خبر : في رثاء العلامة الداعية الشيخ محمد سعيد كوكي

الخميس 01 يوليو 2010 05:45 ص بتوقيت القدس المحتلة

 

قال إبراهيم محمد سعيد كوكي يرثي والده: 

تبكي  دمشق  شبابُها  ومشيبُها  ****  شيخاً  صدوقاً  ثابت  iiالأركانِ
وكذاك  يبكي  قاسيون  وشامنا  ****  تبكيك  يا  أبتي  مع  iiالأحزانِ
من  قلبنا  ندعو  الإله  برحمةٍ  ****  ليكون  قبرُك جنّةَ الرضوان ii..‏
سلّم   على  الأشياخ  واذكر  أننا  ****  باقون  نحفظ  سنّة  العدنان
سلم على الهادي حبيبي المصطفى **** وعلى الصحابة سادة iiالأكوان
وإلى  لقاءٍ  عند  حوض المصطفى **** في ملتقى العلماء iiوالشجعان

خفقان  قلب  الشعر  أم  خفقاني  ****  أم  إنه  لهبٌ  من  iiالأحزانِ
ماذا  يقول  محدثي  أحقيقةٌ  ما  ****  قال  أم  ضربٌ  من  الهذيان
الشيخ  مات  ..!!  أما لديك عبارة ****‏ ‏ أخرى تعيد بها اتزان iiجناني
الشيخ  مات  ...!!!  عبارةٌ ما خِلتها **** إلا كصاعقة على iiالوجدان
قل  لي  بربك  أي  شيء  ..  ربما  ****‏ ‏ أنقذتني من هذه الأشجان
قل  لي  بربك أي شيء ... قال لي **** عجباً لأمرك يا فتى iiالفتيان
أنسيت  أن  الموت  حق  واقع  ****  ونهاية  كتبت  على  iiالإنسان
أنسيت  أن  الله  يبقى  وحده  ****  وجميعُ  مَن خلقَ المهيمنُ iiفاني
أنسيتَ  ؟  لا  والله  لكني  إلى  باب **** الرجاء هربت من iiأحزاني
الشيخ  مات  ...  صدقت إني مؤمن **** بالله مجبول على iiالإذعان
الشيخ  ..!  لا  بل  قلعة  العلم  التي **** مُلئتْ برأيٍ صائب iiوبيانِ
مَن  صاغ  مِن  صدر  الشباب  منارةً **** وأنار جيلاً ثابت iiالأركانِ
هو   قلعةٌ  للعلمِ  قد  بنيت  على  ****  ثقةٍ  بعون  الخالق  iiالمنانِ
هو  قلعة  ظلت  تحاط  بروضة  ****  خضراء  من ذكرٍ ومن iiقرآنِ‏
هو  منبرٌ  هو  مشعلٌ  هو  رايةٌ  ****  تهدي  الشبابَ بجذوة iiالقرآن
ماذا  تقول  قصائد  الشعر  التي  ****  صارت  بلا  ثغر  ولا iiأوزان
ماذا  تقول  عن  التواضع  شامخاً  **** وعن الشموخ يحاط iiبالإيمان
ماذا  تقول  عن  السماحة  والنهى  ****  عن  فقه هذا العالم الرباني
ماذا   تقول   عن  الشباب  تجدداً  ****  في  همّة  كحميّة  iiالبركانِ
وتراه   في   السبعين   بحراً   ثائراً   ****   فشبابه   ومشيبه  iiسيّان
الشيخ  مات  فيا  قصائد  أطلقي  ****  حزن القلوب وأدمع iiالأجفان
في  عين  مكّةَ  أدمعٌ  فيّاضةٌ  ****  تلقى  دموع  الشام في iiالأحزانِ
يا  شيخ  زيد  للدعاة  جميعهم **** مَن بعد فقدك يا تُرى يرعاني ii؟؟؟
يا   والدي   نبكيك   ليلاً  مؤرقاً  ****  قد  كنت  تحييه  مع  القرآن
من  ذا  يعوضنا  بفقدك يا أبي ؟؟ **** من ذاك يشعل جذوة iiالإيمانِ
من  ذا  يعيد  إلى  الشباب  حماسهم **** من ذاك يبني منبر iiالقرآن‏
من  ذا  يعيد  إلى  الدعاة  بريقهم ‏ **** من ذاك يحيي دمعة الأحزان
من  للمنابر  بعد  شيخ  صاغها  ‏ ‏ **** صدقاً وصبراً ثابت iiالأركان‏
لم  تخش  لومة  لائمٍ  مهما  علا  ****  لم  ترجُ  إلا  رحمةَ iiالرحمن
أنت   الشموخ  رجولةً  وتألقاً  ****  أنت  الغضوبُ  بنظرة  iiالشفقان
أنت  الأبوة .. في جلال صفائها ‏ **** ولنحن بعدك أثكل اليتمان ii..‏
في  صوتك  الصداح  تهدر  خُطبة  ****  فكأنها  بحرٌ من iiالهيجان‏
يا  غضبةً لله صارت سُبّة **** من ذاك يغضب في رضى الرحمن ii؟‏
من   ذاك   يصرخ  حين  تُنتهك  المحــــــــــارم  صارخاً  لبيك  يا  iiإيماني
ويحارب   الدنيا   ليبطل   باطلاً   ****  ويقيمَ  حقاً  ثابت  الأركان‏
لا  يخش  في  الدنيا  جميع جيوشها ‏**** مهما تآمر أو تخاذل جاني‏
من  ذاك  يفدي  الدين  بعض دمائه **** من ذاك يبذل مقلة iiالعينان‏
من  ذاك  يرفع  للدعاة  منارةً **** في عصر طاغوت وعصر iiجبان‏
من ذاك لا يخشى الجيوش بأسرها ‏**** بلسانه ... أو سيفه سيّان ii..‏
من  ذاك  يحفظ  دينه  متمسّكاً ‏ **** إن كان جمراً أو لظى بركان ..‏
من  ذاك  يا  أبتاه  مثلك  واثقاً  ...‏ ‏ **** نأتيه بعدك في فساد iiزمانِ‏
إن  مات  شيخٌ  فالإله  بكافلٍ  ‏  ****  للدين  أشياخاً  من iiالشجعان‏
مهما   تخاذلنا   سيبقى   دينُنا  ‏****  في  حفظ  بارئه  قوي  iiالشان‏
يأتي    بأقوام    يقيموا    عزّه    ‏****   متمسكين   بسنة   iiالعدنان‏
لا   يأبهون   لظالمٍ  أو  حاكمٍ  ‏****  لو  كان  جباراً  عظيم  iiالشان‏
عهدٌ من الرحمن سوف يقيمهم ‏ **** في الأرض وعداً جاء في iiالقرآن‏
ومضيت   نحو  الله  برّاً  راضياً  ‏  ‏  ****  وتركتنا  بأمانة  iiالإيمان‏
تجري  دموعي  في  بكائك  يا أبي **** لن ألق مثلكَ في فساد iiزمان‏
من لي أبثّه شكوتي أو عبرتي ‏ **** وكذاك ما في الصدر من أشجان
من  لي  أقبّل  كفّه  في  غدوتي  ؟ **** فرضاك يا أبتاه من iiإيماني
دمعي  يفيض  بدون  إذنٍ  سائلاً  ‏ **** تبكي عيوني دونما iiاستئذانِ‏
تبكي   عيوني   والداً   ومربياً   ‏****   ومعلّماً   براً   شفوقاً  iiحاني‏
أبكيك  يا  أبتاه  أنثر  دمعتي  ‏  ‏  ****  في حرقتي ألماً وكلّ iiكياني
فارقتني  وتركتني  في  وحدتي  ‏  ****  طفلاً  حزيناً  باكيَ  iiالعينان‏
فارقتني   وتركتني   يا   والدي   ‏****  ورحلتَ  برّاً  راضيَ  iiالإيمانِ‏
فارقتني  وتركتني  يا  والدي  ****  أتراك  تنعم  في  رضا الرحمن ii؟‏
ما  لي  أراك  اليوم  ترنو  صامتاً  ؟ **** أين الكلام وأعذب iiالتبيانِ‏
أين  الكلام  وأين  أعذب  كلمةٍ  ****  ترضا  عن  الفتيات  والفتيان
قل  يا  رضا  ربي  عليكم كلكم ‏ **** كم ذا لعبتم في حمى iiأحضاني‏
قل  يا  رضا  ربي  عليكم  كلكم  ‏ **** حتى تفوزوا في رضا الرحمن
قل  لي  ولو  حرفاً لتجبر خاطري ‏ ‏**** وتهدّئ القلب الحزين iiالعاني
قل  لي  ولو حرفاً لتجبر خاطري ‏ ‏**** إني صغيرُكَ .. أثكل iiاليتمان‏
تبكي  دمشق  شبابُها  ومشيبُها  ‏  ****  شيخاً  صودقاً ثابت iiالأركانِ‏
وكذاك  يبكي  قاسيون  وشامنا  ‏  ****  تبكيك  يا  أبتي مع iiالأحزانِ‏
من  قلبنا  ندعو  الإله  برحمةٍ  ‏****  ليكون  قبرُك جنّةَ الرضوان ii..‏
سلّم   على  الأشياخ  واذكر  أننا  ****  باقون  نحفظ  سنّة  العدنان
سلم على الهادي حبيبي المصطفى **** وعلى الصحابة سادة iiالأكوان
وإلى  لقاءٍ  عند  حوض المصطفى ‏**** في ملتقى العلماء iiوالشجعان‏

ولدكم: إبراهيم محمد سعيد كوكي