خبر : بيان رقم (43) حول العدوان على القدس وأهلها

الخميس 01 يناير 1970 01:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

بيان رقم (43) حول العدوان على القدس وأهلها

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صحفي
صادر عن هيئة علماء فلسطين في الخارج
حول العدوان على القدس وأهلها
الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة والتسليم على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه والتابعين ،،، وبعد:
قال تعالى:" سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير" الإسراء 1
إن هيئة علماء فلسطين في الخارج تتابع بقلق بالغ ما يفعله العدو الصهيوني بحق القدس وأهلها، وعزمه إعلان القدس عاصمة للشعب اليهودي، وقراره بطرد الاف العائلات المقدسية المقيمة خارج جدار الفصل العنصري، وإننا في هيئة علماء فلسطين في الخارج لا نستغرب هذا الحقد وهذا التطرف الصهيوني، فهكذا كان الاحتلال دائما، ولكننا نستغرب هذا الصمت العربي والدولي على هذا التهويد، وهذا التطهير العرقي بحق أهلنا المقادسة، وإننا بهذا الصدد ندعو إلى ما يلي:
1. إعلان القدس عاصمة للأمة العربية والإسلامية، من قبل منظمة التعاون الإسلامي، وجامعة الدول العربية.
2. دعوة مجلس حقوق الإنسان وجميع المنظمات الإنسانية الدولية لإدانة هذا التطهير العرقي الذي يمارسه الاحتلال تجاه أهلنا في بيت المقدس. واتخاذ قرار بوقفه على الفور.
3. في حال اتخاذ العدو قراره باعتبار القدس عاصمة للشعب اليهودي، وطرده لأهلنا في بيت المقدس، وعدم تراجعه عن هذا العدوان، فإننا ندعو أهلنا المقادسة لرفض القرار وعدم الخضوع له والزحف والانتقال لداخل الجدار مهما كلف الثمن، كما ندعو أبناء شعبنا الفلسطيني جميعا للزحف نحو بيت المقدس والإصرار على دخولها سلميا، نصرة لأهلنا في بيت المقدس، بحيث يشكل زحفهم هذا بداية العمل على تطهير بيت المقدس من دنس الاحتلال، والتحرير الكامل لبيت المقدس وفلسطين.
4. ندعو أبناء الأمتين العربية والإسلامية للتهيؤ والتحضير للزحف نحو فلسطين وبيت المقدس، نصرة للقدس والمقدسات وأهلنا في بيت المقدس، في حال أصر العدو الصهيوني على عدوانه، لوضع حد لهذه العنجهية الصهيونية.
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
المكتب التنفيذي لهيئة علماء فلسطين في الخارج
الاثنين 1 صفر 1433 هـ               
الموافق 26 كانون أول/ ديسمبر 2011 م