خبر : بيان مجلس قيادة الثورة في دمشق حول إدانة جريمة الأسد في مخيم اليرموك

الخميس 01 يناير 1970 01:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

بيان مجلس قيادة الثورة في دمشق حول إدانة جريمة الأسد في مخيم اليرموك

 بسم الله الرحمن الرحيم
 
بيان 
إدانة جريمة الأسد في مخيم اليرموك
 
نتوجه إلى شعبنا العظيم في سوريا و فلسطين بعميق الأسى جراء تطاول نظام الأسد بإجرامه ما أودى بحياة إخوةٍ لنا في النضال والثورة في مخيم اليرموك، لما أن استهدفتهم قذيفة هاون فقتلت و جرحت، ثم ما لبث هذا النظام أن استغل تجمع الناس في مكان الحادثة فبعث بقذيفة غدرٍ أخرى ليذكرنا بسياسة بني صهيون في قصف غزة. 
إننا في هذا المصاب، نؤكد بأن التلاحم بين الشعب الفلسطيني والسوري هو تلاحم أصيل بشهادة التاريخ المشترك، قائم على وحدة المطالب ووحدة العدو، فمن يقتل الشعب المقاوم في سوريا لا يمكن أن يحمي المقاومة الفلسطينية، و ما تحرير سوريا من نظام بشار إلا تحريرٌ من حامي إسرائيل وصولاً إلى الطريق الصحيح من أجل تحرير فلسطين. 
إننا وفي هذا المقام نذكر الفصائل الفلسطينية التي رفعت شعار التحرير والكرامة بأن الوقوف مع الشعب والثورة هو القرار الصحيح الذي يحفظ لها مكانتها أمام الشعب و التاريخ، و اليوم هو يوم جميع الفصائل الفلسطينية لتكون جميعاً على موقفٍ واحد، يتابع ما بدأه الفرد الفلسطيني أول الثورة في مخيم الرملة و في درعا و غيرها، متقدماُ بموقفه على الفصائل و مبادراً للانتصار للحق كما يليق بالشعب المقاوم. 
وحيث أننا يا شعب فلسطين نتقاسم معكم تخاذل مجلس الأمن والدول الكبرى ضد القضية الفلسطينية وضد الثورة السورية فإن هذا يدفعنا لتكثيف الجهود والوقوف في صف واحد وتوجيه نداء لأحرار العالم بأن يثبتوا إنسانيتهم وأن يكونوا حيث يجب أن يكون الإنسان مدافعاً عن الحق ومعادياً للظلم والإجرام أيا كان ومهما كان سببه. 
يا أهلنا في مخيم العز والفخار، تقاسمنا معكم الخبز والماء، واليوم نتقاسم الدماء و الشهداء، فأنتم منا ونحن منكم، تجمعنا ثورة العز والكرامة, و لن يفرقنا سوى صهيوني محتل.
 
 
 
دمشق، الجمعة 15/09/1433 هـ - الموافق 03/08/2012 م
 مجلس قيادة الثورة في دمشق