هبة النفق 25/9/1996م

الإثنين 25 سبتمبر 2017 01:00 م بتوقيت القدس المحتلة

هبة النفق 25/9/1996م

د. مروح نصار

يصادف اليوم الذكرى 21لهبة النفق وهي حلقة من حلقات النضال الفلسطيني. والتي حصلت صباح يوم الخامس والعشرين من شهر أيلول عام1996م  ،واستمرت الهبة مدة ثلاثة أيام وهي 25-26-27 / سبتمبر 1996حيث انطلق الشعب الفلسطيني بكل فئاته في المسيرات بعد أن أقدمت سلطة الاحتلال الصهيونية  على فتح نفق أسفل المسجد الأقصى المبارك، فانصهرت جميع فئات الشعب الفلسطيني في المواجهة والتصدي لقوات الاحتلال.
وأما النفق فهو عبارة عن مبانٍ قديمة مُشيدة في عصور مختلفة مغطاة بالطمم بسبب تهدم المدينة عدة مرات عبر التاريخ، كذلك عملية وصل لهذه المباني من خلال حفريات أسفل أساسات مباني قائمة بعرض متر وارتفاع مترين، بالإضافة إلى وجود قناة رومانية قديمة محفورة بالصخر بعرض أقل من متر وارتفاع عدة أمتار. والجزء الأكبر من النفق يقع ضمن مبانٍ قديمة قائمة تم تنظيفها وإزالة التراب والحجارة منها، وهي من العصرين الأموي والأيوبي، وهذه الأجزاء تقع أسفل المدرسة التنكزية التي بنيت عام 279هـ 1329-1528م وحوش محمد الخليلي، والمدرسة الأشرفية التي بنيت عام 887هـ 1422م وهي مكتبة المسجد الأقصى المبارك حالياً" كذلك أسفل سوق القطانين والمدرسة المنجكية والتي شيدت أيضا في العهود الإسلامية.
أما القناة الرومانية فهي بطول 60 متر محفورة بالصخر وعرضها أقل من متر وارتفاعها عدة أمتار، وهذا الارتفاع مختلف من منطقة إلى أخرى والبقية الباقية عبارة عن حفريات أسفل عقارات مملوكية قائمة في مستوى الأساسات، وهي أيضا على ارتفاعات مختلفة عن سطح الأرض.
في صباح يوم 25 من شهر أيلول  1996م وقبل 21عاما أقدمت إسرائيل على فتح باب النفق المذكور والتي شقته طوال السنوات الماضية بعد محاولتين فاشلتين قامت بها لفتحه وكانت المرة الأولى عام 1986م  والثانية عام1994م وهذا النفق يمتد بطول 450 متراً اسفل المسجد الأقصى والعقارات الإسلامية المحيطة به.
لقد اعتبرت هذه العملية بأنها جريمة ضد مقدساتنا الإسلامية وفي الحقيقة لم تكن عملية فتح النفق سوى القشة التي قصمت ظهر البعير لذلك كانت هبة النفق نتيجة تراكمات من ممارسات حكومة اليمين الإسرائيلي المتطرف برئاسة بنيامين نتنياهو وذلك برفضها تنفيذ الاتفاقات المبرمة بين دولة الاحتلال والسلطة الفلسطينية وقيامها بفرض وقائع جديدة على الأرض في مخالفات وخرق فاضح لهذه الاتفاقات مثل مصادرة الأراضي ومواصلة الاستيطان وتوسيعه بالإضافة إلى إجراءات تهويد المدينة المقدسة،
وقائع المواجهات وتطور الاحداث:
في صباح يوم الأربعاء 25/9/1996انطلقت مآذن المدينة المقدسة منذ ساعات صباح يوم الأربعاء بالدعوة إلى المواجهة فيما انطلق أهالي القدس في الشوارع وتعالت صيحات الاستنكار من حناجرهم.
على الفور تدخلت قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية وحالت دون وصول الأهالي إلى الموقع لوقف أعمال تثبيت الباب الحديدي الذي يؤدي إلى مدخل يصل حائط البراق بباب الغوانمة للمسجد الأقصى.
دارت مواجهات عنيفة بعد ظهر اليوم الأربعاء 25/9/1996 بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال رشق فيها الشبان قوات الاحتلال بالحجارة وعلى أثرها قامت قوات الاحتلال بإخلاء ساحات الأقصى وإغلاق جميع أبوابه ولاحقت قوات الاحتلال الشبان الفلسطينيين واعتقلت منهم 11 شاباً.
من جهة أخرى تواصلت الاشتباكات في شارع الزهراء وأحرقت سيارة إسرائيلية في القدس أمام فندق الأمريكان كولوني وأستخدمت قوات الاحتلال الرصاص المطاطي ضد الشبان الفلسطينيين وأعتقل 30 فلسطينياً.
عقدت الهيئة الإسلامية العليا ونواب القدس ومثلوا القوى الوطنية في المدينة اجتماعا طارئاً في المسجد الأقصى وأدانوا فيه المؤامرة ودعوا إلى إضراب تجاري والتجمع في باب العامود عند الساعة الثانية عشر ظهراً.
وانطلقت المسيرات في حي الواد وباب الساهرة وباب النفق الجديد وشوارع القدس كشارع صلاح الدين ، والسلطان سليمان، الزهراء، نابلس وأحياء البلدة القديمة، كما عمت المسيرات والمواجهات مختلف محافظات الوطن.
ففي رام الله سقط 25 جريحاً وأستخدمت إسرائيل طائرات كوبرا المروحية في إطلاق النيران على المواطنين.
وفي الخليل سارت المسيرات والمظاهرات في الشوارع المحيطة بمستشفى عالية باب الزاوية- شارع الشلالة وأصيب العشرات واعتقال 20 فلسطينياً.
وفي بيت لحم مسيرات بدأت من جامعة بيت لحم إلى منطقة قبر راحيل كما شملت المسيرات ودارت المواجهات في كل من طولكرم وجنين وأريحا وقلقيلية.
وفي غزة عمت المظاهرات والمسيرات القطاع بأكمله وسقط بها 31شهيدا وأصيب بها حوالي 458 جريحاً.
نتائج هبة الأقصى 25/9/1996م:
وعلى الرغم من الطابع السلمي الذي خيم على التظاهرات الفلسطينية احتجاجا على فتح النفق، إلا أن القوات الصهيونية واجهت هذه التظاهرات بإطلاق الرصاص المطاطي والرصاص الحي بكثافة وخاصةً من العيارات المختلفة مثل رصاص عيار 500 ملم و800 ملم كما استخدمت الطائرات الم

Ahmad Badie, [25.09.17 13:59]
روحية والدبابات بالإضافة إلى اشتراك المستوطنين الإسرائيليين في إطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين والنتيجة سقوط عدداً من الشهداء والجرحى وقد بلغ عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في هذه الهبة 63 شهيداً، من الضفة 31شهيدا ومن غزة 31 شهيدا و1,600 جريحاً منهم 458 جريحاً في قطاع غزة و1142جريحا من الضفة الغربية .
المراجع:
1-وزارة الإعلام - التقرير - من أغسطس/أكتوبر - الجزء الثاني 1996.
2-المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان - أحداث أيلول، 1996، مايو 1999.
3-نضال شعب (مجلة)، العدد العاشر - تشرين الثاني 1996.
4-الرأي (مجلة)، أعداد 1،3،6،8،11،15، 1996/1997.
5-عدنان الحسيني، أضواء على قضية فتح النفق (مجلة شؤون تنموية) العدد الأول والثاني - المجلد السادس، المُلتقى الفكري العربي - القدس 1996/1997.
6-طاهر هاشم النمري، مصدر سابق.

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة