خبر : د. عماد الدين الرشيد لموقع الهيئة

الإثنين 31 مايو 2010 10:40 ص بتوقيت القدس المحتلة

د.عماد الدين الرشيد لموقع الهيئة: هذه المجزرة اللا إنسانية تدل على تخبط وتهوّر تحياه هذه العصابة وهو نذير سقوط مروع وقريب بإذن الله.

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد نجحت دولة الكيان الصهيوني نجاحاً باهراً من جديد.. ولكن في أن تثبت أنها تجمع عصابات تتستر في شكل دولة، وأنها خارجة على كل القوانين والشرائع والأعراف، فلا اتفافيات جنيف تمنعها، ولا القانون الدولي الإنساني.

إن هذه المجزرة اللا إنسانية تدل على تخبط وتهور تحياه هذه العصابة، ويظهر أن هذا التخبط قد بلغ ذروته، وهو نذير سقوط مروع وقريب بإذن الله.

لقد أحرجت هذه الدولة الدموية من يقف وراءها من الدول الكبرى، كما أحرجت عملاءها الذين تسوقهم أمامها كالأنعام.. ولكن يبدو أن هؤلاء لديهم مناعة من الإحراج فلا يتوقع منهم موقف.

إن الواجب الإنساني يقتضي أن تتسع دائرة المطالبة برفع الحصار، مع المزيد من القوافل؛ لأن مجزرة هذا اليوم قد كشفت عن مدى فعالية هذا السلاح الإنساني، وأثره في جعل أعداء الإنسانية وقتلة الأنبياء يفقدون صوابهم.

كما يستلزم الواجب نفسه أن تخرج الجماهير عن صمتها وتستنكر هذا العدوان السافر، بالاحتجاجات والاعتصامات أمام سفارات الدولة السرطانية في العالم، ومكاتب الأمم المتحدة، فهذه المواقف على ضعفها هي كاستنكار المنكر بالقلب في فترة نوم الجيوش العربية القادرة على الاستنكار باليد.