خبر : خطيب خيمة النواب: الحكم العادل .. أساس رضا الله ورضا الناس

الإثنين 31 يناير 2011 09:34 م بتوقيت القدس المحتلة

 

توالت حشود المصلين لخيمة الصليب الأحمر في اليوم 212 لاعتصام نواب ووزير القدس المهددين بالإبعاد .. وذلك لحضور الخطبة الواحدة والثلاثين منذ لجأ النواب والوزير إلى مقر المؤسسة بتاريخ 1/7/2010 ، لمقاومة قرار السلطات الإسرائيلية بإبعادهم خارج مدينة القدس .

وقد أكد خطيب الجمعة الأستاذ عماد الزغل على أنّ الإمام العادل هو ظل الله في أرضه ، وأنّ الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن . وأضاف الخطيب أنّ العدل والعمران والأمان شقائق الدوام والحكم الطويل ، وكذا الظلم والفساد والإرهاب شقائق الخراب والحكم القصير ، ولن يدوم حكم بينما الناس جياع وعرايا ومظلومين . وبيّن الزغل أنّ ما حصل في تونس ويحصل اليوم في مصر وسيحصل غداً في بلدان أخرى يعمها الظلم والفساد دليل على أنّ سنة الله لا تتبدل ولا تتخلف .

وعرج خطيب الجمعة على فضل الإمام العادل وكرامته عند الله تبارك وتعالى ، وكيف أنّ رسول الله صله الله عليه وسلم جعله في المقام الأول بين السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، وأنّ أجره عند الله بقدر أجور الرعية لا ينقص من أجورهم شيئاً .. وذلك لأنه دلهم وشجعهم عل الخير وآمنهم ويسرهم له . وأشار إلى عدل رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحكم ، وكيف أنّ صحابته رضوان الله عليهم اتبعوه في ذلك فأفلحوا وسعدوا .

بينما في المقابل فإنه ما من راع يسترعيه الله رعية .. ويموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة . وإنّ الحاكم الظالم يحمل أوزاره وأوزار الذين فسدوا بسببه وانتهجوا نهجه ودلوا الناس بتأييده على المحرمات والموبقات . وأنّه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق . وقال أنّ الله يملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته .

وخاطب الأستاذ الزغل نواب ووزير القدس مبشراً إياهم بالفرج والسيادة ، وأنهم ما داموا على بيعتهم مع الله .. كان الله معهم . كما وجه حديثه للنواب منبهاً إياهم ومحذراً من النكوص عن الثوابت ، وأنّ الشعب الفلسطيني ينتظر منهم الصمود والثبات والشجاعة .