خبر : رسالة عاجلة إلى اجتماع القمة العربية في الدوحة

الخميس 01 يناير 1970 01:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

رسالة عاجلة إلى اجتماع القمة العربية في الدوحة


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ما من امرئ مسلم ينصر امرأً مسلما في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصره , وما من امرئ خذل مسلما في موطن ينتهك فيه حرمته إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته "

        الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد بن عبد الله المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين:
جلالة الملوك وسمو الأمراء وفخامة الرؤساء العرب.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد:
      فإن هيئة علماء فلسطين في الخارج تتقدم إليكم ببالغ الشكر لعقدكم هذه القمة التي تناقش قضايا الأمة وعلى رأسها قضية الشعب السوري المكلوم. وإنّ هيئة علماء فلسطين في الخارج تقدّر عالياً دعوتكم إلى قمة للمصالحة الفلسطينية, وتثمّن قراراتكم بدعم صمود أهلنا في القدس وتدعوكم إلى رصّ الصفوف وبذل الجهد للحيلولة دون تهويد القدس وفلسطين حيث تتضافر قوى العدوان لتهويد القدس والأقصى أمام سمع وبصر العالم كله.
      وإن الهيئة إذ تقدر تداعيكم لنصرة ثورة الشعب السوري المباركة فإنها تسأل الله تعالى أن يوفقكم إلى اتخاذ قرارات جريئة واضحة في نصرة هذا الشعب الذي لاقى في السنتين الماضيتين من صنوف الظلم والعدوان ما تنوء بحمله الجبال على يدي حاكم ظالم غاشم لم يرقب في الشعب السوري إلّاً ولا ذمة.
     كما تأمل الهيئة أن تشمل نصرتكم وقراراتكم إخوانكم وأبناءكم من الشعب الفلسطيني المقيمين في سورية، والذين اضطرت الة القتل والتدمير بعضهم للخروج من سورية فراراً بأرواحهم وأعراضهم مع إخوانهم السوريين, حيث إنهم يعانون ما يعانيه إخوانهم السوريون من القتل والتشريد والتهجير والتدمير, وإننا في هذا الصدد لنرجو منكم اتخاذ قرار على مستوى قمتكم الموقرة بمعاملة الفلسطينيين في سوريا والخارجين منها معاملة إخوانهم السوريين في الدعم وفي حرية التنقل والحصول على التأشيرات وتسهيل مرورهم واقامتهم ورعايتهم في البلاد التي يضطرون الى اللجوء اليها, وكلنا ثقة أن هذا الهمّ له من جهدكم النصيب الأوفر والحظ الأكبر.
بارك الله بجهودكم وجزاكم الله خيراً والحمد لله رب العالمين

المكتب التنفيذي لهيئة علماء فلسطين في الخارج
14/جمادى الاولى/1434هــ- الموافق 26/آذار ( مارس )/2013م