بيان علماء تركيا والأمة الإسلامية حول مسيرة العودة الكبرى في غزة العزة

السبت 31 مارس 2018 03:43 م بتوقيت القدس المحتلة

بيان علماء تركيا والأمة الإسلامية حول مسيرة العودة الكبرى في غزة العزة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، ‏وبعد:‏

فإنّ علماء تركيا ودعاتها وعلماء الأمة المجتمعين في ملتقى علماء تركيا لنصرة القدس وفلسطين يتابعون _كما جميع ‏أبناء الإمة الإسلامية_ ببالغ الفخر والاعتزاز ما يقوم به أهلنا من أبناء الشعب الفلسطيني في مسيرة العودة الكبرى ‏وتوجههم بعشرات الآلاف إلى السياح الفاصل مع فلسطين المحتلة عام 1948م، كما يتابعون المجزرة الإجرامية التي ‏ارتكبها العدو الصهيوني _وما يزال مستمراً بها_ بحق المتظاهرين السلميين العزّل، وقد خلّفت حتى الآن عشرات ‏الشهداء وآلاف الجرحى.‏

وإننا في هذا الإطار نؤكد على الآتي:‏

أولاً: نؤكد على أنّ المظاهرات الاحتجاجية السلمية التي يقوم بها أهلنا في فلسطين عموماً وفي غزة على وجه ‏الخصوص في مسيرة العودة الكبرى هي من صور الجهاد العظيمة التي تغيظ الأعداء وتسوء وجوههم وتفضح إجرامهم ‏وتؤكد على حق أبناء الشعب الفلسطيني في حقهم وأرضهم وديارهم، قال تعالى: ‏}مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ ‏مِنَ الْأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا ‏مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا ‏يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ{ التوبة:120‏

ثانياً: يستنكر ويدين علماء تركيا ببالغ الشدة الإجرام الصهيوني بحق المتظاهرين السلميين من أهلنا في قطاع غزة، ‏ويؤكدون بأنّ هذا الإجرام يمثل الوجه الحقيقي لهذا الكيان الغاصب الذي يدنّس المقدسات ويريق الدماء ويهجّر ‏المستضعفين.‏

ثالثاً: يدعو علماء تركيا أبناء الأمة الإسلامية جمعاء على اختلاف مستوياتهم ومكانتهم حكاماً ومحكومين إلى التحرك ‏بكل الوسائل من أجل وقف هذا العدوان الصهيوني ورفع الحصار عن قطاع غزة، والعمل على إعادة اللاجئين ‏الفلسطينيين إلى ديارهم التي أخرجوا منها، ويحذرون من عاقبة خذلان المسلمين لإخوانهم في فلسطين المباركة.‏

رابعاً: يؤكد علماء تركيا بأنّ ما قدّمته الأنظمة والحكومات الإسلامية من بيانات شجبٍ واستنكارٍ وإدانةٍ خطوات ‏مشكورة وجيدة غير أنه غير كافٍ، بل يجب التحرك العملي من أجل رفع الحصار عن غزة ودعم المتظاهرين السلميين ‏لوقف القتل بحقهم وإعادتهم إلى أرضهم وديارهم التي هجّرهم منها الاحتلال الصهيوني.‏

والحمد لله رب العالمين

 

                                            ملتقى علماء تركيا لأجل القدس وفلسطين

                                                                    14‏/رجب/1439هـ

                                                                      31‏/03/2018م ‏

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج