خبر : كلمة ودعوة رئيس اللجنة الإعلامية لهيئة علماء فلسطين في الخارج بمناسبة انطلاق الموقع الإلكتروني للهيئة بحلته الجديدة

الخميس 01 يناير 1970 01:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

كلمة ودعوة رئيس اللجنة الإعلامية لهيئة علماء فلسطين في الخارج بمناسبة انطلاق الموقع الإلكتروني للهيئة بحلته الجديدة

د. حافظ الكرمي*
خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج
الحمد لله الذي بفضله تتم النعم .... فها هو موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج بحلته الجديدة الجميلة الزاهية ينطلق اليوم ليكون نبراساً للعلماء والباحثين عن العلم والتأصيل الشرعي الخاص بقضية الأمة – قضية فلسطين – ينهلون منه علماً وثقافة وتعبئة وتحشيداً للأمة عامة والعلماء خاصة.
يا علماء الأمة:
إن موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج وُجد ليكون منبراً لكل العلماء ينشرون فيه أبحاثهم، وكتبهم ومقالاتهم وأشرطتهم المرئية والمسموعة الخاصة بفلسطين، حيث نهدف أن يكون هذا الموقع الأضخم والأوسع الذي يختص بالتأصيل لقضية فلسطين من الناحية الشرعية، ولذلك نهيب بكم أنلا تبخلوا علينا بإنتاجكم عن فلسطين، نريد أن يكون هذا الموقع مرجعاً علمياً لكل الباحثين عن المعلومة الشرعية الموثوقة والموثقة الخاصة بفلسطين،لا نريد موقعاً علمياً جامداً بل موقع تحشيد وتحريض للأمة وعلمائها يجمع جهودهم عبر الشبكة لتشكيل أكبر تجمع علمائي يعمل لفلسطين وقضيتها.
إخواني أعضاء هيئة علماء فلسطين في الخارج:
لقد حرصنا أن يكون الموقع شاملاً لكل المجالات الشرعية المختلفة، الفتاوى الخاصة بفلسطين، والكتب المنشورة عنها، والخطب المنبرية، والمقالات والبيانات والبرامج التفلزيونية التي ترعاها الهيئة مثل برنامج (فقه القضية) وبرنامج (فلسطين في الكتاب والسنة)، والفلاشات المنوعة في المناسبات المختلفة، لذا أهيب بكم أن تتواصلوا مع موقع هيئتكم مشاركة وتفاعلاً وكتابة، فالموقع بكم يكون متكاملاًوشاملاً، فأرسلوا لنا كل ما يصدر عنكم من إصدرات سواءً كانت مطبوعة أم مسموعة أم مصورة،وخاصة المتعلقة بفلسطين حتى ننشرها أو نعرِّف بهاإن شاء الله..... فلا تبخلوا علينا بارك الله فيكم.
إخواني ... أخواتي في كل مكان:
إن الجهاد بالكلمة جهاد معتبر في شريعتنا، فالمجاهد ليس فقط الذي يمتشق السلاح ويقاوم العدو،ويبذل دمه وروحه في سبيل الله،بل إن في الجهاد بالكلمة ما هو أعظم من الجهاد بالسيف، ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم: (أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر...)؟! ولذلك فنحن ننتظر منكم جهادكم وزكاة علمكم لموقعكم بحلته الجديدة، فأهلاً وسهلاً ... باقتراحاتكم، ونصائحكم وتصويباتكم وانتقاداتكم البناءة، فصدورنا رحبة مُتسعة لكل ذلك إن شاء.
فعلى بركة الله نطلق الموقع بحلته الجديدة....وباسمه تبارك وتعالى نبدأ .... وعليه سبحانه نتوكل
سائلين المولى أن يجعل ذلك خيراً وبركة على فلسطين وعلى قضيتها المباركة ...
آمين
*رئيس اللجنة الإعلامية لهيئة علماء فلسطين في الخارج