خبر : الاحتلال "الإسرائيلي" ينتهك حرمة المسجد الأقصى بتعمّد إدخال سياح بلباس فاضح

الخميس 15 سبتمبر 2011 12:46 م بتوقيت القدس المحتلة

 

soya7aqsa

القدس: نددت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" بممارسات الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك، وانتهاك حرمته يوميًّا، وذلك "بتعمّده إدخال السياح الأجانب إلى المسجد المبارك بأعداد كبيرة، وبألبسة لا تليق بحرمة المسجد الأقصى، بل بتعمّده إدخال أعداد من هؤلاء السياح بلباس فاضح، وهم شبه عراة، ناهيك عن قيام هؤلاء السياح بحركات مخلّة بالآداب، بحماية قوات الاحتلال".

وطالبت مؤسسة الأقصى في بيان لها عممته يوم الأربعاء (14-9) بالعمل على حفظ حرمة المسجد الأقصى ومنع مثل هذا الانتهاك، بالرغم من التضييقات الاحتلالية، وقالت: "إن كان الاحتلال يعمل على تدنيس المسجد الأقصى بمثل هذه الأعمال المخلّة والمنتهكة لحرمة المسجد الأقصى؛ فإنّ الواجب الديني يقتضي أن نحفظ حرمة الأقصى".

وقالت: "إن الاحتلال ومنذ العام 2003 وهو يفرض بقوة سلاحه ما يسمى بـ "السياحة الأجنبية" في المسجد الأقصى"، وأضافت: "إن الاحتلال يهدف في مثل هذه الممارسات الاحتلالية إلى انتهاك حرمة المسجد الأقصى وتدنيسه من جهة، ومن جهة أخرى فالاحتلال يهدف إلى فرض تصور احتلالي في الأقصى، وكأن ساحاته هي ساحات عامة، يتعامل معها كمن يتعامل مع متنزه عام".

وأكدت المؤسسة أن مساحة المسجد الأقصى البالغة 144 دونمًا، هي كلها المسجد الأقصى، مصلياته وساحاته، وبوائكه وأروقته وقبابه ومساطبه وسوره، فالسور وما حوى هو المسجد الأقصى، فوق الأرض وتحتها.

نقلاً عن المركز الفلسطيني للإعلام