بيان حول العدوان الصّهيونيّ الهمجي على قطاع غزّة

الإثنين 06 مايو 2019 10:08 ص بتوقيت القدس المحتلة

بيان حول العدوان الصّهيونيّ الهمجي على قطاع غزّة

بسم الله الرحمن الرحيم

(انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ ‏لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)

التوبة: 41

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه ومن تبعه ‏بإحسان إلى يوم الدّين وبعد:‏

فقد شنّ العدوّ الصّهيونيّ عدوانًا همجيًّا جديدًا على غزّة العزّة، فارتكب المجازر ودمّر ‏المباني وروع الآمنين مع إطلالة شهر رمضان المبارك، وإنَّنا في هيئة علماء فلسطين في ‏الخارج إزاء هذا العدوان الإجراميّ نؤكّد على الآتي:‏

 

أولا: تؤكّد الهيئة بأنَّ ردّ هذا العدوان واجب شرعيّ على كلّ قادر على القيام بما يردّ به ‏العدوان من فعل ومال وقول وجهد، قال تعالى: " قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ ‏وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ " التوبة:14‏

 

ثانيا: إنَّ أهل غزّة اليوم يمثّلون اليوم رأس الحربة في مواجهة المشروع الصّهيونيّ وصفقة ‏القرن وهم الطائفة الثابتة المنصورة التي قال فيها النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: "لا تزال ‏طائفة من أمتي على الدين ظاهرين، لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم إلاّ ما ‏أصابهم من لأواء، حتى يأتيهم أمر الله وهم كذلك"، قالوا: يا رسول الله وأين هم؟ قال: ‏‏"ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس"‏

فالواجب على المسلمين كافة الالتفاف حولها والذود عنها وعدم إسلامها وخذلانها ‏ودعمها بكل الوسائل المتاحة؛ لتكون عنوان الصمود والنصر المبين بإذن الله تعالى.‏

 

ثالثًا: إنَّ أبطال غزّة ما زالوا يسطرون أروع ملاحم البطولة والفخار، ولئن كان أهلنا في ‏غزّة يألمون فإنّ عدوّنا يألم بأشدّ ممّا يألم أهلنا، وأهلنا يرجون من الله ما لا يرتجيه العدوّ ‏الجبان، وهذا ممّا يزيد في العزيمة والإصرار فقد ولى الزمان الذي كان شعبنا يتألم فيه ‏وعدونا هانئ مسرور مرتاح، قال تعالى: "وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ ۖ إِن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ ‏فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ۖ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا" ‏النساء: 104‏

 

رابعًا: تدعو الهيئة علماء الأمّة على اختلاف مؤسساتهم لا سيما الاتحاد العالميّ لعلماء ‏المسلمين إلى التّحرّك العاجل من خلال تشكيل وفود من علماء الأمة تزور البلاد ‏المختلفة للقاء المسؤولين والعلماء وتحميلهم مسؤوليّاتهم، وحشد الطاقات واستنفار ‏الجهود لدعم المجاهدين ووقف العدوان بكلّ الوسائل الممكنة

 

خامسًا : إن الأمّة الإسلاميّة اليوم رغم ما بها من جراح نازفة تتحمل مسؤولية عظمى ‏في دعم أهلنا في غزة من مجاهدين ومدنيين على حد سواء، فقد قال رسول الله صلى ‏الله عليه وسلم: "من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا ومن أخلف غازيا في أهله بخير ‏فقد غزا" وأما التكالب العالميّ على أهلنا والسياسات الإجرامية في منع وصول الرّفد ‏إليهم تجعل الجهاد بالمال أشد توكيدا من أي زمن مضى.‏

 

سادساً: نحيّي أهلنا الثابتين الصّامدين في غزّة العزّة، ومجاهدينا الأبطال القابضين على ‏الزّناد، المتربصين بالصّهاينة وعملائهم، الذائدين عن كرامة الأمة كلّها، والصّابرين على ‏لأواء الطريق، وتقبّل الله شهداءنا الأبرار وشفى الجرحى، وما هو إلّا الفجر بعد هذا ‏الليل، وما هو إلّا النّصر بإذن الله تعالى.‏

 

هيئة علماء فلسطين في الخارج

‏30/شعبان/1440‏

الموافق 5/5/2019م

 

بيان حول العدوان الصّهيونيّ الهمجي على قطاع غزّة

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج