خبر : هيئة علماء فلسطين في الخارج تشارك بالاعتصام تضامناً مع مخيم اليرموك

الخميس 01 يناير 1970 01:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

هيئة علماء فلسطين في الخارج تشارك بالاعتصام تضامناً مع مخيم اليرموك

شاركت هيئة علماء فلسطين في الخارج في الاعتصام التضامني مع أهالي مخيم اليرموك المحاصرين، حيث تجمع المئات من أبناء الجاليات العربية بالإضافة لأبناء الشعب التركي بعد صلاة الجمعة أمام مسجد الفاتح بمدينة اسطنبول في تركيا.
وكانت هناك كلمات لمسؤولين أتراك عبروا فيها عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني ولا سيما المحاصرون في المخيمات الفلسطينية بسورية.
من جانبه تحدث ممثل الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين - فيدار "أحمد حسين" عن واقع الفلسطينيين المؤلم وما يعيشونه في ظل استهدافهم داخل المخيمات بسورية، وسرد العديد من الإحصاءات والأرقام الخاصة بمعاناتهم.
إلى ذلك دعا الأمين العام لهيئة علماء فلسطين في الخارج "د. نواف تكروري" الأمة العربية والإسلامية إلى التحرك من أجل الدفاع عن المظلومين.
وقال د. نواف بأن ديننا يدفعنا إلى الوقوف إلى جانب المظلومين أياً ما كانوا، فكيف إذا كان هؤلاء المظلومون من أبناء شعبٍ يكافح ويجاهد من أجل تحرير الأقصى وفلسطين؟!
ووجه الأمين العام كلمة إلى أبناء مخيم اليرموك قائلاً: "وأنتم يا أهلنا في مخيم اليرموك رغم ظروفكم القاسية والحصار الإجرامي الذي يمارس ضدكم والذي يشترك فيه بعض أبناء جلدتكم، لن ندعكم بإذن الله وسنبقى من ورائكم نمد لكم يد العون بكل ما أوتينا من الوسائل".
ودعا العالم كافة إلى أن يقف بجانب شعب مخيم اليرموك المحاصر المظلوم ويدافع عنه بكل الوسائل.
وختم الأمين العام كلمته قائلاً: "إن نصر الله قريب وإن موعدنا من اليرموك مطهراً إلى المسجد الأقصى المبارك بإذن الله تعالى".