جرعة تفاؤل

الأربعاء 29 نوفمبر 2017 05:08 م بتوقيت القدس المحتلة

جرعة تفاؤل

أ. عبد الرحمن حمد

- من كان يتوقع أن اﻹسلام الذي بدأ بشخص واحد حتى أنه اختفى في غارٍ بعيداً عن أعين الكفار، أن يكون بعد أقل من قرن من الزمان يصدح الأذان فيه من الأندلس إلى الهند وكانت جيوشه تقاتل في الصين و فرنسا، وهو الآن الدين اﻷسرع إنتشاراً في العالم...فلا تيأس!

- من كان يتوقع أن القدس والمسجد الأقصى بعد 88 سنة من احتلاله على أيدي الصليبيين، أنه سوف يأتي قائد مسلم من بلاد بعيدة اسمه صلاح الدين ليحرره ويفتحه ..فلا تيأس!

- من كان يتوقع أن المغول الذين جاؤوا لقتل المسلمين وحرقوا بغداد والشام وقتلوا أهلها، أنهم سوف يدخلون في اﻹسلام وينشرونه في الهند و الصين وشمال آسيا، وتولد من أثر ذلك دولة كانت من أعظم دول اﻹسلام وتفتح على يدها القسطنطينية، فسبحان الله الذي بعث القوة من الضعف....فلا تيأس!

- من كان يتوقع أن المسلمين بعد أن أضاعوا الأندلس أن يأتي بعد ذلك العثمانيون ليفتحوا دول أضعاف مساحة الأندلس في شرق أوروبا وينشروا اﻹسلام فيها...فلا تيأس!

- وأخيرا تأمل في غزوة الخندق..
يُحاصر الإسلام بأكمله في المدينة
تقف جيوش الأحزاب على بعد 3 كم فقط عن وسط المدينة 
في الداخل خونة من اليهود والمنافقين ظنوا أنها آخر ليلة للإسلام على وجه الأرض
ثم حفرة في الأرض تعيق تقدمهم ويرسل الله جنوده من الريح فتقتلعهم ويعودوا خائبين، وبعد 10سنوات من تلك الليلة، الإسلام يُسقط كسرى، ويهرب منه قيصر، وينتشر الإسلام على كامل الشرق الأوسط، فلا تيأس!

-لا تقلق على الإسلام بل اقلق على موقعك منه.

-لا تيأس فاﻹسلام باقي ولا يبالي باﻷعادي.
( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) 
(إِن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ ۖ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ ۗ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ)

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة