تعزية ومواساة بوفاة العالم المهاجر محمد أديب الصالح رحمه الله

الإثنين 03 يوليو 2017 09:44 ص بتوقيت القدس المحتلة

تعزية ومواساة بوفاة العالم المهاجر محمد أديب الصالح رحمه الله

بسم الله الرحمن الرحيم

[يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي] الفجر27

الحمد لله ربّ العالمين، والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين وبعد:

فقد تلقت هيئة علماء فليسطين في الخارج ببالغ الحزن والاحتساب عند الله تعالى نبأ وفاة فضيلة العالم المهاجر

الشيخ   محمد أديب الصالح   رحمه الله

الذي وافاه الأجل في مهاجره في المملكة العربية السعودية يوم الأحد 7 شوال 1438هـ الموافق 2/7/2017م عن عمر تجاوز 90 عاماً قضاها في التعليم والتدريس والتأليف والدعوة إلى الله تعالى، وتشهد له ساحات العلم والدعوة بغزارة العلم وعمق الفكرة ودماثة الخلق والتواضع.

وقد خلّف من بعده عشرات المؤلفات والمقالات والكثير من التلاميذ الذين يحملون السيرة الطيبة ويتابعون المسيرة النافعة من بعده بإذن الله تعالى.

وإننا إذ نعزي الأمة الإسلامية جمعاء وأهل سورية الحبيبة وعلماءها وذوي العالم الفاضل وتلاميذه فإننا نضرع إلى الله عزّ وجل أن يتقبل الراحل في واسع رحمته وأن يكرم وفادته وأن يحشره مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً، وأن يعوّض الأمة خيراً؛ إنه أكرم مسؤول.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

هيئة علماء فلسطين في الخارج   

7/10/1438هـ               

 2/7/2017م                  

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة