وقفات مع الذكرى الـ49 لحريق المسجد الأقصى المبارك

الإثنين 20 أغسطس 2018 07:03 م بتوقيت القدس المحتلة

وقفات مع الذكرى الـ49 لحريق المسجد الأقصى المبارك

تمر الذكرى الـ 49 على جريمة إحراق المسجد الأقصى، وما تزال الجريمة الصهيونية تحفر في الأذهان ذكرى أليمة في تاريخ الأمة المثخن بالجراح، وهي محطة ظلام كبيرة ووصمة عار لا تزول إلا بزوال المحتلّ.
 في 21/8/1969 م، قام اليهودي المتطرف الأسترالي الأصل "دينيس روهان"، وبدعم من العصابات اليهودية المُغتصبة للقدس، قام بإحراق منبر صلاح الدين في المسجد القبلي "الجامع" في جريمة من أكثر جرائم العالم إيلاماً بحق الأمتين العربية والإسلامية وبحق مقدساتها.
ولنا مع الحريق وقفات:
1-في صباح 21/8/1969م استيقظ المقدسيون فزعين مذعورين على اشتعال النار بالمسجد الجامع القبلي أحد مصليات المسجد الأقصى المبارك وعلى عكسهم كان اليهود فرحين بذلك حيث تأخرت سيارات الإسعاف عن الوصول لإطفاء الحريق، علاوة عن قطع السلطات الصهيونية للمياه عن المسجد الأقصى في ذلك اليوم بالذات، وبررت بادعائها زوراً وبهتاناً أن الجاني "مجنون"!! 
ولا لد من معرفة وتذكر ان الحريق في 21/ 8يصادف بزعم اليهود تدمير الهيكل الثاني على يد "تيطس " الروماني فهم بذلك يسارعون بهدم الأقصى وبناء الهيكل الثاني في هذه الذكرى.
ولذلك كان دافع الصهاينة لارتكاب اعتداءات ضد المسلمين وضد المسجد الأقصى هو الإسراع في بناء الهيكل الثالث المزعوم، ولهذا يلاحظ أن الاعتداءات اليهودية عادة ما تزداد في شهر آب أغسطس من كل عام منذ احتلال اليهود لأرض فلسطين لادعاءاتهم الكاذبة أن الهيكل الثاني المزعوم كان خرابه في هذا الشهر.  
2-العمل كان متعمدا وليس فرديا لان القنبلة الحارقة التي استخدمت لا يمكن لفرد ان يصنعها او يمتلكها  ويظهر ذلك من نتيجة الحريق الهائل حيث بلغت المساحة المحترقة من المسجد الجامع القبلي أكثر من ثلث مساحته الإجمالية ، حيث احترق ما يزيد عن 1500م2 من المساحة الأصلية البالغة 4400م2 وأحدثت النيران ضرراً كبيراً في بناء المسجد الجامع في المسجد الأقصى المبارك بأعمدته وأقواسه وزخرفته القديمة ، وسقط سقف المسجد على الأرض نتيجة الاحتراق ، وسقط عمودان رئيسيان مع القوس الحامل للقبة ، كما تضررت أجزاء من القبة الداخلية المزخرفة والمحراب والجدران الجنوبية وتحطم 48 شباكا من شبابيك المسجد المصنوعة من الجبس والزجاج الملون ، واحترق السجاد وكثير من الزخارف والآيات القرآنية.
3-الذي قام بالجريمة هو اليهودي المتطرف الأسترالي الأصل "دينيس روهان"، وبدعم من العصابات اليهودية المُغتصبة للقدس، فهو استرالي انظروا تأثير العقيدة اليهودية عليهم ...اين تفاعل المسلمين وهل نتفاعل للأقصى كما يتفاعل هؤلاء؟؟!!..وهذا يذكرنا بقيام السيد نصير المصري البورسعيدي في قتل الحاخام مائير كاهانا زعيم حركة كاخ العنصرية في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) 1990م.الذي ارتكب الجرائم العديدة في حق الشعب الفلسطيني.
4- ما صرح به المجرم "دينيس" لدى اعتقاله أن ما قام به كان بموجب نبوءة في سفر زكريا مؤكدا أن ما فعله هو واجب ديني كان ينبغي عليه فعله وأعلن أنه قد نفذ ما فعله كمبعوث من الله!!!! ثم أطلقت سراحه دون أن ينال أي عقوبة أو حتى إدانة!
فهل هذا المجرم مبعوث من الله حقيقة؟؟!!أنه مبعوث من الشيطان الذي سول له وأملى له لكن انظروا تربيتهم العقدية، وفي المقابل نحن نحذف آيات الجهاد من كتبنا وهي ربع القرآن حتى لا نتهم بالإرهاب.
5- وعلى الرغم من أن الدلائل وآثار الحريق كانت تشير إلى تورط مجموعة كاملة في الجريمة وأن هناك شركاء آخرين مع اليهودي المذكور إلا أن قوات الأمن الصهيونية لم تجر تحقيقا في الحادث ولم تحمل أحدا مسؤولية ما حدث وأغلقت ملف القضية بعد أن اكتفت باعتبار الفاعل مجنونا.
هل نحن نفعل هكذا عندما يقوم أحد الفلسطينيين او المسلمين بالقيام بواجبه ضد أعداء الله ممن بدنسون الأقصى او يرتكبون جرائم في حق المسلمين أو الاقصى؟؟!
نحن نقوم ونيابة عن اليهود باعتقاله ونعذبه وسجنه وتطبيق أقصى العقوبات بحقه حتى لو كان دفاعا عن النفس لدرجة ان البعض يتمنى لو ان من اعتقله اليهود ارحم له من بني جلدته، فهل نحن مكلفون بحماية اليهود؟؟!!أم مكلفون بقتالهم واخراجهم من فلسطين.
أين الصهيوني الذي قاموا بحرق عائلة بيت الدوابشة في قرية دوما جنوب نابلس؟؟!!فجر الحادي والثلاثين من تموز 2015 حيث نفذ مستوطنون اعتداء بمواد مشتعلة على منزل المواطن سعد دوابشة (32 عاماً) حيث استشهد سعد وزوجته ريهام (27 عاماً)، وطفليهما الرضيع على (18 شهراً)، وأصيب شقيقه أحمد "الناجي الوحيد من بين افراد العائلة" بجروح وحروق بالغة.
 وأين من حرقوا محمد خضير2/تموز/2014م؟؟!!
وأين ضابط السفارة الصهيونية بعمان الذي قتل مواطنين بريئين يوم الاحد في 23/7/2017م واستقبل استقبالا مميزا من رئيس الكيان النتن ياهو وأين وأين وأين؟؟
كلهم طلقاء أحرارا ولم يتعرض لهم الصهاينة لا بحبس ولا غيره حتى المعاملة بالمثل ليست بقاموسنا العربي.
في المقابل أين حمد الدقامسة الذي أطلق النار على مجموعة من الفتيات الصهيونيات بسبب استهزائهن به أثناء صلاته قرب الباقورة في 12/3/1997م الذي قضى عقوبة السجن المؤبد لفترة وصلت إلى عشرين عاما، 
6-هذا المنبر التاريخي الذي حرق استغرق بناؤه 20 عاماً بدءاً من ايام القائد نور الدين زنكي ليُحمل الى المسجد الاقصى بعد تحريره من الصليبيين، لكنه مات قبل ان يحقق ذلك، ولما حرر القائد صلاح الدين الايوبي بيت المقدس امر بإحضاره من حلب لإلقاء خطبة الجمعة من فوقه لدى انتصاره وتحريره لبيت المقدس.
7-ماذا ترتب على الحريق؟؟؟!! في يوم الجمعة 22 /8/1969م خرج مئات الآلاف ليصلون في ساحة الأقصى مستنكرين هذه الفعلة، وندد زعماء العرب بالحادث، لكن الأمر توقف عند الإدانة.
وكانت هناك توقعات داخل إسرائيل تشير إلى أن العرب لن يدعو الأمر يمر مرور الكرام، فرفع الجيش الصهيوني من أهبة الاستعداد تحسبا لردة فعل يتحدث عنها التاريخ، لكن الأمر توقف خلال 48 ساعة فقط من الادانة، وأصبح الحادث مجرد ذكرى في تاريخ العرب يتحدثون عنها كل عام.
فعندما ﺣﺮﻕ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻷ‌ﻗﺼﻰ ﻗﺎﻟﺖ ﻏﻮﻟﺪﺍ ﻣﺎﺋﻴﺮ رئيسة الكيان وقتها: "ﻟﻢ ﺃﻧﻢ ﻟﻴﻠﺘﻬﺎ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺗﺨﻴﻞ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺳﻴﺪﺧﻠﻮﻥ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺃﻓﻮﺍﺟﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺻﻮﺏ ﻟﻜﻨﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻃﻠﻊ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﻭﻟﻢ ﻳﺤﺪﺙ ﺷﻲﺀ ﺃﺩﺭﻛﺖ ﺃﻥ ﺑﺈﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻨﺎ ﻓﻌﻞ ﻣﺎ ﻧﺸﺎﺀ ﻓﻬﺬﻩ ﺃﻣﺔ ﻧﺎﺋمة "!!
8- بيت المقدس هو القضية التي فجعت فيها الأمة قبل زهاء ستة عقود، ولا زالت مفجوعة عليه إلى اليوم، ويجب أن تبقى الفجيعة به حاضرة إلى أن يتم تحريره حتى لا تموت قضيته، فبيت المقدس هو القضية التي ضحى في سبيلها من ضحى: فمن الفلسطينيين من بذل دمه فداء للمسجد الأقصى، ومنهم من ضحى بهزيع من عمره خلف القضبان يعذب بسبب قضيته، ومنهم من ضحى بأهله وولده، ومنهم من استرخص للمسجد الأقصى بيته ومزرعته، ومنهم من فقد جاهه وسلطانه، ومنهم، ومنهم ومن العرب والمسلمين سقط آلاف الشهداء في معارك سابقة.
وبيت المقدس هو القضية التي تاجر بها من تاجر، وتسول بها من تسول؛ فتسلق عليها تجار الذمم، وتجار الدم، وتجار المال، وتجار السياسة، فخان منهم من خان، وتخلى عنها من تخلى، وأثرى بها من أثرى. ويوم القيامة يجد المضحي جزاء ما ضحى ويجد الخونة ألوية غدرهم منصوبة لهم، كما قال النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِذَا جَمَعَ اللهُ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يُرْفَعُ لِكُلِّ غَادِرٍ لِوَاءٌ، فَقِيلَ: هَذِهِ غَدْرَةُ فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ"رواه الشيخان.
فيا لها من فضيحة في موقف عظيم أمام الأولين والآخرين ، 
9-ارْتَبَطَتْ قُدسيَّة المسجد الأقصى في العقيدة الإسلاميَّة منذ أن كان القبلة الأولى للمسلمينَ، فهو أولى القبلتينِ حيثُ صلَّى المسلمون إليه في بادئ الأمر نحو سبعة عشر شهرًا بعد الهجرة قبل أن يَتَحَوَّلوا إلى الكعبة ويتخذوها قبلتهم بعد أنزل الله تعالى: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ} [البقرة: 144].
وتوثقت مكانة المسجد الأقصى في نفوس المسلمين بحادثة الإسراء والمعراج، تلك المعجزة العقائديَّة التي اختص بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فصاغها المولى بكلمات مجلجلة في آذان وقلوب المؤمنين إلى يوم الساعة لقوله سبحانه وتعالى: 
{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الإسراء: 1].
لقد وضعَ الحق - تباركَ وتعالى - بهذه الوثيقة الرَّبَّانيَّة مسؤولية رعاية هذا البيت وحمايته من عبث العابثين، وانحراف المنحرفين، وصارت هذه الوثيقة آية تتلى في اليوم والليلة مُذَكِّرة المسلمين بمسؤوليتهم تجاه الأقصى وما حوله فقد أسري برسول الله - صَلَّى الله عليه وسَلَّم - ليلاً منَ المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى في بيت المقدس قبل الهجرة بعام، ومن بيتِ المقدس صَعِدَ النَّبي - عليه السلام - إلى السَّماء فكان المعراج .
10-الخطر على الأقصى ما يزال قائما وسيبقى قائما لا يزول إلا بزوال الاحتلال فمن 1967إلى 2017م تم 3200اعتداء بحق المقدسيين والاقصى وحصل 9مجازر في ساحات الأقصى. 
 فعلى الامة الإسلامية ان تعي واجبها جيدا ولا تترك الأقصى كما اتفق في مؤتمر القمة العربية السابع  1974م بأن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني والمنظمة جعلت قضية الأقصى في الحل النهائي هذه جريمة أخرى تسجل في حق الشعب الفلسطيني من العرب إضافة لجريمة تسليم فلسطين من قبل الأنظمة العربية 1948م حيث دخلت الجيوش العربية السبعة بأمر بريطاني وقيادة كلب باشا البريطاني ،وكان الشعب الفلسطيني يمتلك بشهادة الأمم المتحدة 92%من مساحة فلسطين ،فقامت هذه الجيوش السبعة بجمع سلاح الشعب الفلسطيني وخرجت بعد عقد الهدنة مع الصهاينة وقد سلمت 78%من فلسطين لليهود ،وكذبوا الكذبة الكبيرة بأن الفلسطينيين هم من باع ارضهم لليهود وقد كذبوا وربي .
