خواطر شعرية مقدسية

الأحد 10 ديسمبر 2017 01:35 م بتوقيت القدس المحتلة

خواطر شعرية مقدسية

د. مروح نصار

في رحلة لساحل البحر الاحمر مع بعض الاخوة يوم الخميس 27/03/2014م تذكرت ساحل يافا وعكا وطبريا وغزة وتذكرت قدسنا فتنحيت جانبا فنزلت دمعتي شوقا لبلادي وحزنا على احتلالها فقلت هذه الابيات اناجي البحر لحملي إلى بلادي والاقصى

        *************
وقفت أناجي البحر بالأمس طالبا .... لحملي إلى الأقصى وقلبي حانيا
فَحَملت شوقي موج بحر هادر........لعل شوقي يناجي ما قد بدا ليا
سمعت صهيل الخيل في بيت مقدس .... وخديجة في الأقصى تلقي بيانيا
ألا أيها الشعب الأبي مني تحية .... من الطائر المهاجر في الأرض باكيا 
وليس بباك خوفا ولا رهبة ...........بل الشوق والحب للأرض الخواليا
أحن إلى الأقصى حنين مولع به......فما غاب عن عيني ولا كنت ناسيا
أنادي العُربَ والإسلام في كل لحظة ... لنصرة الأقصى وفلسطين بلاديا
فصبرا هي الأيام خطها ربي دول ......بذا قال الحبيب محمد الهاديا
سيجمع الله بني صهيون من كل موطن .... لقتل وجوس في الديار وناديا
فيُنطِقُ الربُ أحجارَ وزيتونَ أرضنا....... لتطهيرِ البلاد من كل الأعاديا
نطهر الاقصى من رجس صهيون يومها..... ونفرح بالقدس برفع الأياديا
ويجتمع شمل أهلي من كل موطن .... نغني ونفرح بالفتح بالنهار واللياليا

ملاحظة:
اسم خديجة خويص أم أحمد" هي مرابطة مقدسية مكافحة ومنافحة تحفظ القران بجميع الروايات  والتي سخرت نفسها لخدمة الأقصى لها من شعبنا كل التحية ولكل من يقف وينصر قضيتنا ..

د. أبو علاء المقدسي
 

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة