خبر : خطيب خيمة النواب: حقائق القرآن تتترجم واقعاً في حق المحتل اليهودي

السبت 17 سبتمبر 2011 02:10 م بتوقيت القدس المحتلة

 

katebnwabq1

أشاد خطيب الجمعة في خيمة نواب القدس المهددين بالإبعاد فضيلة الشيخ إبراهيم عميرة بالتحرك الحاصل في أرجاء العالم العربي ضد الحكام الظلمة والأنظمة الفاسدة. ودعا إلى استمرارها إلى أن يسقط آخر صنم أذاق شعبه ويلات السجن والتعذيب.

وكانت صلاة الجمعة قد شهدت جمعاً غفيراً من المصلين المتضامنين مع نواب القدس ووزيرها المهددين بالإبعاد، مؤكدين على تأييدهم ومساندتهم للنواب المرابطين لليوم 443 في مواجهة قرارات الاحتلال الهادفة إلى طرد المقدسيين خارج مدينتهم.

وأشار الخطيب إلى الحقائق القرءانية التي فصّلت في موضوع بني إسرائيل وتنبأت بإفساده واحتلاله لأرض الإسراء والقبلة الأولى للمسلمين. وأنّ الله قد خيرهم بين أنْ يحسنوا وبين أنْ يسيئوا، فاختاروا الإساءة :"..إنْ أحسنتم أحسنتم لأنفسكم، وإنْ أسأتم فلها، فإذا جاء وعد الآخرة ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة، وليتبروا ما علوا تتبيرا".

وكشف الخطيب عميرة عن مدى ضعف هذا الاحتلال إذا ما واجه أحراراً صادقين، وضرب على ذلك مثلاً جولات المواجهة بين الاحتلال وبين المجاهدين الفلسطينيين. وذكر عميرة بالغضبة التي غضبها السيد أردوغان رئيس تركيا المسلم في وجه الاحتلال، وكيف أنْ الاحتلال سارع للتذلل والتراجع، واستشهد الخطيب بقول الله تعالى :".. ضربت عليهم الذلة أينما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس، وضربت عليهم المسكنة..". وأشار إلى أنّ الصهيونية سبب رئيس في الفساد في الأرض، بل هم أذكى أمة وأشرسها في إذلال الناس وإفسادهم.

وأكد الخطيب على أنّ وعد الله آت لا محالة، وأنّ الله ناصر الذين ينصرونه، الذين يؤمنون بالله ويعملون الصالحات، واستبشر فضيلته بالأيام والسنوات القادمة، وأنّ هذا الجيل سيشهد بأم عينيه زوال الاحتلال واستبدال الظالمين. "ولينصرنّ الله من ينصره، إنّ الله لقوي عزيز".

 

katebnwabq2

 

katebnwabq3