فان كنا جادين لتحرير الأقصى لا بد من تطوير الحراك الشعبي ليثمر ضغطاً حقيقياً على صناع القرار في العالم الإسلامي لتعديل المسار وضبط البوصلة نحو تحرير مقدساتنا وأرضنا السليبة. وعودة القدس وفلسطين لمركزتيها واولويتها من بين قضايا المسلمين؟
وفي هذه المناسبة أقول واذكر إن الأقصى منتصر بنا وبغيرنا لان الأقصى هو البوصلة التي تصوب وتصحح مسار العالم وليس فلسطين فقط ففلسطين أرض عقوبة للفاسدين ومنجاة للصالحين ولا يعمر فيها ظالم.
فأين هزم الصليبيون والتتار ونابليون والعديد من الحضارات في فلسطين فبركتها على العالم كله.
قال تعالى:" وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ) سورة الأنبياء الآية 71.
فبادر لنصرتها قبل فوات الان لتنال السبق فهي والشرف فهي منتصرة بإذن الله وبكن ان تكون مع السابقين.
قال تعالى: " وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا ۚ وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (سورة الحديد الآية 10.
11- في هذه المناسبة أحيي صمود الشعب الفلسطيني لوقفته الشجاعة في احداث المسجد الأقصى الأخيرة والذين هزموا الاحتلال الصهيوني في فرض سيادته على المسجد الأقصى من خلال استغلاله لحادثة قتل الجنديين الصهيونيين بتاريخ 14/7/2017م فأغلق الأقصى على إثرها لمدة أسبوعين ولأول مرة من 1969م من حادث الحريق وعاث بالأقصى الفساد من سرقة مخطوطات الى وضع أجهزة حساسة وغيرها ووضع بوالات الكترونية وكاميرات عالية الجودة على مداخل الأقصى ولكن الفلسطينيون بمختلف اطيافهم كسروا إرادة الاحتلال واجبروه على ازالتها في يوم الخميس ليلة الجمعة المباركة 27/7 جمعة التحرير والفتح حيث دخل المقدسيون مهللين ومكبرين وصلى باليوم الثاني صلاة الجمعة ما يزيد عن 300ألف مصل.
إنه النصر والعزة فقد كان الاحتلال ينوي السيطرة على المنطقة الواقعة في الشمال الشرقي من المسجد الأقصى مساحتها حوالي 8000م2 تقع في الزاوية ما بين باب الرحمة وباب حطة لوضع أساس الهيكل بعد ان اطمئن ان الوضع العام عالميا وعربيا واسلاميا مواتيا له لوضع حجر الأساس بهيكلهم المزعوم، واستطاع الفلسطينيون ولوحدهم بعون الله هزيمة الاحتلال بصمودهم الأسطوري حتى نجحوا في دحره وفك البوابات ودخولهم للأقصى ليلة الجمعة بكل عزة وانفه.
12-وأخيرا أقول وانصح واطلب وأتمنى على الأمة المبادرة بإحياء سنة الاهداء "وتهدي اليه زيتا يسرج في قناديله" فكما بنى نور الدين زنكي منبره في حلب وبقي عشرين سنة إلى ان حمل إلى الأقصى وكما اهدت نساء ديار بكر جرار الورد لصلاح الدين ليحملها ويطب بها المسجد الأقصى بعد تحريره من الصليبيين لماذا لا نحيي هذه السنة بان يقوم العلماء بالدول الإسلامية ببناء منابر للأقصى تحل له بعد تحريره وتنصب في الميادين العامة يراها الناس يتذكرن ويستبشرون وقد اثرت هذا الموضوع في مؤتمر منابر الأقصى الذي عقد بإسطنبول بتاريخ 13-15/7/2017م والذي حضره كوكبة من العلماء من مختلف الدول واني اكرر طلبي اليوم وادع الحكام والشعوب والعلماء بهذه المناسبة التاريخية لإحياء سنة الاهداء ببناء منابر تحري الأقصى .
واسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يعجل بتحرير الأقصى ويرزقنا صلاة طيبة تقر بها عيوننا قبل الممات انه ولي ذلك والقادر عليه.
قال تعالى: "فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) سورة الاسراء.
وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا (51) سورة الاسراء.

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة