بيان حول الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانية في تركيا الشقيقة

الإثنين 25 يونيو 2018 01:45 م بتوقيت القدس المحتلة

بيان حول الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانية في تركيا الشقيقة

سم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: "قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ" يونس:58

 الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وبعد:
فإنَّ هيئة علماء فلسطين في الخارج تتوجه إلى الشعب التركي الشقيق بأسمى آيات التهنئة والتبريك بمناسبة نجاح الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة التي عبر فيها الشعب التركي عن إرادته ومارس أسمى صور التعبير عن الرأي بكلّ حرية ومسؤولية فانتخبَ رئيسَه وممثليه في البرلمان.
وإننا إذ نهنئ الشعب التركي الشقيق بهذا النصر الكبير والانجاز المتميّز فإننا نعبر عن افتخارنا واعتزازنا بهذا الشعب الذي يملك من مقومات الوعي الحضاري ما يواجه به مخططات الأعداء ومكائدهم ونؤكد على أن نجاح هذه الانتخابات بهذه الصّورة الباهرة وما أفضت إليه من نتائج سيكون له الأثر البالغ بإذن الله تعالى على تركيا في داخلها وفي تطور موقعها الريادي على مستوى الأمة الاسلامية والعالم كله.
وإنَّنا في هيئة علماء فلسطين في الخارج نتوجّه ببالغ التهنئة إلى سيادة الرئيس رجب طيّب أردوغان على انتخابه رئيسًا لتركيا، وعلى هذه الثقة الكبيرة التي منحه إيّاها الشّعب الذي اختار بانتخابه الإعمار والازدهار وبناء الإنسان والأوطان ونصرة قضايا الأمة والمظلومين في كلّ الأرض، وفي مقدمتها فلسطين القدس والمسجد الأقصى 
ولقد حبست البشريّة كلّها أنفاسها ما بين حاقدٍ متآمر متربّص ومؤمن شريف وحرّ؛ فساءت وجوه الحاقدين وعلتها القترة بينما أطلق الشرفاء والأحرار والمؤمنون الصادقون عبارات الثناء على الله تعالى وحمده والسجود شكرّا له على ما تفضّل به من نعمة انتخاب نصير المظلومين، والباذل وقته وجهده لخدمة شعبه وأمته وقضاياها وفي مقدمتها فلسطين والقدس والمسجد الأقصى المبارك.
كما نتوجّه بالتهنئة والتبريك إلى تحالف الشعب على فوزه بالانتخابات البرلمانيّة والثقة التي أولاه إيّاها الشعب التركي لتمثيله وخدمته، ونبارك لكلّ التحالفات والاحزاب والنوّاب الذين منحهم الشّعب التركيّ الثّقة. 

وكلنا ثقةٌ أنّ هذه الانتخابات ستكون نقطة ارتكاز وانطلاق جديد في ازدهار تركيا داخليّا وعلوّ شأنها على مستوى الأمة الاسلاميّة والعالم كلّه
وكلنا أمل أن تفيد شعوب الأمة الاسلامية كلها من هذه التجربة الرائدة في حرية الشعوب في التعبير عن رأيها وصناعة مستقبلها وانتخاب من يحكمها ومن يمثّلها.

وإننا نتوجه إلى الله العلي القدير مع أبناء الأمة الإسلامية جمعاء أن يحمي الله تركيا من كيد الكائدين ومكر الحاقدين وأن يحفظ لها أمنها واستقرارها وأن يوفق رئيسها رجب طيب أردوغان وبرلمانها المنتخب لكل ما فيه خدمة الاسلام وأهله، ورفعة تركيا والأمة الإسلامية جمعاء؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه

هيئة علماء فيسطين في الخارج
11/شوال/1439هـ
الموافق25/حزيران"يونيو"/2018م

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج