الانتصار على المغول في عين جالوت

الخميس 30 يونيو 2016 05:00 م بتوقيت القدس المحتلة

الانتصار على المغول في عين جالوت

د. محمد رضا عوض

في عام‏1258م ابتليت الأمة الاسلامية بالغزو المغولي الذي كاد ان ينهي الحضارة الاسلامية بعد ان هجم المغول علي عاصمة الخلافة العباسية بغداد ودمرتها بالكامل
 وقتلت معظم سكانها وحرقت مكتبتها الشهيرة والتي كانت تحوي كنوز الثقافة الاسلامية بين المراجع والكتب والابحاث النفيسة, وقضي علي الخليفة ودولة الخلافة, وإنطلق بعدها المغول بجيش ضخم قوامه120الف مقاتل نحو الشام بقيادة هولاكو ومعه حلفاؤه من امراء جورجيا وارمينيا واستولوا علي مدينة حلب بعد حصارها وارتكبوا مجاز تقشعر لها الابدان.
ثم اتجه جيش المغول بقيادة ابرز ضباط هولاكو واسمه كتبغا نوين النسطوري الي دمشق حيث دخلها بجيشه, بعد ان اعطوا الأمان لاهلها ولكنهم خربوها.
ثم انطلق المغول بعد السيطرة علي دمشق جنوبا واستولوا علي بيت المقدس وغزة والكرك والشوبك بعد ان تحالف حاكمها الغيث عمر مع المغول, وكان هدفهم بعد ذلك هو غزو مصر ليسيطروا تماما علي الامة الاسلامية فأرسل هولاكو رسلا لقطز حاكم مصر يحملون كتابا جاء فيه:
من ملك الملوك شرقا وغربا الخان الاعظم.. عليكم بالهرب وعلينا الطلب, فأي أرض تأويكم؟ واي طريق تنجيكم؟ واي بلاد تحميكم؟ فمالكم من سيوفنا خلاص, ولا من مهابتنا مناص, فخيولنا سوابق, وسهامنا خوارق, وسيوفنا صواعق, وقلوبناكالجبال, وعددنا كالرمال, فالحصون لدينا لاتمنع والعساكر لقتالنا لاتنفع, ودعاؤكم علينا لايسمع, فمن طلب حربنا ندم, فان انتم لشرطنا ولامرنا أطعتم فلكم مالنا وعليكم ماعلينا وان خالفتم هلكتم وتصبح بلادكم منكم خالية.
كان يحكم مصر في ذلك الوقت دولة المماليك بقيادة المنصور نور الدين علي بن المعز ايبك, وهو صبي صغير يبلغ من العمر15 عاما, فقام السلطان المظفر قطز وهو من المماليك البحرية بخلعة بعد إقناع بقية افراد ووجهاء الدولة بانه فعل ذلك للتجهيز والتوحد ضد الخطر المحدق بمصر بشكل خاص والمسلمين بشكل عام. وكان الوضع النفسي للمسلمين سيئا للغايةوكان الخوف من المغول مستشريا في جميع طبقات المجتمع الاسلامي, وقد ا درك قطز ذلك وعمل علي رفع الروح المعنوية لدي المسلمين, كما استمال قطز منافسيه السياسين في بلاد الشام وحاول ضمهم الي صفوفه, وكان ممن إنضم معه بيبرس البندقداري الذي كان له دور كبير في قتال المغول فيما بعد.
عقد سيف الدين قطز اجتماعا مع وجهاء الدولة وعلمائها وكان من بينهم العز بن عبدالسلام وتم الاتفاق علي رفض إنذار هولاكو والتوجه لقتال المغول, فقام بقتل رسل المغول لايصال رغبته في قتالهم وأنه جاد بذلك وعلق رؤسهم علي ابواب القاهرة لطمأنة المصريين وبث الامل والثقة فيهم.
وأمر العز بن عبدالسلام امراء ووجهاء الدول ان يتقدموا بنفائس املاكهم لدعم مسيرةالجيش المصري, ثم طلب قطز الامراء وتكلم معهم في الرحيل فأبوا كلهم عليه وإمتنعوا من الرحيل, ولما وجد منهم هذا التخاذل والتهاون القي كلمته المأثورة:
ياأمراء المسلمين, لكم زمان تأكلون اموال بيت المال وأنتم للغزاه كارهون, وأنا متوجه فمن اختار الجهاد يصحبني, ومن لم يختر ذلك يرجع الي بيته فإن الله مطلع عليه, وخطيئة حريم المسلمين في رقاب المتأخرين.
صمم قطز علي لقاء المغول خارج مصر واخذ زمام المبادرة منهم فخرج يوم الاثنين الخامس عشر من شعبان عام658هـ/1260 م بجميع عسكر مصر ومن انضم اليهم من عساكر الشام ومن العرب والتركمان وغيرهم من قلعة الجبل في القاهرة, والتقي بالمغول في المكان المعروف باسم عين جالوت في فلسطين, في يوم الجمعة25رمضان حيث قام قطز بتقسيم جيشه لمقدمه بقيادة بيبرس وبقية الجيش يختبئ بين التلال وفي الوديان المجاورة كقوات دعم ولتنفيذ الهجوم المضاد حين تحين الفرصة لذلك, ثم قامت مقدمةالجيش بقيادة بيبرس بهجوم سريع ثم انسحبت متظاهرة بانهزام مزيف هدفه سحب خيالة المغول الي الكمين في حين كان قطز مستعدا للقيام بهجوم كاسح ومعه قوات الخيالة الفرسان الكامنين فوق الوادي عند إنسحاب قوات المقدمة بقيادة بيبرس الي داخل الكمين, اعتقد قائد المغول كتبغا أنه انتصر فهاجم بشدة قوات بيبرس وتبعها الي داخل الكمين وفي هذه الاثناء خرج قطز وبقية مشاة وفرسان الجيش وقاموا بتطويق ومحاصرة قوات المغول, وحدث اثناء القتال ان احرز المغول تقدما في القتال, وعندئذ ألقي السلطان قطز, خوزته عن راسه الي الارض وصرخ بأعلي صوته واسلاماه وإستطاع ومن معه ان يشقوا طريقهم داخل الجيوش المغولية مما اصابها بالاضطراب والتفكك والفزع وهزم الجيش المغولي وسجل التاريخ في هذه المعركة تمكن فرسان الخيالة لجيش المسلمين من هزيمة نظرائهم المغول بشكل واضح في القتال القريب والذي لم يحدث من قبل مع فرسان المغول واستطاع الأمير جمال الدين أقوش قتل امير المغول كتبغا.
بعد معركة عين جالوت قام ولاة المغول في الشام بالهرب فدخل قطز دمشق في27 رمضان وبدأ في إعادة الأمن الي نصابه في جميع مدن الشام وتعيين ولاه لها وكانت النتيجة النهائية لهذه المعركة استعادة هيبة المسلمين بقيادة مصر والحفاظ علي الحضارة والدولة الاسلامية من الانهيار وتوحيد الشام ومصر تحت حكم سلطان المماليك علي مدي مايزيد علي نحو مائتين وسبعين سنة حتي قام العثمانيون1517م بغزو الشام ومصر بقيادة سليم الأول.
ويعد المؤرخون هذه المعركة ونتائجها بداية النهاية للامبراطوية المغولية اذ لم يهزموا في معركة من قبل,وان الجيش المصري هو الذي يسجل صفحات التاريخ ويملك مقاليد الأموز في هذه المنطقة.

نقلاً عن موقع جريدة الأهرام

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة