خبر : في ذكرى وعد بلفور

الثلاثاء 02 نوفمبر 2010 11:13 ص بتوقيت القدس المحتلة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

د. عبد الغني التميمي

الحمد لله رب العالمين وبعد،

فإن هيئة علماء فلسطين في الخارج وهي تذكر الأمة بوجع وعد بلفور الأليم، ليسوؤها أن تتعدد الجراحات في جسد الأمة. ومن الجرح الذي في الكبد إلى الجرح الذي في الجبين، إلى الجراحات الأخرى في سائر الأعضاء.

فمن فلسطين، إلى العراق، إلى أفغانستان، إلى مواقع أخرى كالسودان. وقد بدأ العدو نفسه يخطط بنفس الخبث لليمن وغيره من كيانات هذه الأمة الممزقة. فهل وعت الأمة، حكاماً وشعوباً، عار الوعد ودرس النكبة. أو أنها ستبقى تتلقى ولا تعتبر !!؟؟

                               يذكرني "حاييمَ" والرمح شاجر                فهلا تلا "حاييم" قبل التقدم

إن البلاء الجاثم، والفتنة العمياء، أن تتجدد وعودٌ أخرى على يد بلفوراتٍ وطنية من الطابور المفرط نفسه.

                              ألا لا فرق في عرفي                     ألا لا فرق في نظري

                              فإن الخائن العملي                                مثل الخائن النظري

                             وإن مقدسي الأوثان                      مثل مقدسي البشر

                            وإن الموت بالطاعون                    مثل الموت بالجدري

                            وإن الداء في الأحشاء                    مثل الداء في الظهر

                            وإن القاتل الهمجي                        مثل القاتل الحضري

                            و"بلفورٌ" أخو "جورجٍ"                 "كبلفورٍ" أخو مضر

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* رئيس هيئة علماء فلسطين في الخارج