الحلقة (48) لا يعمر فيها ظالم

الأحد 18 ديسمبر 2011 10:59 م بتوقيت القدس المحتلة

الحلقة (48) لا يعمر فيها ظالم

الضيف1: د. مروّح نصار - عضو هيئة علماء فلسطين في الخارج .
الضيف2: د. محمد موسى الشريف - مشرف موقع التاريخ على شبكة الإنترنت .
مقدم البرنامج: د. عمر الجيوسي .

السلام عليكم مشاهدينا في فلسطين وفي كل مكان مشاهدينا في حلقة سابقة تناولنا أرض فلسطين باعتبارها الأرض المباركة وفي حلقة أخرى باعتبارها الأرض المقدسة اليوم نتناول جانباَ متعلقاَ ببركة هذه الأرض وهذه القداسة وهو أن هاتين الصفتين تمنعان أن يعمر ظالم في هذه الأرض فمن خلال تقرير مصور ومن خلال تعليق الدكتور محمد موسى الشريف مشرف موقع التاريخ على شبكة الإنترنت سنرى أن التاريخ يثبت أن أي جيش ظالم أو محتل لهذه الأرض المقدسة فلسطين لن يدوم أكثر من مائة عام ربما ليس غريبا أن الراصد لحركة التاريخ أن يكتشف أنه قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم كان المحتل للأرض المقدسة يمكث فيها لفترة تصل إلى ثلاثمائة سنة لكن بعد الإسلام لم يمكث جيش مغرور أو محتل مقهور أكثر من مئة عام فهل ينطبق هذا على الكيان الصهيوني مشاهدينا ماعلاقة كل ذلك بمعنى الطهارة الذي أعطاه المفسرون، هل معنى ذلك أن هذه الأرض لا يحكمها إلا المؤمنون ما أثر طهارة هذه الأرض المقدسة على سكان المنطقة خصوصاً أن الحديث يصف أهل الشام بأنهم صوت الله في أرضه ينتقم بهم ممن يشاء مشاهدينا حول كل هذه المحاور وغيرها من إثراءات يصحبنا هنا عضو هيئة علماء فلسطين في الخارج الدكتور مروح نصار.
المقدم : دكتور أنت باحث في التأصيلات الفقهية لمفردات القضية الفلسطينية ودائما في جعبتك كمية كبيرة من هذه التأصيلات وموضوع القدس في التحديد ووقفت نفسك على ذلك الموضوع ونسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتك فقبل أن ننطلق في الحلقة إذا يوجد أي كلمة تريد أن توجهها .
الضيف1: أريد أن أذكر أخواني بدايةً أن قضية بيت المقدس هي قضية عالمية إسلامية عربية لا يجوز تخصيصها في فئة معينة إنما هي تشمل عموم المسلمين فكل من نطق بلا إله إلا الله محمد رسول الله له حق في فلسطين وفي بيت المقدس ونتكلم في بيت المقدس لأنها قضية منسية وأنا أقول منسية لأنه في وقتنا الحالي وخاصة في وضع الربيع العربي أصبح الآن قليل من يتحدث عن بيت المقدس والأصل أن تكون قضية فلسطين حاضرة في أذهان كل من يتكلم بلا إله إلا الله فهي قضية المسلمين جميعاً فلابد أن نهتم بهذه القضية وأعتبرها بالنسبة لعموم المسلمين هي ميزان الإيمان عندهم فما عزت قضية فلسطين والمسجد الأقصى إلا وعز المسلمون وما أنتكثت وحصل لها إنتكاثات على مدار التاريخ إلا وكان المسلمون في ضعف شديد فأذكر أخواني في عموم الأرض وفي كل مكان أن ينتبهو لهذه القضية فعزتنا وكرامتنا ومجدنا ورفعتنا بإعزاز بيت المقدس وإعزاز فلسطين ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يمكن لفلسطين وأهلها وللعالم الإسلامي وأن تعود قضية فلسطين في سويداء القلوب .
المقدم : ملخص هذه الحلقة هو أن أي حضارة أو أي أمة أو أي جيش أو أي محتل يريد أن ينتحر وينهي نفسه فليتقدم إلى هذه الأرض المقدسة, الآية الكريمة هذه تناولناها في حلقة سابقة لكن اليوم نريد أن ننطلق من منطلق أن هذه الأرض لا يعمر فيها ظالمون فقط لأنها مقدسة ومباركة فنحن نريد أن نعيش معك جو نزول هذه الآية ومن هم أطراف هذا الحوار وكيف نحاكي بها الواقع الذي نعيشه الآن على الأرض المقدسة .
الضيف1: حقيقة هذه الآية إذا أردنا أن نضعها في المكان التي نزلت فيه أو الجو العام التي نزلت فيه فهي نزلت ضمن سبع مراحل كلها تتحدث حول الآية, قوم بني إسرائيل نجاهم الله تعالى من فرعون وشاهدوا المعجزات أمامهم عياناً النجاة من الغرق ثم أنجاهم رب العالمين فشاهدوا كيف تحول البحر من سائل إلى جامد نجوا بذلك فالأصل من ذلك أن يزيدو إيماناً فهم رأوا معجزات ورأوا نعمة رب العالمين ثم المن والسلوى وأمور كثير ونعم كثيرة أنعمها الله سبحانه وتعالى على هؤلاء القوم ففي هذا الظل طلبو أن يأكلوا من نبات الأرض وكان عليها المن والسلوى {

}سورة المائدة:25  فإذا عاد قوم نبيهم أو تنكروا لما جاء به النبي تتدخل العناية الإلهية فنزلت العقوبة .
المقدم : هنا أريد أن أسأل عن هذه الفجوة التاريخية الفترة من التيه أي من غياب موسى عليه السلام إلى فترة داوود عليه السلام ليطهر هذه الأرض فهل زالت صفة القداسة أو الطهارة عن هذه الأرض .
الضيف1: قضية القداسة أن القداسة مستمرة { } سورة المائدة:21 إذاً هي مقدسة قبل موسى فقداسة فلسطين هي قداسة أزلية وليست مرتبطة بوقت أو زمن معين فالفكرة التي ذكرتها هي أنهم رفضوا الدخول للمرة الثانية فنزلت العقوبة الآن التي هي }سورة المائدة:26  إذاً هنا الرفض الأول لموسى والرفض لمن ذكرهم بالعودة إلى الله وذكر نعم الله سبحانه وتعالى لكنهم أصروا على الرفض فهنا جاءت العقوبة وهي التيه فتاهوا في التيه وتوفي موسى عليه السلام وهارون ثم خرج يوشع بن نون بعد ذلك وحاول أن يقودهم من جديد وهنا طلبوا أن يكون لهم ملك فبعث لهم الله طالوت ملكاً كما فصلت في القرآن الكريم وهنا تنكروا لذلك أيضاً ثم خرج من بينهم وهو داوود عليه السلام ليأتي بعده سليمان عليه السلام وهي فترة وجيزة فلم يدم حكم بني إسرائيل في هذه الفترة وهي فترة داوود وسليمان إلا بحدود سبعين سنة وكانوا جزء من الدولة الكنعانية فلم يحكموا كل فلسطين إنما كانوا مثل ولاية كما سميت شكيم أو أورشليم هي جزء من الدولة الكنعانية وهذا في عهد داوود وسليمان فقط وبعد ذلك كان حكم القضاة .
المقدم : قبل أن نتكلم عن موضوع الحكم سورة المائدة لها علاقة بموضوع الحكم والقدسية والطهارة نحن نريد توضيح أكثر حول هذا .
الضيف1: كما ذكرنا بأن القدس هي مقدسة من إسمها والقدس هو الطهارة ولما نقول الطهارة يعني أنها طاهر ة بذاتها وإن حصل لها إنتكاس أو أمر غير الطهارة فستطهر نفسها بنفسها كالنهر مثلاً إذا حصلت له نجاسة فالماء يطهر نفسه بنفسه فكلمة طهارة والتي ذكرت في معاجم اللغة ابن فارس وغيره  بأن فلسطين وأرض القدس هي مقدسة .
المقدم : سوف نأتي لهذا المصطلح ولكن أنا سؤالي عن الحكم فسورة المائدة تتناول موضوع الحكم .
الضيف1: نعم سورة المائدة كما ورد في حديث دخل جبير بن فيل على عائشة وقالت آخر مانزل من القرآن فسورة المائدة فيها أحكام شرعية أصلت كثير من الأحكام مثل أحكام الصيد وكذلك اليوم أكملت لكم دينكم وبينت التعامل مع الكتاب والحل والحرام في الأطعمة فهي سورة أصلت الكثير من الأحكام الفقهية في القرآن الكريم ولهذا سميت بالعقود وفيها المواثيق والعقود التي ذكرت .
المقدم : أنا قصدت الحكم ومن لم يحكم فيما أنزل الله فموسى وهارون كانوا حكام لكن طالما ذكرت أنها سورة العقود فأنا أريد أن أسأل في ثلاث أسماء للصورة وعلاقتها في موضوعنا اليوم فهي السورة المنقذة وهي سورة الأخيار وهي سورة العقود بحسب ما يذكر ابن عاشور وغيره من المفسرين فكيف نضيء على علاقة هذه المسميات الثلاثة طبعا غير إسم سورة المائدة بموضوعنا أن هذه الأرض لا يعمر فيها ظالم .
الضيف1: عندما ذكرت هذه الآية أن القرآن صالح لكل زمان ومكان لا يعجز عن الرد فهنا تذكير للمسلمين بأنه يا مسلمين لا تكونو كما كان بني إسرائيل فهم تنكروا للعقود والمواثيق حتى لا يحصل لكم ماحصل لهم فهذا من باب التذكير للمسلمين لا تقولو كما قال بني إسرائيل لموسى ولهذا المقداد ابن عمرو في غزوة بدر عندما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أشيرو عليَ معشر الأنصار فكان يود الأنصار تكلم أبو بكر كلام جميل ومن ضمن كلام المقداد ابن عمرو لا نقول لك كما قالت بني إسرائيل لموسى اذهب أنت وربك فقاتل نحن هنا قاعدون ولكن اذهب أنت وربك فقاتل إنا معكم مقاتلون ورواها البخاري أنها في صلح الحديبة كذلك ويقال ممكن أن تكون تكررت ففي هذا الجو الآن الله سبحانه وتعالى يريد أن يقول لأمة محمد والمسلمين بعد بني إسرائيل أوفو بالعهود لا تكونو كما حصل مع بني إسرائيل ردوا طلب أنبيائهم وحتى لا تنتكثو كما حصل لهم فعلى أثر ردت بني إسرائيل وعدم طاعتهم لأنبيائهم حصل لهم التيه وحصلت لهم الحرمة ونريد هنا الحيثية فهذا رد على إسرائيل وإدعائهم بملكية فلسطين والقدس الآن عندما أعطيك هدية وأقول هذه لك { } سورة المائدة:21 فقضية كتب الله لكم الآن فسنن الله سبحانه وتعالى قد تتغير بمعنى أن إسحاق ويعقوب لم يكونوا موجودين لكن الله أوجدهم فإذا لم تقبل هذه الهدية فقل أنها محرمة عليك فبهذا الشكل ليس لك شيء فهم عندما رفضوا هذه الهدية حرموا أنفسهم منها لعدم طاعتهم لنبيهم موسى عليه السلام إذاً هي تحذير للمسلمين بعدم القيام بما فعل من قبلهم بني إسرائيل بنقضهم العقود والمواثيق وعدم طاعتهم لأنبيائهم حتى لا يحصل لهم ماحصل لبني إسرائيل فنحن أصحاب قضية فلسطين لابد أن نلتزم بهذه الأمور حتى تكون نجاة ومنقذة لنا ولبيت المقدس بإذن الله تعالى .
المقدم : كنت تتكلم دكتور عن اللفظ نفسه حتى نحدده وكنت أتمنى أنك ربطت بين الأخيار وأهل الشام صوت الله في أرضه لكن ألفاظ القداسة ومعنى القدسية وردت في القرآن عشرات المرات  قدوس, روح القدس, الوادي المقدس وردت في سورة طه و في سورة النازعات فما معنى القدسية في هذه الأرض المقدسة .
الضيف1: المقدسة هي المطهرة كما ذكرنا والطهر كما ذكر أحمد ابن فارس في معجم اللغة والزجاج قال الأرض المقدسة مطهرة فالبيت المقدس هو المطهر من النجاسة أي من الشرك فهناك فرق بين الأرض الطاهرة والأرض المطهرة فالطاهرة هي التي لا تدنسها نجاسة وهي تطهر نفسها بذاتها وهي التي لا يمسها الدنس ووصفت فلسطين بالأرض المقدسة فالتقديس تطهير الله المذكور ونطهركم تطهيرا فتعني الطهارة وعكس الإفساد والظلم فالظلم إذا حصل هو نكثة وعدم فوز وفلاح لذلك ذكر الحديث فهذه إشارة عظيمة أهل الشام سيف الله في الأرض ينتقم بهم كيف يشاء وممن يشاء وحرام على منافقيهم أن يظهروا على مؤمنيهم .
المقدم : سنرجع للحديث من زاوية حديثية ومن زاوية واقعية ولكن نريد بعد قليل أن نثبت للمشاهدين أن هذه الأرض لا يعمر فيها ظالم .
( تقرير مصور نرى فيه رصد لحركة التاريخ نجد أن في هذه المقدسة لن يعمر ظالم أو محتل أو جيش أو حضارة قادمة من بعيد في هذه الأرض أكثر من مئة عام خصوصاً بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم لنشاهد معاً .
عبر التاريخ أمم كثيرة حكمت فلسطين أو غزت فلسطين لكنهم كلهم يذهبون وتبقى فلسطين فإستعراض التاريخ يؤكد ذلك فقبل ستة ألاف عام كان الكنعانيون واليبوثيون أول مجموعة من البشر قدمت إلى فلسطين وأستوطنتها ثم تعرضت فلسطين لنفوذ فرعون وإبان إجتياح الهكسوس لمصر والشام أخضعوا فلسطين لهم وما أن ضعف الوجود الهكسوسي في فلسطين حتى خضعت المدينة المقدسة كباقي مناطق فلسطين إلى سلطة الفراعنة في مصر ولكن بسبب التناحر العرقي بين بني إسرائيل من جهة والمصريين من جهة آخرى جاء دور المحررين الأوائل لهذه الأرض المقدسة سيدنا موسى عليه السلام وقومه بني إسرائيل المسلمين ثم سيدنا داوود عليه السلام وفتح فلسطين ومدينة القدس اليبوسية وأعادها إلى الإسلام مرة آخرى وبعده سيدنا سليمان عليه السلام الذي جدد بناء المسجد الأقصى المبارك بنص الحديث النبوي الشريف وبوفاة سيدنا سليمان عليه السلام أنتهى الحكم الفعلي لبني إسرائيل لبيت المقدس وبدأت مرحلة الفساد الإسرائيلي حتى أنقض على فلسطين الملك البابلي نبوخذ نصر وأحرق الأقصى المبارك ودمر القدس ومالبث الفرس أن تمكنوا من تدمير قورة البابلين وبسطوا سيطرتهم ونفوذهم على المنطقة, الإسكندر الأكبر غزا المنطقة وبسط نفوذه عليها وعلى بيت المقدس لكن الدولة اليونانية مالبثت أن تفككت وتقسمت بعد وفاة الإسكندر المقدوني فلم ينتظر الرومان كثيرا فسيطروا على المنطقة وعلى المدينة المقدسة وبعث سيدنا عيسى عليه السلام في تلك الفترة وحين صعد سيدنا عيسى عليه السلام للسماء عام ثلاثة وثلاثين ميلادية بدأت بوادر الثورات والإضطرابات تظهر في فلسطين وقامت الثورة الشهيرة عام سبعين للميلاد التي أنتهت على يد القائد الروماني تيتوس الذي أصبح إمبراطوراً فيما بعد فقام تيتوس بمحاصرة المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس ودمرها ثم أقام الرومان عام مئة وخمسة وثلاثين ميلادية مدينة القدس مرة آخرى بعد حوالي مئة عام أعلن البابا أوربان الثاني بداية الحروب الصليبية ليبدأ الزحف الصليبي إلى ديار الإسلام ووصل الصليبيون إلى فلسطين عام ألف وتسعة وتسعين للميلاد وحاصروا القدس حصاراً شديداً بعد أن دخلها الألاف من المسلمين دفاعاً عنها وطلباً للحماية ووقعت فيها مذبحة رهيبة راح ضحيتها عشرات الألاف وهنا أستدرج صلاح الدين الأيوبي الصليبين إلى معركة حطين التاريخية وحطم قوتهم هناك نهائياً أستعان الملك الصالح نجم الدين أيوب بأهل مصر وحشد جيشاً من المماليك ومن أهالي المنطقة والشام فسار إلى الشام وفتح بيت المقدس في ذلك العام وطرد منها الصليبيين وأسترد القدس لحوذة المسلمين وعام ألف وتسعمئة وسبعة عشر وقعت فلسطين تحت الإحتلال البريطاني الظالم فقامت مذابح كثيرة سقط بسببها أغلب فلسطين الصهاينة أكملوا إحتلال باقي فلسطين لكن هل هو آخر إحتلال وهل يعمر ظالم في هذه الأرض المقدسة )
المقدم : كان من المفروض أن ينضم إلينا الدكتور محمد موسى الشريف مشرف موقع التاريخ على شبكة الإنترنت ولأسباب خاصة يبدو أنه لن ينضم إلينا, دكتور مروح قبل ظهور الإسلام الرومان والفرس واليونانيون أستقروا في الأرض المقدسة أكثر من مئة عام فبعضهم ثلاثمائة وبعضهم مئتان وخمسون وغير ذلك لكن بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم لم يعمر ظالم في هذه الأرض أكثر مئة عام فهل هناك من إستقراء غير الذي ذكرناه فنريد أن توضح لنا بعض هذه الأدلة التاريخية . 
الضيف1: بالنسبة لفلسطين لايعمر فيها ظالم كما ذكرنا ولم يزد أي حكم ممن غزا فلسطين وهي تعرضت للغزو والإحتلال عشرات المرات لكنه لم يدم طويلاً فكانت مرحلة من المراحل فالنفوذ الفرعوني أنتهى على يد أنبياء بني إسرائيل وأنتهت الدول البابلية على يد الفرس ثم أنتهت الدولة الفارسية على يد اليونان وهكذا سقط الحكم اليوناني على يد الرومان سنة سبعين قبل الميلاد ثم كانت نهاية الدولة البيزنطية في معركة اليرموك في عام خمسة عشر للهجرة وجاء الغزو الصليبي وكان على فترات ولكنه لم يدم أكثر من مئة سنة وجاءت معركة حطين في سنة خمس مائة وثلاثة وثمانون ثم جاء الغزو المغولي فتصورو الآن سنة ست مائة وست وخمسون هجري يجتاح المغول بغداد والذي يريد يريد أن يقرأ هذه المأساة التاريخية يرجع إلى ابن الأثير في الكامل يقول جائني كثير من الناس طلبوا مني أن أؤرخ ولإلحاح  الناس أرخ لما حصل في بغداد فخلال سنتين فقط 656 هجري يجتاحون بغداد و658 هجري يهزموا في أرض فلسطين ثم بعد ذلك جاء نابليون سنة 1799 وظل أربع وستون سنة يحاصر عكا ومسك خوذته ورماها داخل السور وقال مقولته المشهورة فقال لو فتحت عكا لفتحت العالم فالشاهد في هذا الموضوع أننا نجد فترات قصيرة لكن عبارة عن مراحل تمر سريعاً وهذا دليل على أن أرض فلسطين أرض مباركة مقدسة لا يعمر فيها ظالم ونرجع هنا للآية {  }سورة الأنبياء:71  فكلمة باركنا فيها العالمين لها معنى كيف أن الله بارك لقضية فلسطين وللمسجد الأقصى للعالمين بناء على الأحداث التاريخية التي ذكرناها قبل قليل .
المقدم : إذاً جزء من البركة أنه لا يعمر فيها ظالم, صراحة هذه إضافة فنحن طرحنا موضوع البركة ولم يلفت أحد نظرنا إلى هذه اللفتة الرائعة أنه من بركة هذه الأرض لا يعمر فيها ظالم .
الضيف1: تصور أن الصليبيون عندما أجتاحوا على مدار مئة وخمسين سنة وأسسوا الإمارات في فلسطين وغير فلسطين الرها وأنطاكية لو أنهم نجحوا في ذلك الآن فكان بذلك فساد للبشرية جمعاء فأنكفئ هؤلاء الصليبيون وفتحوا أمريكا فكانت من أسباب فتح أمريكا, فالأصل أن يكون للفلسطينيين فضل على العالم كله لأنهم أوقفوا هذا المد الصليبي المجرم, التتار كانوا لا يتورعوا عن شيء فيفعلون المذابح في بغداد وحتى من الناحية الحضارية الآن العلوم ودار الحكمة وكل المؤلفات التي كان يدفع الناس وزنها ذهباً كلها أفسدوها الآن وبعد سنتين فقط حتى أنه يقول أحد التابعين عندما ألتقوا مع التتار لم نكن نطمح إلا في الشهادة لكنه مع ذلك قال قولة مشهورة إن مكنا الله منهم لأبيعنا العشر منهم والعشرين في شراك نعل فعندما هزموا بعد ذلك كان أحدهم يقود مجموعة من التتار فقال أحدهم أشتريهم منك في شراك نعل حتى يكتب التاريخ وكتب التاريخ الآن, من بركة فلسطين على العالم فالذي أوقف الزحف المغولي وحمى الإسلام وحمى المسلمين ثم يرتدوا .
المقدم : لكن لعظمة الإسلام أن التتار جاؤوا يعادون الإسلام فحملوا الإسلام إلى بلادهم والآن تتار ستان في ما كان يسمى الإتحاد السوفيتي بلد المأذن .
الضيف1: ولهذا يقال لأول مرة في التاريخ أن يتحول غالب إلى دين مغلوب فالتتار نفسهم أسلموا وحموا أنفسهم أربعة قرون تقريبا ثم بعد ذلك فتحوا بيت المقدس فإذاً نقول من بركة فلسطين وقدسيتها على العالم أنها بركة للعالم كله فلو نجح التتار وغيرهم نابليون مثلاً عندما جاء وحاصر عكة وقال قولته المشهورة لو فتحت عكا لفتحت العالم لكنه أنكفئ على أسوار عكا ونجانا الله سبحانه وتعالى منه فالحوادث التاريخية تدلل على أن بركة فلسطين هي بركة للعالم وليست لفلسطين فقط .
المقدم : إذا كانت الأرض المقدسة هل هذا يعني أنه لا يحكمها إلا المؤمنون وهل سكانها مقدسون .
الضيف1: لا الأرض لا تقدس أحداً فهي مقدسة من الأزل فلما دخل عمر وفتحها صلاح الدين قال نحن لا نقدس الحجارة والطين عقيدتنا عقيدة دين وليست عقيدة طين لا نحب فلسطين لزيتونها وبرتقالها لكن نحبها لأن الله أحبها وعقيدتنا عقيدة دين وليست عقيدة طين فالقدس هي لا تقدس أحداً لكن الشخص عندما يكون في أرض مقدسة مباركة لكي تهفو إليها قلوب الناس فيا مسلمون ويا عرب هل تقبلو فيما ورد من نصوص وأحاديث كثيرة عن بيت المقدس تضاعف فيها الصلوات وتشد إليها الرحال فعندما يحرم المسلمون من هذا الأجر فأين هم الآن فكما تقول الأحاديث أن أقل حديث مئتان وخمسون صلاة تتضاعف إذاً أنا أريد أن أصلي في المسجد الأقصى لكي أجر من الذي يمنعني لماذا نقف عالم  إسلامي كامل يمنع من الصلاة في داخل القدس الآن ويمنع من الأجر .
المقدم : أريد أن أرجع لنفس النقطة قبل أن نبتعد عنها وهو سؤالي عن الأشخاص الذين يسكنون هناك وهناك حديث رواه الهيثمي في مجمع الزوائد وهو مرفوعا أو موقوفا حيث يقول أهل الشام صوت الله في أرضه ينتقم بهم من من يشاء وكيف يشاء ويوجد رواية آخرى من عباده وحرام على المنافقين إلخ فهنا ماميزة أهل بلاد  الشام فكل شعب له ميزة لكن في هذا الحديث نريد أن نعرف الزاوية الحديثية والزاوية الواقعية له .
الضيف1: الله سبحانه وتعالى عندما منح هذه الصفة لهذا الشعب الآن بعدم تعمير الظالم في هذه الأرض إذاً لا شك أنه من يمنع الظلم الآن هم أهل المنطقة فجعل صفات خاصة لمن يسكن بيت المقدس ومن يكون في بيت المقدس لمنع الظلم والدليل على ذلك قضية أنها أرض مقدسة وقضية أنه أوصيا فيها أحاديث كثيرة فالنبي صلى الله عليه وسلم أوصى في السكنة فيها عليكم ببيت المقدس, طوبا للشام وأمور كثيرة تتعلق ببيت المقدس فبذلك تهفو لها القلوب وتجمع الناس وتسعى إليها وسيعملو على أن تكون طاهرة محررة من كل رجس وكل أثم الآن إذاً البركة كذلك في أهلها ولذلك حرص الصحابة على زيارتها وهناك الكثير من الصحابة حوالي خمسة وخمسون صحابي موجودة قبورهم في داخل فلسطين فالشافعي كان يعتكف فيها ويعتكف معه عشرة ألاف وأبو حامد الغزالي كتب كتاب إحياء علوم الدين عندما دخل بيت المقدس فيقول وجد ثلاثمائة وخمسين عالم فيقول ذهب العلم وكتب كتاب إحياء علوم الدين وهو معتكف في المسجد الأقصى إذاً كانت تهفو لها القلوب وكون القلوب تهفو وتذهب إلى بيت المقدس فصلاح الدين حارة المغاربة عندما أوقفها لأهل المغرب قال هم أهل سيف أي أهل قتال فحاربوا معه وساعدوا في إخراج الصليبين فأوقف لهم حارة المغاربة التي دمرت الآن وأصبحت تسمى بحارة اليهود زوراً وبهتانا .
المقدم : تتوقع أن يعود دور المغرب العربي تجاه القدس الآن .
الضيف1: بإذن الله سيعود وسيعود دور المسلمين جميعاً لأن القدس ليست لأهل فلسطين فقط فيا مسلمين ويا عرب أهل فلسطين هم رأس السهم وبقية المسلمين هم التتمة فسهم بلا رأس يصبح عصا وعصا بلا رأس لا تصلح فلا شك أن مقدمة الصدام هو الشعب الفلسطيني لكن لا يجب  يترك هكذا فهناك حق على المسلمين {}سورة الأنفال:72 فكيف إذا كان بيت المقدس .
 المقدم : في حركة الترايخ التي غربلتها لنا ورشح منها سقوط تلك الحضارة وأن هذه المنطقة كانت مقصلة لكل ظالم وأستنطقت التاريخ ووجدنا أن الفرس والرومان واليونان والمغول والصليبين ونابليون كل هؤلاء أتوا إلى المنطقة وكانت نهايتهم فالآن نحن نعيش مرحلة إحتلال يختلف عنهم كلهم وهو مدعوم من كل قوى الأرض بما فيها بعض العرب للأسف فبتوقعك هل الصهيوني سيعمر أم أنه لن يعمر رغم كل هذا الدعم .
الضيف1:  لن يعمر الصهيوني أو غير الصهيوني كما ذكرنا عندما الله سبحانه وتعالى يضع سنن كونية أو سنن معينة لمنطقة ما بحيث لا يعمر فيها ظالم كذلك هي مأوى للصالحين فكونها مأوى للصالحين إن كانت تأتي فترات ضعف الآن لكنهم سيرجعون كما حصل في فترات سابقة فبالنسبة لوضع فلسطين الآن هناك مبشرات كثيرة حتى من داخل الكيان فهو كيان مهلهل الآن فالأسس التي قام عليها الكيان الصهيوني التي هي التوسع والإستيطان كلها أنتهت الآن وكذلك هناك حديث في البخاري ومسلم لا تقوم الساعة حتى تقاتل اليهود فتقتلهم فيقول الشجر والحجر يامسلم يا عبد الله إن ورائي يهودياً تعال فأقتله إلا شجر الغرقد فالواقع الآن هو وقف الهجرة والجدار الذي يعمل الآن وعزلهم عن الناس وونظرة العالم لهم الآن .
المقدم : ليس الجدار فقط كل أنواع الجدران بمعنى جدار فولاذي وقبة فولاذية وقبة حديدية وجدار فاصل وأنفاق .
الضيف1: كل هذه المواضيع تدلل على أنهم لن يبقو ولن يستمرو في فلسطين وهناك أقوال كثيرة حتى من اليهود ومن الصحف العبرية وغيرها تدلل على ما نقول أنهم لن يستمرو هم وحتى غيرهم لأن هذه الأرض هي أرض مقدسة ومباركة لا يعمر فيها ظالم, والذي يوضح هذا أنهم عملوا إستبيان قبل فترة وسألوا فيه سؤال هل تشعر بالأمن ؟ فكانت النتيجة أن ست وتسعون بالمئة قالوا نحن غير أمنين وسألوهم إذا ترك لك الخيار تخرج أم تبقى ؟ فكانت النتيجة أن خمس وسبعون بالمئة قالوا نخرج ولا يبقى إلا من لا يحمل شهادات علمية, بنت موشي ديان في كتاب وجه المرآة في إسرائيل تقول نصاً نحن نعيش في مجتمع الكل فيه خائف لا نؤجل متعة اليوم إلى الغد فإذا كانت بنت وزير الدفاع خائفة تقول لا تجد شاب إلا مع بنت ولا بنت إلا مع شاب فنحن نعيش في غابة من الوحوش الآن فهذا الرعب الذين يعيشونه ناهيك عن إستشراء الفساد والتفكك حيث يوجد أربع وثمانون قومية وحتى المجتمع الإسرائيلي كان قبل عقود فقط جريمة أن تذكر فيه كلمة نهاية إسرائيل أما الآن أصبحت الصحف العبرية تكتب هذا الكلام يكتبون هل نعيش للعقد القادم وصحيفة نيوز وويك الأمريكية رسمت النجمة مقطعة ومكتوب من هو مانديلا فلسطين كما أخرجوا مانديلا من السجن ليحكم جنوب إفريقيا فالنتيجة هي قضية الدولتين كلام فارغ ومن تكلم فيه لا يفهم لا بالتاريخ ولا الجغرافيا ولا بالسياسة فهم يفاوضون على ستة بالمئة من مساحة فلسطين لم يبقى شيء فثلث الأغوار مأخوذة والقدس الكبرى التي هي إلى أريحا وبيت لحم وإلى رام الله فماذا بقي للشعب الفلسطيني وتسة وتسعون بالمئة من مياه فلسطين داخل السور العازل فدولة بلا مياه ودولة بلا حدود فأي دولة يريدون, لا تصلح فلسطين إلا لشعبها ولا تصلح إلا لأهلها إذاً بقائهم هذا هو بقاء وقتي وهم يدركون ذلك وكثير من الأدلة تدل على ذلك وهناك قصص كثيرة حتى من الداخل حيث أنه دخلت إحدى الصحفيات على شارون وكان مرتبك وقد علق كثير من الصور والأوسمة فتقول له ما بك فيقول أخشى على المشروع الصهيوني, إذاً نحن نقول فلسطين ستعود لأهلها وبيت المقدس سيعود لأهله لايعمر فيها ظالم ونحن نؤمن بذلك لأن هذا وعد الله سبحانه وتعالى والأمة المسلمة فيها خير وأنا من هنا أوجه رسالة للمسلمين في أقطاب الأرض عليكم ببيت المقدس فهذه وصية رسول الله لعله أنشئ لك ذرية يغدون ويروحون فهذه من وصايا سيدنا محمد لبيت المقدس لما فيها من أجر ولما فيها من قدسية وبإذن الله سنصلي قريباً في بيت المقدس .
المقدم : إذا أخذنا أقوال بعض العلماء والمؤرخين والمفسرين أن حدود الأرض المقدسة رسموها من جنين إلى الكثيفة ولو أستنطقنا التاريخ نجد أن الساحل الشمالي بعد فلسطين أي في ساحل لبنان فالصليبين أنتهوا من فلسطين في أقل من مئة عام وبقيوا في الساحل الشمالي أي لبنان مئة وسبعون سنة فهناك محاور كثيرة نريد أن نستعرضها وأن نراجع معاً من زاوية حديثية نص لا يعمر فيها ظالم من أين جاء وهل يمكن أن يعتمد عليه كعنوان لهذه الحلقة, فمن أين جاءت الفكرة ففي كتاب المقاصد الحسنة في ما أشتهر على الألسنة مثل حديث صومو تصحو معناه صحيح ولكن ليس حديثاً وحديث لا يعمر فيها ظالم هو حديث موضوع بالطبع فهل لك تعليق .
الضيف1: ليس بموضوع وإنما هو حديث فيه ضعف لكن الأحاديث الضعيفة يستأنس بها الآن ولها شروط فالحديث الموضوع هو المكذوب فرسول الله صلى الله عليه وسلم قال من كذب علي عامداً متعمداً فليتبوء مقعده من النار فالموضوع لا يسترسد به ولا يؤخذ به لكن هناك الكثير من الأحاديث الضعيفة وضعفها لا يعني أنها ليست بحديث فهذا الحديث أهل الشام سيف الله في الأرض لا يعمر فيها ظالم هذا حديث فيه ضعف وإن كان رواه أحمد ولكن نقول أن هذا الحديث يستأنس به والواقع يشهد على ذلك كما أستقرأنا التاريخ وراجعنا الحضارات التي مرت على فلسطين لم تعمر حضارة فالأشوريين أصيبوا بمرض كلهم ونابليون قتل أفراد من جنوده فبدأ ينظر إلى جنوده ويقول هذا صالح وهذا غير صالح فتخيل قائد يقتل جنوده وهذا من بركة فلسطين بمعنى أنه لا يدخلها أحد ويعمر فيها فالله سبحانه وتعالى جعلها منجاة للصالحين وعقوبة للظالمين بناءً على هذا الحديث كيف ونجا لوط وإبراهيم عليه السلام لفلسطين وموسى عليه السلام لفلسطين ثم في الجانب الأخر أراد الله سبحانه وتعالى لكل شعب يتمرد عليه يقول له أذهب هناك سأعاقبك في فلسطين فالتتار عوقبوا في فلسطين والصليبين عوقبوا في فلسطين والأشوريين والكلدانيين وأكثر من ثلاثين حضارة تعاقبت في فلسطين ولم تعمر, فهذا الحديث هو دليل على أن الله سبحانه وتعالى أختص هذه الأرض التي هي فلسطين ولله أن يختار كما يشاء لكي يعاقب فيها من يتمرد على شرعه وعلى دينه فكل من يخرج على النسق ولا يكون بالتكليف الرباني أي شعب كان والدليل خير شاهد على ما نقول ومصداقاً للحديث الذي ذكرناه ولليهود سيكون نفس المصير فهذه سنة الله ولن يجري لها تبديلا ولن يجري لها تحويلا .
المقدم : لماذا فهناك أراضي مثل مكة والمدينة مقدسة أكثر من أرض فلسطين فكيف يمكن أن هذه أرض بركة وبنفس الوقت هي أرض طهارة وبنفس الوقت هي أرض عقوبة .
الضيف1: طبعاً إختيار الأرض ليس من إختيار البشر فكما جعل الله سبحانه وتعالى مكة أقدس البقاع وليس فيها شيء أسكنت ذريتي بواد غير ذي زرع إبراهيم عليه السلام يقول ذلك ومع هذا هي أقدس البقاع وأطهر البقاع والصلاة فيها تضاعف فهذا إختيار رباني وكذلك بيت المقدس عندما أختارها رب العالمين لتكون أرض الرباط لأنه هناك حديث يستأنس به يقول من سكن الشام أو قرى الشام فهو في رباط إلى يوم القيامة نسائهم ورجالهم مرابطون إلى يوم القيامة فهي أرض الرباط فهذا الحديث يدلل على أسس أنها إختيار رباني جعل بيت المقدس ليكون فيها الصدام الجهادي لكل من يعادي دين الله سبحانه وتعالى وجعل مكة للناحية الروحية فالله يختار ما يشاء فليس لنا أن نسأل لماذا, وأرديد أن أذكر شيء إن إختيار رب العالمين لأرض فلسطين لتكون مباركة ومقدسة وعقوبة للظالمين لخمسة أشياء سأذكرها سريعاً الجانب الأول إختيار رباني فالله سبحانه وتعالى هو الذي أختار بيت المقدس لكي يكون مقدساً وواجهة الإصطدام مع الحضارات وتدمير الحضارات ومجال للصالحين والجانب الثاني قدسيتها في القرآن والسنة فلم تذكر أرض مباركة كفلسطين  حيث بوركت فلسطين ست مرات في القرآن الكريم وقدست مرة واحدة نصاً وهناك آيات وأحاديث آخرى والجانب الثالث تعلقها بأخطر عدو للمسلمين الله سبحانه وتعالى رتب الأولويات فنحن كمسلمين يجب أن نبحث على ترتيب أولوياتنا الله يقول {}سورة المائدة:82  فأنا كمسلم عندما أريد ترتيب أولوياتي في الصدام أبدأ بالمهم والجانب الرابع أن مستقبل العالم كله مرتبط بفلسطين ففيها يخرج الدجال وفيها يقتل الدجال وفيها يخرج عيسى وفيها يحكم عيسى وفيها الخلافة القادمة يا ابن حوالة إذا نزلت الخلافة في بيت المقدس هذا نصاً إذا الخلافة القادمة ستكون في فلسطين .
