لا تنسينا صدمة الحدث أصل الحدث

الجمعة 08 ديسمبر 2017 09:13 ص بتوقيت القدس المحتلة

لا تنسينا صدمة الحدث أصل الحدث

د. مروح نصار

 فلسطين التاريخية بكل مكوناتها ومقدساتها من بحرها لنهرها لنا ، وبناء عليه نعلن ما يلي ::

١_ ابتداء من صباح هذا اليوم الجمعة (٨-١٢-٢٠١٧) تكون القدس بقسميها الغربي والشرقي عاصمة سياسية وإدارية أبدية لدولة فلسطين،وتكون مدينة ( تل الربيع ) التي يسميها العدو الغاصب زوراً وبهتانا (تل أبيب) عاصمة سياحية لدولة فلسطين .

٢-الصهيوأمريكان ومن وافقهم من المنافقين والمتصهينين لا مكان لهم إلا في بلدانهم التي وفدوا منها وقطعان المغتصبين المتوحشين العنصريين الذين وفدوا ودنسوا اض فلسطين أرض الطهر والقداسة فليعد هؤلاء من حيث اتوا لا مكان لهم في فلسطين المقدسةالمسلمة.

٣-لا اعتراف بشيء اسمه الأمر الواقع في قاموس الحق والمقاومة بانواعها وكل شيء يتغير والزمن كفيل بذلك ولن يبق القوي قويا ولا الضعيف ضعيفا.

٤_شرعيتنا بفلسطين نستمدها من قرآننا وسنة نبينا وتجذرنا في ارض فلسطين من الاف السنين ولا نستمد شرعيتنا لا من ترامب ولا من الأمم المتحدة ولا من غيرها من الدول المنافقة التي تعمل لصالح الصهاينة وصالح المشروع الصهيوني الاغتصابي الاحتلالي .

٥-لن يضيع حق ولا يسقط بالتقادم ففلسطين الكنعانية المسلمة لنا بكاملها ولا تتسع الا لشعبنا وكل ما عداهم غرباء تلفظهم الارض وسيرحلون عاجلا ام آجلا بوعد الله وسننه وبحقائق التاريخ واحداثه وكما انتهى من قبلهم حضارات تعاقبت على فلسطين من المستعمرين فذهبوا واندثروا وبقي شعب فلسطين ثابتا بثبات وتجذر تاريخه وزيتونه فأين الرومان؟؟واين التتار؟؟ واين الصليبيين واين نابليون واين واين واين؟؟كلهم زالوا وبقي شعب فلسطين وستزول هذه العصابات الصهيونية كما زال من قبلها ولتكن ثقتنا بالله وبوعده وبانفسنا كبيرة ولن يخلف الله وعده . قال تعالى-:(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَالنَّاسِ لا يَعْلَمُونَ)(يوسف:21). وقال تعالى :(ويَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا)(51)الاسراء وقال تعالى : (إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ ۚ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ) (81)هود

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة