خبر : خذ من دمي

الإثنين 17 مايو 2010 06:10 م بتوقيت القدس المحتلة

د. محمود داود *

سيظل المسجد الأقصى في قلوبنا و أعماقنا، و تجري به الدماء في عقولنا, لأنه جزء من عقيدتنا وجزء من إيماننا.

خذ من دمي واكتب بأشلاء اليد                         أن التفاوض لا يرد المعتدى

واكتـب بأن دماءنـا و حياتنـا                           نفدي بها مسرى النبي "محمد"

و اعلم بأنّا من سلالة خالد                              نأتي إلى الدنيا و درعاً نرتدي

نتعلم الإقدام في أرحامنا                                 فإذا دعتنا الحرب لم نتردد

و إذا دعينا للشهادة عزة                                 دمعت سيوف الحق عند المشهد

إذا إنها فقدت رجالاً في الوغى                         أمثالهم بين الورى لم يوجد

لا يعلم السيف الأشم بأننا                                دوماً نطير إلى الحبيب ونقتدي

خذ من دمي و اكتب بأن سلاحنا                       سيشق للأعداء سوء المرقد

الرمى نعلمه و نحن أجنة                               و نقوم بالتدريب قبل المولد

 أغنتنا ساحات البطون فعندنا                          فاقت فساح البطن ساح المعهد

 و إذا عبدنا الله في أرحامنا                             تغدو بطون الأمهات كمسجد

و يلذ أنا قد نكون كتيبة                                 في بطن أم نرتوي بالسؤدد

نجري و نستبق الطريق إلى العلا                     نشتاق للأقصى و يوم المورد

فينا المجند عالماً و معلماً                                ليقوم في الدنيا بدور المرشد

و يكون للأقصى أداة حماية                            و طريق عز بل و أعظم مجند

 خذ من دمي و اكتب بأشلاء اليد                      أن الجهاد سبيل كل موحد

المسجد الأقصى سيعلم أننا                              نحن العباد و قد بعثنا للغد

دوماً أولي بأس شديد كلما                               حمي الوطيس نسل كل مهند

و إذا تعود إلى التمرد عصبة                           عدنا لها و العود للمتمرد

 و يعود إن شد الرضيع على العدا                     في كل ثانية بيوم أسود

نحن الذين لبطن "غزة" ننتم                            نحن الحماس و نحن كل مجدد

نحن الكتائب في ميادين الثرى                         نأتي نجر النصر في راح اليد

نحن الذين على طريق محمد                           لا نرتضي ذلاً يمس المهتدي

 و لقد فعلنا في صفوف عدونا                         مما يذل النفس كل معقد

 في حرب "غزة " قد أتينا بالذي                       جن العقول و صد كل مسدد

جاءوا على عجل لنسقط في الورى                    فإذا السقوط لهم بذات الموعد

 

* أستاذ السياسة الشرعية المشارك بجامعة البحرين