المقدم : نحن طرحنا كل ما ذكرت من النقاط الخمس بفضل الله عز وجل كل واحدة في حلقة .
الضيف1: الجانب الخامس من ناحية مادية ففلسطين ملتقى الحضارات فغزة بوابة أسيا لأفريقيا وغزة بوابة إفريقيا لأسيا فالموقع الجغرافي من إختيار رب العالمين فلهذه الأسباب الخمسة يجب أن تكون قضية فلسطين في سويداء قلوب كل مسلم وهذا لا يعني إنتقاص من قضايا المسلمين الآخرى فالعراق يميننا وأفغانستان شمالنا ولكن فلسطين يجب أن تكون في سويداء القلوب فلهذه الأسباب الله سبحانه وتعالى أختار فلسطين لتكون نقطة الصراع وبؤرة الصدام مع الآخرين ومأوى للصالحين ومنجاة للصالحين كما نجى إليها إبراهيم فلما نجى إبراهيم عليه السلام ودخل إليها وجد فيها مليكي صادق وكان على ديانة التوحيد وأحبه موسى ويقال أنه حدث بينهم مصاهرة وهي مباركة قبل إبراهيم ودليل على أن فلسطين مباركة قبل إبراهيم وموسى بقول الله تعالى  }سورة الأنبياء:71 إذاً هي مباركة قبل إبراهيم وإبراهيم متى دخل سنة 1900 قبل الميلاد ووجدهم على ديانة التوحيد فهي منجاة للصالحين وعقوبة للفاسدين وهذا إختيار رباني وليس للبشر أن يختاروا إنما الله سبحانه وتعالى هو الذي يختار لهذا نقول الله هو الذي أختار هذه البقعة لكي تكون نقطة نجاة للصالحين وعقوبة للفاسدين .
المقدم : قبل قليل كنا نتحدث عن معنى القداسة والقدسية والأرض المقدسة وقلنا أنه في سورة طه وسورة النازعات الواد المقدس فهذا الواد المقدس طوى لماذا لا يكون هلاك الظالمين في الواد المقدس كونه أيضاً مقدس .
الضيف1: قضية إختيار مكان عائدة لله سبحانه وتعالى الله عندما وضع سنن كونية لهذا الكون لا ينطبق على مكان أو آخر إلا إن كان هناك نصوص شرعية ففي النصوص التي وردت أن بلاد فلسطين وبلاد الشام و كما يقول ابن كثير وغيره أن بيت المقدس هو مركز الشام فأي حديث يذكر فيه كلمة الشام نقصد بيت المقدس وأكنافه والدليل على ذلك حديث البخاري صلينا ستة عشر وسبعة عشر وكانت وجوهنا قبل الشام فكانت وجوههم إلى بيت المقدس فكل حديث أو أثر يذكر فيه كلمة الشام فهو الأسس بيت المقدس فمركز الشام هو بيت المقدس فمركز العالم هو مكة ومركز الشام هو بيت المقدس أما إذا أختص بيت المقدس فهذه خاصية خاصة به فالحسنات وضعت في القدس فقط وتشد الرحال إلى القدس فقط ولكن لما نقول أن الملائكة تضع أجنحتها على الشام المقصود هنا على بيت المقدس وأكنافه فقضية الواد هو يعتبر من الشام ومعركة عين جالوت أين حصلت في فلسطين ومعركة حطين وحتى المعركة التي يهيء لها العالم الآن وهي معركة همرجدون في سهل مجيدو في فلسطين فهناك كتاب لصامويل هنتنجتون صدام الحضارات يتكلم عن هذا الموضوع فحتى العالم يعترف وينسق كيف ستكون حالة الحرب العالمية القادمة ويصف كثير من أشياء حتى نوافقه شرعاً وكذلك إنتفاضة رجب التي كتبها سفر الحوالي وكتاب بسام جرار كلها إستقراءات نجد منها أن الشام هي محور الصراع عيسى عليه السلام يدخل في دمشق وعندما نقول الشام نقول هي حواضر سواء كانت في الوادي المقدس وغيرها فكلها تعتبر من الشام .
المقدم : هذه الأرض لا يحكمها فقط المؤمنون بمعنى أنها مقدسة وطاهرة فممكن أن يحكمها غير المؤمنين .
الضيف1: يحكمها لكن على فترات وليست على إستمرارية قد يكون ذلك في غياب الإسلام وفي غياب المسلمين أو عندما يتنكروا لما ذكر من قدسيتها تأتي فترة من حكم غير المؤمنين لكنها لن تطول لأن الله سبحانه وتعالى له سنن في الكون فهناك سنة الإستبدال وهناك سنة التغيّر وسنة الإستخلاف فالله سبحانه وتعالى يستخلف الناس وهناك سنة التدافع فعندما تستخلف قوم لحكم أرض الأصل أن يحكمو بما أنزل الله فأنت خليفة الله في الأرض وعندما لا تستطيع وغير مستأمن على أن تكون بهذا الحكم الله يستخلف غيرك {  }سورة الرعد:11  فهناك إستخلاف وتغيّر فإذا لم تتغير تستبدل فقد يحكم كما حكم الصليبيون فلسطين وكما دخل التتار لكن هذا الحكم هو عبارة عن إنذار يا مسلمين إرجعو وإذا لم ترجعوا هناك أناس آخرين فقد يأتي أناس آخرين ليحررو فلسطين ويعيدو لها مكانتها لأنها ليست مقصورة فقط على أهلها بل هي لكل من ينطق بالشهادتين .
المقدم : هي يرثها عبادي الصالحين .
الضيف1: نعم هي يرثها المؤمنين ولكن إن يأتي فترة من الفترات فيها ضعف وفيها إبتعاد عن منهج رب العالمين يأتي قوم ظالمين كما حصل في الفترات التاريخية ولكن هذا لن يدوم وتأتي أناس لتحرر فصلاح الدين هو كردي وليس بعربي ولكن هو الذي حرر بيت المقدس وقطز والظاهر بيبر ليسوا من العرب لكنهم مسلمين فقد يحكم فلسطين غير المسلمين وغير العرب ولكنه حكم مؤقت وسيزول .
المقدم : كنت قد ذكرت موضوع الأرض المقدسة وهي أن لها معاني فهي طاهرة من الشرك وطاهرة من الأثام وطاهرة من المجاعات والنقص في بعض أراء المفسرين وأيضاً برأيهم أنها مسكونة بالأنبياء وبالمؤمنين أو بمعنى أنها مباركة فهل يمكن أن يجتمع كل ذلك على أرض الواقع الآن فهل هناك من أدلة بأن كل ذلك مجتمع فيها ولذلك سميت مقدسة .
الضيف1: بالنسبة لفلسطين هي البركة في الزمان والمكان والإنسان لأنها في نص الآيات بوركت ست مرات باركنا حوله وباركنا فيه وباركنا عليه فهي بركة في الإنسان والزمان والمكان ومن الأمثلة في الإنسان ففي إحدى البحوث وجد اليهود في النقب فلسطيني عنده خمسة وستون ولد فجن جنونهم فبحثوا في الوضع فوجدوا عشر أسر في النقب فقط وكل منهم عنده أكثر من خمسة وخمسون ولد فهذه بركة في الإنسان وفي الإحصائية الأخيرة الآن الدولة الوحيدة في العالم الذكور أكثر من الإناث فيها هي فلسطين وهي دراسة مثبتة للمركز الإحصائي الفلسطيني وهذا أيضاً من بركة الإنسان وبركة الإنسان {}سورة الصافات:113  وهذا بالنسبة للأنبياء  ومن بركة الزمان كما ذكرنا أن الحضارات تعاقبت على فلسطين ولم تدم وبالنسبة للمكان قال كثير من المفسرون هي بركة في ترابها وفي ثمارها وفي زرعها فهذه البركة المادية وهناك البركة الروحية في الأنبياء والرسل وخمسة وخمسون صحابي حيث بالنسبة للرسل عيسى وموسى وسيدنا محمد في الإسراء والمعراج فهي أرض الأنبياء وأرض المحشر والمنشر تأوي لها قلوب الصحابة فتصورو لما يدخل  أبو حامد الغزالي فيجد ثلاثمائة وخمسون عالم أي ثلاثمائة وخمسون حلقة علم والتي تسمى حديثاً بمصاطب العلم وبدأ اللآن بإحياء هذه المصاطب فيقول ذهب العلم فالجميع يعرفون أنه يجب إعادة العلم لأنه بالعلم والتقوى وبالعودة لله سبحانه وتعالى تعود فلسطين فهي لا تعود بالكفر والإلحاد والعلمانية .
المقدم : اليهود اليوم يحاربون هذه المصاطب .
الضيف1: لأنهم يعرفون أن هذه المصاطب سيكون لها دور الآن وتصور عندما يعتكف الشافعي داخل الأقصى ويعتكف معه عشرة ألاف فيقول أريد أن أبقى قريباً من مصلى رسول الله فالرسول صلى الله عليه وسلم لما دخل في الإسراء جمع له الله الأنبياء من لدن أدم إلى محمد صلى الله عليه وسلم وصلى بهم إماما ليقول للعالم أن القيادة أنتقلت من بني إسرائيل الذين لم يصلحوا لقيادة الأمة وقيادة البشرية إلى أمة محمد .
المقدم : كل ما تقدم هو معلومات حافلة ومفعمة بما يحركنا فماهو دورنا كفلسطينيين ودورنا كمسلمين إتجاه أرض مقدسة فيها كل ماذكرت .
الضيف1: كل له دور والإنسان إذا تنكس عن دوره فهو الخاسر {}سورة الحديد:10  فلسطين منتصرة وما من شك في ذلك والدليل على ذلك الحديث والحديث لايزال طائفة من أمتي ذكر في خمسة عشر رواية ومن هذه الروايات لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم, إذاً خذلان الأمة لا يعني إنتكاسة فلسطين ومخالفتهم لا يعني ذلك, فأنت أخي المسلم أنت الخاسر وخسارتك هي عدم دفعك أو مساعدتك وكذلك هناك بيعة في عنق كل مسلم حديث ميمونة أفتنا في بيت المقدس قال أذهبو فصلو فيه فإن صلاة فيه كألف صلاة في مسجدي فإن لم تصلوا فيه فأبعثو بزيت يسرج فيه قناديلا, فهناك بيعة في عنق كل مسلم إما أن تصلي وأجر الصلاة معروف حيث تضاعف الحسنات والصلاة بمئتان وخمسين ألف صلاة وإما أن تثبت من يصلي فمادورنا مثلا نحن إعلامين نتكلم في الإعلام وهناك مدرس في المدرسة يعلم الطلاب ماهو دور الأقصى ودور فلسطين والتاجر يدفع ويساعد مصاطب العلم وإعمار الأقصى ويدافع عن الأقصى إذاً كل في مكانه لا بد أن يقدم ما يستطيع تقديمه لنصرة الأقصى فالأقصى منتصر به وبغيره لكن نحن بحاجة لذلك لأننا بحاجة للجنة ومرضاة رب العالمين وعدم مساعدة فلسطين وبيت المقدس هذا من التخلف عن هذا الموضوع وستحاسب هذه الأمة فالذي يجري في الأقصى هو عبارة عن مذبحة حضارية تاريخية لكل مقدسات المسلمين, أين المسلمين الآن وأين الصلوات في المسجد الأقصى ولماذا لا يعملو فكم يحرم المسلمون من الأجر فمضاعفة الصلاة وحدها كافية فكما تضاعف في مكة والمدينة لماذا لا تضاعف في بيت المقدس .
المقدم : إنشاء الله هذا أخر إحتلال في العالم والمسلمون سيفرحون .
الضيف1: نعم نحن ننتظر الخلافة إنشاء الله في بيت المقدس .  



وهذا رابط الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=XWpA3DDoEJo

 

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج