جماهير غفيرة تلبي "نداء الأقصى" الذي أطلقه المنتدى الفلسطيني للاحتجاج أمام سفارة إسرائيل بلندن

الإثنين 24 يوليو 2017 09:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

جماهير غفيرة تلبي "نداء الأقصى" الذي أطلقه المنتدى الفلسطيني للاحتجاج أمام سفارة إسرائيل بلندن

شارك أمس السبت المئات من المتظاهرين في الوقفة الاحتجاجية على الجرائم التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي بحق الأقصى أمام سفارته في لندن. حيث توافدت الحشود من كافة الخلفيات فلسطينية وعربية واسلامية وأنصار فلسطين من الإنجليز الى مكان التظاهرة، التي علت فيها الهتافات الغاضبة والمنددة بالجرائم الإسرائيلية بحق الاقصى والمرابطين على بواباته من المقدسيين. 

كما رفعت أعلام فلسطين والشعارات المعبرة عن عمق الانتماء للأقصى وفلسطين الى جانب الشعارات الشاجبة للاحتلال وسياساته. 

وقد تحدث في التظاهرة ممثلون عن المؤسسات الفلسطينية والمؤازرة للحق الفلسطيني على الأرض البريطانية ممثلين بالمنتدى الفلسطيني البريطاني، ورابطة الجالية الفلسطينية - التي دعت هي الاخرى للتظاهرة - وحملة التضامن مع فلسطين، والرابطة الإسلامية، والمجلس البريطاني الفلسطيني للسياسات، ومنظمة أوقفوا الحرب، والمجلس الثوري المصري، وممثلون عن الجاليتين الجزائرية والمصرية. حيث أكد المتحدثون في كلماتهم على خطورة ما يحصل في القدس، مشددين على وقوفهم التام الى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل حقوقه المشروعة حتى يتم دحر الاحتلال. 

وكانت الشرطة البريطانية قد استدعت قوات معززة مدعومة بطائرة عمودية للسيطرة على المظاهرة التي فاقت اعداد المشاركين فيها توقعاتها بعد ان تم إغلاق شارع السفارة الإسرائيلية في الاتجاهين.

وقد صرح الدكتور حافظ الكرمي رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا - المنظم الرئيس للمظاهرة - بأن هذه الأعداد الغفيرة التي احتشدت من مدن بريطانية عدة استجابة "لنداء الأقصى" الذي أطلقه المنتدى انما جاءت لترسل رسالة غضب ورفض لكل ما يقترفه الاحتلال من جرائم بحق الاقصى. ولإسماع هذا الموقف للشارع البريطاني، وللضغط على حكومته في ذات الوقت كي تضطلع بمسؤولياتها في دفع الاحتلال الاسرائيلي للتوقف عن اجراءاته المخالفة لكل الشرائع والقوانين الدولية والإنسانية، متعهدا بالاستمرار في الوقوف الى جانب أبناء شعبنا داخل فلسطين الى أن يتحرر الأقصى وتتحقق العودة.

يذكر انه جرت الى جانب مظاهرة لندن مظاهرات اخرى في عدة مدن بريطانية منها مانشستر وبرادفورد بدعوة من المنتدى الفلسطيني شاركت فيها الرابطة الاسلامية وغيرها من المؤسسات التضامنية مع القضية الفلسطينية حيث أمها المئات من المتضامنين أيضاً. 

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة