للأقصى سنعود

الجمعة 07 سبتمبر 2018 11:16 ص بتوقيت القدس المحتلة

للأقصى سنعود

مخلص برزق

غداً سنعودُ وعدُ الله حقٌّ

بذلك بَشَّرتْ آيُ الكتابِ

نسوءُ وجوهَ صهيونٍ بيومٍ

جدارُهمُ يزولُ وكلّ بابِ

غداً سنعودُ إن عدنا جنوداً

نَصُفُّ صفوفَنا تحتَ القبابِ

نُردِّدُ صيحةَ التكبير حرَّى

كفاروقٍ ذراها في الهضابِ

غداً سنعود للأقصى أُسوداً

نَدُكُّ بعزمنا رِجسَ الخرابِ

ونُعلي راية التوحيد فيه

ليشمخ عالياً فوق السحابِ

وقالوا العَودُ مرهونٌ بسِلمٍ

نُولي الأمر فيه للذئـابِ

ونبصم للأعادي في هوانٍ

ونرضى أن نموت كما الذبابِ

ونقضيها "الحياةَ مفاوضاتٍ"[1]

نعانق قاتلاً دَنس الثيــابِ

وما حقٌّ يعود بغير سيفٍ

ولا الأقصى يعودُ بلا حرابِ

وخيبرُ لن تُردَّ بلا عليٍّ

وضربٍ من زبيرٍ[2] والحبابِ[3]

لسوفَ نعودُ يا شعبي أباةً

ومسرانا يباهي بالإيابِ

نُجدِّدُ سُنَّةَ المختارِ فينا

يُعطِّرُ هديها كل الرحابِ

صلاةُ اللهِ نُزجيها إليه

مُعطَّرةً إلى يومِ الحسابِ

--------------_______

[1] عنوان لكتاب من تأليف صائب عريقات (كبير مفاوضي سلطة رام الله التي يرأسها محمود عباس).

[2] الزبير بن العوام رضي الله عنه، قتل ياسر أخو مرحب في غزوة خيبر.

[3] الحباب بن المنذر رضي الله عنه، أشار على النبي صلى الله عليه وسلم في غزوتي بدر وخيبر بالمكان الأفضل للمسلمين.

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة