِ الصَّوْمِ بِعِدَّةِ سِنِينَ، فَإِنَّ صِيَامَ رَمَضَان فرض من السَّنَةِ الثَّانِيَةِ لِلْهِجْرَةِ".

وقال ابن عاشور عند تفسير الآية (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَة): "وَمَعْنَى الْفِعْلِ فِي أَنْزَلْناهُ ابْتِدَاءُ إِنْزَالِهِ فَإِنَّ كُلَّ آيَةٍ أَوْ آيَاتٍ تَنْزِلُ مِنَ الْقُرْآنِ فَهِيَ مُنْضَمَّةٌ إِلَيْهِ انْضِمَامَ الْجُزْءِ لِلْكُلِّ، وَمَجْمُوعُ مَا يَبْلُغُ إِلَيْهِ الْإِنْزَالُ فِي كُلِّ سَاعَةٍ هُوَ مُسَمَّى الْقُرْآنِ إِلَى أَنْ تَمَّ نُزُولُ آخِرِ آيَةٍ مِنَ الْقُرْآنِ.

وَتَنْكِيرُ لَيْلَةٍ لِلتَّعْظِيمِ، وَوَصْفُهَا بِ مُبارَكَةٍ تَنْوِيهٌ بِهَا وَتَشْوِيقٌ لِمَعْرِفَتِهَا. فَهَذِهِ اللَّيْلَةُ هِيَ اللَّيْلَةُ الَّتِي ابْتُدِئَ فِيهَا نُزُولُ الْقُرْآنِ على مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْغَارِ مِنْ جَبَلِ حِرَاءٍ فِي رَمَضَانَ قَالَ تَعَالَى: (شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ) [الْبَقَرَة: 185] .

وَاللَّيْلَةُ الَّتِي ابْتُدِئَ نُزُولُ الْقُرْآنِ فِيهَا هِيَ لَيْلَةُ الْقَدْرِ قَالَ تَعَالَى: (إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)[الْقَدْرِ: 1]. وَالْأَصَحُّ أَنَّهَا فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ وَأَنَّهَا فِي لَيْلَةِ الْوِتْرِ.

وَثَبَتَ أَنَّ اللَّهَ جَعَلَ لِنَظِيرَتِهَا مِنْ كُلِّ سَنَةٍ فَضْلًا عَظِيمًا لِكَثْرَةِ ثَوَابِ الْعِبَادَةِ فِيهَا فِي كُلِّ رَمَضَانَ كَرَامَةٌ لِذِكْرَى نُزُولِ الْقُرْآنِ وَابْتِدَاءِ رِسَالَةِ أفضل الرُّسُل صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً". انتهى كلامه.

 

فوائد:

فائدة1: هناك الإجمال والتفصيل في آيات نزول القرآن في رمضان، وبجمعها معا، يُوَضّحُ بعضها بعضا، ويُصدق بعضها بعضا، فقوله تعالى: { شَهْرُ رَمَضَانَ الذي أُنْزِلَ فِيهِ القرآن } يشير إلى أن نزول القرآن كان في رمضان، ولكن لم يبين هنا هل أنزل في الليل منه أو النهار؟ فجاء قوله تعالى: { إِنَّآ أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ } فبين أنه أنزل في الليل، وفي ليلة مباركة، ثم جاء قوله تعالى: { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القدر } ليحدد مسمى هذه الليلة الرمضانية، ومعالمها، فبين أن القرآن أنزل في ليلة القدر من رمضان.

فائدة2: خطأ تفسير الليلة المباركة بليلة النصف من شعبان: هناك بعض الأقوال في كتب التفسير وعلى لسان بعض الوعاظ تذهب إلى أن الليلة المقصودة في الآية الكريمة{ إِنَّآ أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ } هي ليلة النصف من شعبان وهذا قول باطل. يقول ابن كثير: "يقول تعالى مخبرا عن القرآن العظيم: إنه أنزله في ليلة مباركة (حددت في سورة القدر) وهي ليلة القدر، كما قال تعالى: { إِنَّا أَنزلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ } وكان ذلك في شهر رمضان، كما قال تعالى: { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزلَ فِيهِ الْقُرْآنُ } ومن قال: إنها ليلة النصف من شعبان-كما روي عن عكرمة-فقد أبعد النَّجْعَة فإن نص القرآن أنها في رمضان".

فائدة3: يقول ابن عاشور في دلالات آية نزول القرآن في ليلة القدر، الآية ( إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ): "اشْتَمَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ عَلَى تَنْوِيهٍ عَظِيمٍ بِالْقُرْآنِ فَافْتُتِحَتْ بِحَرْفِ (إِنَّ) وَبِالْإِخْبَارِ عَنْهَا بِالْجُمْلَةِ الْفِعْلِيَّةِ، وَكِلَاهُمَا مِنْ طُرُقِ التَّأْكِيدِ وَالتَّقَوِّي.

وَيُفِيدُ هَذَا التَّقْدِيمُ قَصْرًا وَهُوَ قَصْرُ قَلْبٍ لِلرَّدِّ عَلَى الْمُشْرِكِينَ الَّذِي نَفَوْا أَنْ يَكُونَ الْقُرْآنُ مُنَزَّلًا مِنَ اللَّهِ تَعَالَى.

وَفِي ضَمِيرِ الْعَظَمَةِ وَإِسْنَادِ الْإِنْزَالِ إِلَيْهِ تَشْرِيفٌ عَظِيمٌ لِلْقُرْآنِ.

وَفِي الْإِتْيَانِ بِضَمِيرِ الْقُرْآنِ دُونَ الِاسْمِ الظَّاهِرِ إِيمَاءٌ إِلَى أَنَّهُ حَاضِرٌ فِي أَذْهَانِ الْمُسْلِمِينَ لِشِدَّةِ إِقْبَالِهِمْ عَلَيْهِ فَكَوْنُ الضَّمِيرِ دُونَ سَبْقِ مَعَادٍ إِيمَاءً إِلَى شُهْرَتِهِ بَيْنَهُمْ.

فَيَجُوزُ أَنْ يُرَادَ بِهِ الْقُرْآنُ كُلُّهُ فَيَكُونُ فِعْلُ: «أَنْزَلْنَا» مُسْتَعْمَلًا فِي ابْتِدَاءِ الْإِنْزَالِ لِأَنَّ الَّذِي أُنْزِلَ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ خَمْسُ الْآيَاتِ الْأُوَلِ مِنْ سُورَةِ الْعَلَقِ ثُمَّ فَتَرَ الْوَحْيُ ثُمَّ عَادَ إِنْزَالُهُ مُنَجَّمًا وَلَمْ يُكْمِلْ إِنْزَالَ الْقُرْآنِ إِلَّا بَعْدَ نَيِّفٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً، وَيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ الضَّمِيرُ عَائِدًا عَلَى الْمِقْدَارِ الَّذِي أُنْزِلَ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَهُوَ الْآيَاتُ الْخَمْسُ مِنْ سُورَةِ الْعَلَقِ فَإِنَّ كُلَّ جُزْءٍ مِنَ الْقُرْآنِ يُسَمَّى قُرْآنًا، وَعَلَى كِلَا الْوَجْهَيْنِ فَالتَّعْبِيرُ بِالْمُضِيِّ فِي فِعْلِ أَنْزَلْناهُ لَا مَجَازَ فِيهِ.

وَلَيْلَةُ الْقَدْرِ: اسْمٌ جَعَلَهُ اللَّهُ لِلَّيْلَةِ الَّتِي ابْتُدِئَ فِيهَا نُزُولُ الْقُرْآنِ". انتهى كلامه.

فائدة 4: هناك حديث كثيرا ما يذكر في كتب التفسير على ألسنة الوعاظ في نزول الكتب السماوية، ونص هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: (أُنْزِلَتْ صُحُفُ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي أَوَّلِ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ، وَأُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ لِسِتٍّ مَضَيْنَ مِنْ رَمَضَانَ، وَالْإِنْجِيلُ لِثَلَاثَ عَشْرَةَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَانَ، وَأُنْزِلَ الْفُرْقَانُ لِأَرْبَعٍ وَعِشْرِينَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَانَ).  وهذا الحديث ضعيف لا يستدل به في مثل هذا مقام. وقد ضعفه شعيب الأرناؤوط في تخريجه وتحقيقه لمسند الإمام أحمد.

 

 

 

 

 

القاعدة[6]

لليلة القدر ستة أوصاف قرآنية ثابتة.

 

المقصود بهذه القاعدة: أنه قد ثبت في القرآن الكريم ستة أوصاف لليلة القدر(إضافة لوصفها بالقدر وهو الشرف والفضل، فالكلام هنا عن أوصافها)، وهذه الأوصاف القرآنية لليلة القدر هي: أنها ليلة مباركة، وأن فيها التقدير السنوي، وأنه ابتُدىء فيها نزول القرآن على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وأنها فُضّلت بالخير على غيرها بألف شهر، وأنه تنزل فيها الملائكة، وأنها ليلة سلام.

 

وأدلة هذه القاعدة من القرآن الكريم ودلالاتها هي:

  1. وَصَفَ القرآن ليلة القدر بأنها ليلة مباركة في قوله تعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ) وتنكير (ليلة): للتعظيم. ومعنى مباركة أي: كثيرة الخير والبركة.
  2. ووصف القرآن ليلة القدر بأن فيها التقدير السنوي في قوله تعالى: (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ) قال علماء التفسير: أي: "في ليلة القدر يفصل من اللوح المحفوظ إلى الكتبة أمر السنة، وما يكون فيها من الآجال والأرزاق، وما يكون فيها إلى آخرها. عن مجاهد قال: في ليلة القدر كل أمر يكون في السنة إلى السنة: الحياة والموت، يقدر فيها المعايش والمصائب كلها". "وقوله: {حكيم} أي: محكم لا يبدل ولا يغير"."أي يفصل من اللوح المحفوظ إلى الكتبة أمر السنة وما يكون فيها من الآجال والأرزاق، وما يكون فيها إلى آخرها، فيكتب فيها الأحياء والأموات والناجون والهالكون والسعداء والأشقياء والعزيز والذليل والجدب والقحط وكل ما أراده الله تعالى في تلك السنة".
  3. ووصف القرآن ليلة القدر بنزول القرآن فيها بقوله تعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ).
  4. ووصف القرآن ليلة القدر بكونها تفضل بالخير غيرها من الليالي بألف في قوله تعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ).
  5. ووصف القرآن ليلة القدر بتنزل الملائكة فيها ومعهم جبريل عليهم السلام في قوله تعالى: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا ): وظاهر الآية "أن تنزل الملائكة إلى الأرض. ينزل جبريل في الملائكة. ونزول الملائكة إلى الأرض لأجل البركات التي تحفهم. وكان نزول جبريل في تلك الليلة ليعود عليها من الفضل مثل الذي حصل في مماثلتها الأولى ليلة نزوله بالوحي في غار حِراء".
  6. ووصف القرآن ليلة القدر بأنها ليلة سلام في قوله تعالى: (سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ)، "وتنكير (سلام) للتعظيم. وأخبر عن الليلة بأنها سلام للمبالغة لأنه إخبار بالمصدر. وتقديم المسند وهو (سلام) على المسند إليه؛ لإِفادة الاختصاص، أي ما هي إلا سلام. فالسلامة تشمل كل خير لأن الخيْر سلامة من الشر ومن الأذى، فيشمل السلامُ الغفرانَ وإجزال الثواب واستجابة الدعاء بخير الدنيا والآخرة". و"وصفها بأنها سلام، أي سالمة لا يستطيع الشيطان أن يعمل فيها سوءا أو يعمل فيها أذى كما قاله مجاهد، وتكثر فيها السلامة من العقاب والعذاب بما يقوم العبد من طاعة الله عز وجل".

 

 

 

القاعدة[7]

لليلة القدر "علامة بَعْدِيّة" واحدة ثابتة في السنة.

 

المقصود بهذه القاعدة: أن هناك علامات ومؤشرات تدل على أيّ ليلة تلك التي كانت ليلة القدر من بين الليالي العشر الأخيرة في رمضان من كل سنة. وأن هذه العلامات تعرف بالملاحظة وهي غير الصفات الثابتة لليلة القدر، فمعرفة الصفات لا يلزم منه تحديد أيّ ليلة كانت ليلة القدر تلك السنة. وتفيد هذه القاعدة: بأن هناك علامة واحدة ثابتة لليلة القدر- في السنة النبوية- تدل الملاحظ لها والضابط لها على أن تلك الليلة بالتحديد هي ليلة القدر من بين الليالي العشر في تلك السنة، وتفيد القاعدة كذلك بأن هذه العلامة هي علامة بعدية لا قبلية. وتلك العلامة البعدية والوحيدة الثابتة لليلة القدر هي طلوع الشمس في صبيحتها بلا شعاع. وتفيد القاعدة بأن ما سواها مما يذكر من العلامات المنسوبة إلى السنة لا يصح؛ لأنه لم يثبت بها الدليل. لأن علامات ليلة القدر متوقفة على خبر الوحي، وهو ما ثبت أنه أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم.

 

أدلة هذه القاعدة: الثابت في السنة النبوية علامة واحدة ودليلها: الحديث الصحيح الذي يرويه أبي بن كعب رضي الله عنه: ( وَأَمَارَتُهَا أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ فِى صَبِيحَةِ يَوْمِهَا بَيْضَاءَ لاَ شُعَاعَ لَهَا). فعلامتها البارزة والثابتة في الأحاديث هي ما ثبت في صحيح مسلم من حديث أبيّ بن كعب رضي الله عنه "أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن من علاماتها أن الشمس تطلع صبيحتها لا شُعاع لها".

 

وما يذكر من علامات أخرى مروية ومنقولة: فهي أحد أقسام3:

 

فائدة ودليلها:

ذكر ابن تيمية "أن الله تعالى قد يكشفها لبعض الناس في المنام أو اليقظة، فيرى أنوارها، أو يرى من يقول له: هذه ليلة القدر، ونحو ذلك، والله تعالى أعلم. ويدل على ذلك حديث ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما: أَنَّ رِجَالاً مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم أُروا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي المَنَامِ، فِي السَّبْعِ الأَوَاخِرِ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (أَرَى رُؤْيَاكُمْ قَدْ تَوَاطَأَتْ فِي السَّبْعِ الأَوَاخِرِ، فَمَنْ كَانَ مُتَحَرِّيهَا فَلْيَتَحَرَّهَا فِي السَّبْعِ الأَوَاخِرِ). مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ. وقال النووي في المجموع : "ويسن لمن رآها كتمها". والله أعلم.

القاعدة[8]

أعظم إحياء لليلة القدر يكون بالقيام والاعتكاف وبدعاء عائشة.

 

المقصود بهذه القاعدة: أن إحياء ليلة القدر بالعبادات والطاعات هو أمر مشروع في القرآن الكريم والسنة النبوية. وهو عمل محبوب للرحمن ومرضي له سبحانه وتعالى. وقد رغّب الله عباده بذلك أيما ترغيب حتى ضاعف لهم الأجر بما لا يتوقعه أحد ولم يحصل لأمة سابقة. كما رغّب بذلك النبي صلى الله عليه وسلم أيما ترغيب. وتدل هذه القاعدة على أن أرقى أنواع العبادات وأجلّ القربات وأزكى الطاعات التي يكون بها إحياء هذه الليلة المباركة يتركز أكثر ما يتركز بثلاثة هن: القيام+ الاعتكاف+ دعاء عائشة. ولا يعني ذلك الحصر لها فقط. بل هو مزيد اهتمام بها والتوسع فيها من جنسها.

أدلة صحة هذه القاعدة الأحاديث الصحيحة الآتية:

  1. دليل الاجتهاد في إحياء ليلة القدر بالقيام: قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه). والإيمان معناه التصديق بأن العمل قربة إلى الله، والاحتساب هو طلب الثواب أو رجاء الأجر، والجزاء هو غفران ما تقدم من ذنبه، والقيام هو أن يصلي أكثر تلك الليلة، نصفها أو ثلثيها أو نحو ذلك، يقال: قام ليلة القدر. وجاء في شرح النووي وابن حجر للحديث: قولهما: "وفي حديث من قام ليلة القدر، معناه: من قامه ولو لم يوافق ليلة القدر حصل له ذلك، ومن قام ليلة القدر فوافقها حصل له". وقال النووي: قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبه): الْمَعْرُوف عِنْد الْفُقَهَاء أَنَّ هَذَا مُخْتَصّ بِغُفْرَانِ الصَّغَائِر دُون الْكَبَائِر. وقَالَ بَعْضهمْ: وَيَجُوز أَنْ يُخَفِّف مِنْ الْكَبَائِر مَا لَمْ يُصَادِف صَغِيرَة".
  2. دليل الاجتهاد في إحياء ليلة القدر بالاعتكاف:  أن من فضائل العشر الأواخر اختصاص الاعتكاف فيها في المساجد طاعة الله تعالى وقربة له سبحانه، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في هذه العشر الأواخر من كل رمضان. عن ابن عمر رضي الله عنهما- كما في البخاري ومسلم- "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان". وعن عائشة رضي الله عنها- كما في البخاري ومسلم-: "أن النبي  صلى الله عليه وسلم  كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله عز وجل، ثم اعتكف أزواجه من بعده".

فائدة: قال ابن القيم: "وكان(النبي صلى الله عليه وسلم) إذا اعتكف طُرح له فراشه، ووُضع له سريره في معتكَفِه، وكان إذا خرج لحاجته، مرّ بالمريض وهو على طريقه، فلا يعرج عليه ولا يسأل عنه، واعتكف مرة في قبة تركية، وجعل على سدتها حصيراً، كل هذا تحصيلا لمقصود الاعتكاف وروحه، عكس ما يفعله الجهال من اتخاذ المعتكف موضع عِشْرة، ومجلبة للزائرين، وأخذهم بأطراف الأحاديث بينهم، فهذا لون، والاعتكاف النبوي لون، والله الموفق".

  1. دليل الاجتهاد في إحياء ليلة القدر بدعاء عائشة وبالدعاء والتضرع إلى الله عموما. روى الإمام أحمد بسند صحيح عن عائشة رضي الله عنها قَالَتْ عَائِشَةُ: يَا نَبِيَّ اللهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ وَافَقْتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ، مَا أَقُولُ؟ قَالَ: "تَقُولِينَ: اللهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ، فَاعْفُ عَنِّي". وفي رواية أخرى عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيُّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ الْقَدْرِ، مَا أَقُولُ فِيهَا؟ قَالَ: قُولِي: (اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ، تُحِبُّ الْعَفْوَ، فَاعْفُ عَنِّي). رَوَاهُ الْخَمْسَةُ، غَيْرَ أَبِي دَاوُدَ، وَصَحَّحَهُ التِّرْمِذِيُّ، وَالْحَاكِمُ.

 

فانظروا إلى هذه المرأة العاقلة العالِمة العابدة عائشة رضي الله عنها ماذا كان همّها وتفكيرها؟ وما ذا كان مطلبها وحاجتها؟ إنه تحصيل مقصود الدعاء والظفر بأرقى أنواع الدعاء والإجابة التي يترتب عليها جماع الخير في الدنيا والآخرة. فالمؤمن العاقل يكثر من هذا الدعاء في تلك الليلة. ويزيد في تضرعه لله تعالى به. ويضيف إليه ما يشاء من الأدعية الطيبة الخاصة به وبأسرته وبأمته المسلمة. والله الموفق.

فوائد للعلماء من حديث عائشة في طلب الدعاء ليلة القدر:

فائدة1: استدل الفقهاء بهذا الحديث على فضل الدعاء في الليالي التي ترجى فيها ليلة القدر، وأنه يستحب لمن وفقه الله أن يكثر من الدعاء، ويدعو بما أرشد إليه النبي صلّى الله عليه وسلّم أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها؛ لأنه دعاء عظيم جامع، فيه إظهار الذلّ والانكسار بين يدي الله تعالى؛ وأن العبد محلّ للذنوب؛ ولأن نِعم الله عليه لا تحصى، وهو محل للتقصير، فهو لا يسأل إلا العفو، مهما كان اجتهاده وعمله الصالح. وهذه عائشة رضي الله عنها قد شهد لها النبي صلّى الله عليه وسلّم بالجنة ومع هذا علَّمها النبي صلّى الله عليه وسلّم بأن تدعو ربّها أنْ يعفو عنها، فغيرها من بابٍ أوْلى.

فائدة2: الحديث دليل على أن الدعاء في ليلة القدر كان أمراً معروفاً ومشهوراً عند الصحابة رضي الله عنهم، فهذه عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قد حرصت على أفضل الدعاء وأكمله في هذه الليلة العظيمة؛ لأنها تعلم أن الدعاء فيها مستجاب، والنداء مسموع، وهذا دليل على حرصها وفقهها.

فائدة3: الحديث دليل على أنه يستحب للداعي إذا دعا أن يتوسل إلى الله تعالى باسم من أسمائه أو صفة من صفاته تناسب دعاءه؛ كأن يقول: يا رحمن أرحمني، يا غفور اغفر لي، ونحو ذلك.

فائدة4: في الحديث إثبات صفة العفو لله تعالى، ومعناها: الصفح عن الذنوب. والعفو: اسم لله تعالى، وكذا إثبات صفة المحبة لله تعالى على ما يليق بجلاله وعظمته إثباتاً بلا تمثيل، وتنزيهاً بلا تعطيل، والله تعالى أعلم.

القاعدة[9]

تعدل العبادة في ليلة القدر أجر ألف شهر.

 

المقصود بهذه القاعدة: أن من يُوفقه الله تعالى لإحياء ليلة القدر بالعبادات والطاعات والقُرُبات المشروعة والمرضية للرحمن سبحانه فيوافق في تلك الليلة ليلَة القدر، فإنه يضاعف له أجر إحياء تلك الليلة بحيث يعدل أجره فيها أجر ألف شهر بكل ليالي تلك الشهور. أي أجره في ليلة واحدة هي ليلة القدر يساوي أجر ليالي ألف شهر(ما يقارب 30 ألف ليلة. وما يساوي83 سنة تقريبا). وهذا تفضل وإنعام وعطاء من الكريم سبحانه. ولا يقدر عليه إلا الله تعالى واسع الفضل والعطاء والكرم والإحسان.

أدلة صحة هذه القاعدة: الدليل على صحة هذه القاعدة هو النص القرآني الصريح في الآية الثالثة من سورة القدر، في قوله تعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ). ولذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يلتمس هذه الليلة ويتحراها مسابقة منه إلى الخير، وهو القدوة للأمة، فقد تحرّى ليلة القدر.

فائدة(1) شارحة للدليل: من كلام المفسرين: في معنى قوله تعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ).

قال طبري في الآية الكريمة: "العمل في ليلة القدر بما يرضي الله، خير منَ العمل في غيرها ألف شهر. عملٌ في ليلة القدر خير من عمل ألف شهر، ليس فيها ليلة القدر".

وقال ابن عاشور في معاني الآية: "وَتَفْضِيلُهَا بِالْخَيْرِ عَلَى أَلْفِ شَهْرٍ. إِنَّمَا هُوَ بِتَضْعِيفِ فَضْلِ مَا يَحْصُلُ فِيهَا مِنَ الْأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ وَاسْتِجَابَةِ الدُّعَاءِ وَوَفْرَةِ ثَوَابِ الصَّدَقَاتِ وَالْبَرَكَةِ لِلْأُمَّةِ فِيهَا، لِأَنَّ تَفَاضُلَ الْأَيَّامِ لا يَكُونُ بِمَقَادِيرِ أَزْمِنَتِهَا ولا بِمَا يَحْدُثُ فِيهَا مِنْ حَرٍّ أَوْ بَرْدٍ، أَوْ مَطَرٍ، وَلَا بِطُولِهَا أَوْ بِقِصَرِهَا، فَإِنَّ تِلْكَ الْأَحْوَالَ غَيْرُ مُعْتَدٍّ بِهَا عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى وَلَكِنَّ اللَّهَ يَعْبَأُ بِمَا يَحْصُلُ مِنَ الصَّلَاحِ لِلنَّاسِ أَفْرَادًا وَجَمَاعَاتٍ وَمَا يُعِينُ عَلَى الْحَقِّ وَالْخَيْرِ وَنَشْرِ الدِّينِ. وَقَدْ قَالَ فِي فَضْلِ النَّاسِ: (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاكُمْ)[الحجرات: 13]، فَكَذَلِكَ فَضْلُ الْأَزْمَانِ إِنَّمَا يُقَاسُ بِمَا يَحْصُلُ فِيهَا لِأَنَّهَا ظُرُوفٌ لِلْأَعْمَالِ وَلَيْسَتْ لَهَا صِفَاتٌ ذَاتِيَّةٌ يُمْكِنُ أَنْ تَتَفَاضَلَ بِهَا كَتَفَاضُلِ النَّاسِ فَفَضْلُهَا بِمَا أَعَدَّهُ اللَّهُ لَهَا مِنَ التَّفْضِيلِ كَتَفْضِيلِ ثُلُثِ اللَّيْلِ الْأَخِيرِ لِلْقُرُبَاتِ".

 

فائدة(2): اختلف العلماء هل يحصل الثواب المرتب عليها لمن اتفق له أنه قامها وإن لم يظهر أنها هي، أو يتوقف ذلك على كونها هي؟ ذهب إلى الأول الطبري وابن العربي وجماعة، وإلى الثاني ذهب الأكثر، ويدل له ما وقع عند مسلم من حديث أبي هريرة بلفظ: (من يقم ليلة القدر فيوافقها). وفي حديث عبادة بن الصامت عند أحمد: (من قامها إيماناً واحتساباً ثم وفقت له). قال النووي:  معنى يوافقها: أي يعلم أنها ليلة القدر فيوافقها. وقد سبق في القاعدة رقم (8) كلام ابن حجر والنووي حول ذلك أنه يحصل الأجر بكل الأحوال. والله أعلم

 

 

 

 

 

 

 

القاعدة[10]

حكمة إخفاء ليلة القدر ليجتهد المؤمن في طلبها.

 

المقصود بهذه القاعدة: أن لله تعالى الحكمة المطلقة من إخفاء العلم المحدد لعين ليلة القدر وتاريخاها بالضبط. وجَعْلِها في عموم الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان. لدرجة أنه سبحانه وتعالى رَفَع علمها المحدد من علم النبي صلى الله عليه وسلم وأنساه إياها. ولعل من أعظم حِكم الله تعالى في إخفاء العِلْم المتعيّن لليلة القدر هو أن يجتهد المؤمنون والمؤمنات بطلبها في سائر الليالي العشر، فيقومون على إثر ذلك بالطاعات والعبادات والقربات في كل تلك الليالي المباركة فيحصل لهم من الخير والأجر والبركات والمسرّات ما الله تعالى وحده به عليم. وهذا مثله إخفاء الله سبحانه وتعالى ساعةَ استجابة الدعاء يوم الجمعة. ومعلوم أن المسارعة بالخيرات والإكثار من الطاعات والازدياد من التقوى والقربات هو أمر مقصود ومحبوب للشارع الحكيم سبحانه وتعالى.

دليل صحة هذه القاعدة: مما يدل على صحة هذه القاعدة هو ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من اجتهاده "الفعلي" بالعبادات في ليالي العشر الأواخر طلبا لليلة القدر. ومن حثه "القولي" لأتباعه على ضرورة الاجتهاد بالعبادات في العشر الأواخر طلبا للظفر بليلة القدر. تقول عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وهي تصف لنا حاله في الثلث الأخير من رمضان كما في صحيح مسلم: (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَجْتَهِدُ فِى الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مَا لاَ يَجْتَهِدُ فِى غَيْرِهِ). وفي الحديث الصحيح عن عَائِشَةَ رضى الله عنها قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r قَالَ: (الْتَمِسُوا (تَحَرَّوْا) لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِى الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ). تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ: أي احرصوا على طلبها واجتهدوا فيه.

 

فائدة(2): من الروايات الشارحة لحكمة إخفاء ليلة القدر:

قوله النبي صلى الله عليه وسلم: ( وَعَسَى أَنْ يَكُونَ خَيْرًا ) لَمّا رفع الله العِلْم بليلة القدر. كما جاء في صحيح البخاري عن عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ: ( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r خَرَجَ يُخْبِرُ بِلَيْلَةِ الْقَدْرِ ، فَتَلاَحَى رَجُلاَنِ مِنَ الْمُسْلِمِينَ فَقَالَ: ( إِنِّى خَرَجْتُ لأُخْبِرَكُمْ بِلَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَإِنَّهُ تَلاَحَى فُلاَنٌ وَفُلاَنٌ فَرُفِعَتْ وَعَسَى أَنْ يَكُونَ خَيْرًا لَكُمُ) . فقوله: (عسى أن يكون خيراً). قال شراح الحديث: "يعني عدم تعيينها لكم, فإنها إذا كانت مبهمة اجتهد طلابها في ابتغائها في جميع محالِّ رجائها فكان أكثر للعبادة, بخلاف ما إذا علموا عينها فإنها كانت الهمم تتقاصر على قيامها فقط. وإنما اقتضت الحكمة إبهامها لتعم العبادة جميع الشهر في ابتغائها, ويكون الاجتهاد في العشر الأخير أكثر ولهذا كان رسول الله  e يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله عز وجل".

وقال ابن رجب: "وإنما رجا النبي r أن يكون ذلك خيراً، لأن إبهام ليلة القدر أدعى إلى قيام العشر كلهِ- أو أوتاره- في طلبها، فيكونُ سبباً لشدة الاجتهاد وكثرته".

قال ابن حجر في الفتح: "الحكمة في إخفاء ليلة القدر، ليحصل الاجتهاد في التماسها، بخلاف ما لو عينت  لاقتصر عليها".

 

فائدة(2): ذكر ابن تيمية "أنه ينبغي للمؤمن أن يتحرى ليلة القدر في جميع ليالي العشر؛ لأن جميع ليالي العشر قد تكون أوتاراً باعتبار نقصان الشهر أو تمامه. فالوتر باعتبار ما مضى من الشهر ليلة إحدى وعشرين، وثلاث وعشرين، وخمس وعشرين، وسبع وعشرين، وتسع وعشرين. وقد يكون باعتبار ما بقي، كما قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: (لتاسعة تبقى، لسابعة تبقى، لخامسة تبقى، لثالثة تبقى)، فإذا كان الشهر ثلاثين فتاسعة تبقى ليلة اثنين وعشرين، وسابعة تبقى ليلة أربع وعشرين، وخامسة تبقى ليلة ست، وثالثة تبقى ليلة ثمان، والله تعالى أعلم".

فائدة(3): بيت رسولنا صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر

تصف لنا بيتَ رسولنا صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر زوجُه الكريمة عائشةُ رضي الله عنها فتقول كما في البخاري: (كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ وَأَحْيَا لَيْلَهُ وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ). وزاد مسلم: (وجَدَّ وشد مئزره) جاء في شرح البخاري ومسلم: "قولها: "وشد مئزره": كناية عن الاستعداد للعبادة والاجتهاد فيها زيادة على المعتاد، ومعناه التشمير في العبادات. وقيل هو كناية عن اعتزال النساء وترك الجماع. وقولها: "أحيا الليل": أي استغرقه بالسهر في الصلاة وغيرها، والمراد أنه يحيي معظم الليل. وقولها: "وأيقظ أهله" أي: أيقظ أزواجه للقيام ومن المعلوم أنه صلى الله عليه وسلم كان يوقظ أهله في سائر السنة، ولكن كان يوقظهم لقيام بعض الليل، ففي صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم استيقظ ليلة فقال: (سبحان الله ماذا أُنزل الليلة من الفتن! ماذا أُنزل من الخزائن! من يوقظ صواحب الحجرات؟ يا ربّ كاسية في الدنيا عارية في الآخرة). وفيه كذلك أنه كان عليه السلام يوقظ عائشة رضي الله عنها إذا أراد أن يوتر. لكن إيقاظه صلى الله عليه وسلم لأهله في العشر الأواخر من رمضان كان أبرز منه في سائر السنة".

فافعلوها أيها الآباء الكرام اقتداء بنبيكم صلى الله عليه وسلم ولن يكون اقتداؤكم به في إيقاظ زوجاتكم وأبناءكم وبناتكم إلا خيرا لكم وبركة على أسرتكم وحياتكم ونفعا لآخرتكم. فهذا نبيكم وهذا ليله وهؤلاء أهله في العشر الأواخر فهل أنتم آخذين بطريقه وسالكين سبيله.

 

 

 

المراجع عموما

 

 

 

 

 

لتحميل الكتاب نسخة pdf

https://drive.google.com/file/d/1XpeP4NFrp1BDRVWxQk5V2mg991IrVYWb/view?usp=sharing