الشيخ رائد صلاح بين حب الأقصى والعمل له والصراع مع الاحتلال

الأحد 10 سبتمبر 2017 08:19 م بتوقيت القدس المحتلة

الشيخ رائد صلاح بين حب الأقصى والعمل له والصراع مع الاحتلال

د. مروح نصار

مختصر لما تعرض له الشيخ رائد على يد الاحتلال من سجن وملاحقة :

1-في عام1981م  بعد تخرجه من كلية الشريعة سجن بتهمة الارتباط بمنظمة محظورة، وبعد خروجه من السجن فرضت عليه الإقامة الجبرية، حيث كان خلالها ممنوعًا من مغادرة المدينة ومغادرة بيته خلال الليل، وملزمًا بإثبات وجوده مرة أو مرتين كل يوم في مركز شرطة وادي عارة..
2-في عام2000 خلال هبة أكتوبر تعرض لمحاولة اغتيال وأصيب بعيار ناري في رأسه أطلقته القوات الإسرائيلية حركة. 
3-وفي عام2002م أصدرت وزارة الداخلية الإسرائيلية أمرًا بمنعه من السفر خارج البلاد. 
4-وفي عام 2003م أعتقل وأفرج عنه بعد سنتين سجنًا عام2005، حيث وجهت إليه تهمة القيام بتبييض أموال لحساب المقاومة الإسلامية حماس.
5-في عام 2009 منع من دخول القدس، 
7-في31/مايو/2010م حاولوا اغتياله عندما شارك الشيخ رائد صلاح في أسطول الحرية الهادف لفك الحصار عن قطاع غزة حيث تعرض الأسطول لعملية قرصنة بحرية في المياه الدولية من السفن الحربية الإسرائيلية. قتل في هذا التعدي أكتر من 16 متضامن، وأصيب أكثر من 38 جريح. وقد قتلوا شبيهه التركي ظانين أنه الشيخ رائد وقد تم اعتقاله بعد محاولة اغتياله الفاشلة أثر وصول الأسطول قسرًا إلى ميناء أسدود في1يونيو 2010م هو وآخرون، وتم تمديد محاكمته لمدة أسبوع.
8-ثم أصدرت المحكمة الإسرائيلية عام2010م قرارًا بسجنه تسعة أشهر.
9- وفي عام2010م أمضى خمسة أشهر في السجن لبصقه على شرطي إسرائيلي، قد حاول استفزازه. 
10-وفي عام2011م منع الشيخ رائد صلاح الشرطة الإسرائيلية من تفتيش زوجته وهي عارية، وذلك حينما كانا عائدين من الديار الحجازية بعد أداء مناسك العمرة، وقد تم اتهامه بإعاقة عمل الشرطة، وقد أقرت النيابة العامة بسجنه ثمانية أشهر.
11-وفي العام نفسه تم اعتقاله في بريطانيا دون وجه حق وذلك بتحريض من إسرائيل، لكن تم الإفراج عنه، إلا أنه عند وصوله إلى مسقط رأسه أم الفحم في6/4/2012م منع من دخول القدس حتى نهاية أبريل2012م .
12-في28/1/2013م  نال الشيخ رائد صلاح جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام لكونه أحد أبرز الشخصيات المؤسسة للحركة الإسلامية، ووضوح جهوده الإصلاحية والاجتماعية عند ترؤسه الحركة الإسلامية.
13-في8/5/2016م، دخل رائد صلاح السجن لقضاء حكمه بالسجن لمدة 9 أشهر، بتهمة التحريض على العنف.
14-وفي17/1/2017م   تم الإفراج عنه مع أمر حظره من السفر خارج البلاد لمدة 6 أشهر، وتم استقباله في مسقط رأسه أم الفحم في احتفال كبير.
15-في 15/8/2017م تم اعتقال الشيخ وتم تمديد اعتقاله ليوم الخميس 17/8/2017م. وسبب الاعتقال كما يقول الشيخ كمال الخطيب جاء بسبب موقفه من احداث الأقصى فاعتبر محرضا على التصدي للاحتلال. وما زال حتى اليوم معتقلا يمددون له الاعتقال في السجن لموعد المحاكمة بحجة التحريض على أحداث الأقصى السابقة والتي أذلت الاحتلال .
من اقوال رائد صلاح "إن أخف ثمن ندفعه منة أجل حرية القدس والمسجد الأقصى هو أن ندخل السجون، فمرحبا بالسجون من أجل القدس والمسجد الأقصى المبارك "

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة