النكبة بعد واحد وسبعين عاما

الخميس 16 مايو 2019 03:44 م بتوقيت القدس المحتلة

النكبة بعد واحد وسبعين عاما

د. مروح نصار

الأربعاء 15/ 5م 2019م –10رمضان 1440ه
1-تعريف النكبة:
النكبة مصطلح يرمز إلى التهجير القسري الجماعي عام 1948 لأكثر من 800 ألف فلسطيني من بيوتهم وأراضيهم في فلسطين، وطردهم للخارج في الدول المجاورة وداخل ما تبقى من فلسطين في غزة والضفة الغربية
ومع بداية عام 1948، نشطت العصابات الصهيونية في الأرض المحتلة، وبدأت بتنفيذ مجازر بحق السكان الأصليين من الفلسطينيين، بتواطؤ بريطاني، مما أدى إلى حدوث الهجرة الكبرى.وفي نجاح الحركة الصهيونية -بدعم من بريطانيا- في السيطرة بقوة السلاح على القسم الأكبر من فلسطين حوالي 78% وإعلان قيام ما يسمى ب إسرائيل ليلة 15/ 5/1948م .

2-أحداثها: 
ومع إعلان بريطانيا نيتها الانسحاب من فلسطين يوم 15/5/ 1948م وعلى إثر ذلك أعلنت ما يسمى ب إسرائيل ليلة 15/ 5/1948م عن قيام دولتهم وبدأت بمهاجمة القرى والمدن الفلسطينية من قبل العصابات الصهيونية المدربة والجاهزة من قبل بريطانيا وبعض الدول الحليفة وعلى إثر ذلك ثار الشعب الفلسطيني وبدأت ضده المذابح والتهجير القصري والطرد الممنهج وبعدها دخلت الجيوش العربية بأوامر بريطانية وبقيادة (كلب باشا) البريطاني بناءً على قرار جامعة الدول العربية في جلستها التي عقدت في لبنان في الفترة بين 7-15 أكتوبر/1947م. وقد جاء نبأ القرار الذي أصدره مجلس الجامعة في 12/إبريل/1948 والذي جاء فيه أن دخول الجيوش العربية فلسطين لإنقاذها وكان الهدف الحقيقي هو ضرب المقاومة الشعبية الفلسطينية وتامين قيام الكيان الصهيوني والدول السبعة كانت هي الاعضاء في الجامعة العربية التي عملتها بريطانيا حتى لا تقوم جامعة اسلامية والدول هي: (الاردن-مصر-سوريا-لبنان-العراق- السعودية واليمن ) فقامت بسحب اسلحة الشعب الفلسطيني وعملت اشتباكات صورية وانسحابات وتسليم بإشراف القائد البريطاني كلب باشا بل وبعض الجيوش العربية شاركت باسلحة فاسدة كالجيش المصري.
وفي الـ29 من نوفمبر/تشرين الثاني 1947 أقرت الأمم المتحدة خطة لتقسيم فلسطين إلى دولتين يهودية وعربية، وشكل اليهود في فلسطين وقتها ثلث السكان، أغلبيتهم قدموا من أوروبا خلال السنوات القليلة التي سبقت هذا التاريخ، وكانوا يسيطرون على مساحة تصل إلى أقل من 6% فقط من دولة فلسطين التاريخية، إلا أن الخطة المقترحة من قبل الأمم المتحدة خصصت لهم 55% من المساحة.
رفض الفلسطينيون وحلفاؤهم العرب الخطة المقترحة، بينما وافقت عليها الحركة الصهيونية، خاصة أنها أضفت صفة الشرعية على فكرة بناء دولة يهودية على أرض فلسطين العربية إلا أنها لم توافق على الحدود المقترحة، ولذلك أطلق الصهاينة حملات مكثفة للاستيلاء على المزيد من أراضي فلسطين التاريخية.
ومع بداية عام 1948 م سيطر الصهاينة على عشرات المدن والقرى الفلسطينية وطردوا سكانها الفلسطينيين من بيوتهم بالقوة، وذلك تحت أعين سلطات الانتداب البريطاني.
وفي الـ14 من مايو/أيار 1948 قرر البريطانيون إنهاء فترة انتدابهم لفلسطين، وفي اليوم نفسه -الذي انسحبت فيه قوات الانتداب البريطاني رسميا من فلسطين وأعلن رئيس الوكالة الصهيونية ديفد بن غوريون إقامة دولة ما يسمى ب إسرائيل.
وخلال دقائق قليلة اعترفت أكبر قوتين من قوى العالم وهما الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي- بإسرائيل، وأصبح الفلسطينيون بلا دولة.وتوالت بعد ذلك خطط الصهاينة لتطهير أرض فلسطين من سكانها، وبذلوا قصارى جهدهم لمسح التراث والثقافة الفلسطينية من الوجود، وأفرز هذا الوضع معاناة ممتدة لملايين اللاجئين الفلسطينيين ،وإلى الان والمعاناة مستمرة .
وفي النهاية عقد العرب اتفاقيات هدنة مع الكيان الصهيوني بعد ان سلموا 78%من فلسطين للصهاينة ولا لاحول ولا لاقوة إلا بالله.

ثالثا-جذور التفكير بأنشاء كيانا دخيلا: 
لم تبدأ النكبة الفلسطينية عام 1948م وإنما بدا التفكير قبل ذلك بكثير كما يلي:
1-وثيقة لويس التاسع ملك فرنسا في 8/11/ 1250م قاد لويس التاسع الحملة الصليبية السابعة وتوجه بها إلى مصر ودخل دمياط ووصل إلى المنصورة وهزم على يد الايوبيين بقيادة فخر الدين يوسف الذي أسره في دار ابن لقمان بالمنصورة وكتب وثيقة محفوظة في دار الوثائق القومية في باريس كتب فيها:” إنه لا يمكن الانتصار على المسلمين من خلاب الحرب وإنما يمكن الانتصار عليهم بواسطة السياسة بإتباع ما يلي“:
1- إشاعة الفرقة بين قادة المسلمين وتوسيع شفتها بينهم.
2-عدم تمكين البلاد الإسلامية والعربية أن يقوم فيها حكم صالح.
3-إفساد أنظمة الحكم في البلاد الإسلامية بالرشوة والفساد والنساء 
4-الحيلولة دون قيام جيش مؤمن بحق وطنه يضحي في سبيل مبادئه
5-العمل على قيام دولة غريبة في المنطقة العربية تمتد ما بين غزة جنوبا إلى أنطاكيا شمالا ثم تتجه شرقا، وتمتد حتى تصل إلى الغرب .
(1) انظر الوزير المصري: أحمد كمال وزير الري، ال عدد2106 من آخر ساعة.

2- ففي عام 1799 خلال الحملة الفرنسية على العالم العربي نشر نابليون بونابرت بيانا يدعو فيه إلى إنشاء وطن لليهود على أرض فلسطين تحت حماية فرنسية بهدف تعزيز الوجود الفرنسي في المنطقة وكان أول سياسي أوروبي يدعو لذلك بعد ملك فرنسا لويس التاسع 1250م .
3-لم تنجح خطة نابليون في ذلك الوقت إلا أنها لم تمت أيضا، حيث أعاد البريطانيون إحياء هذه الخطة في أواخر القرن الـ 19، وتجسد ذلك بداية من 1897 حين دعا المؤتمر الصهيوني إلى إنشاء وطن للشعب اليهودي في فلسطين.
4-بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية في أعقاب الحرب العالمية الأولى وقيام الانتداب البريطاني في فلسطين بدأت قوى الاستعمار البريطانية بتنفيذ مخططها لبناء دولة صهيونية على أرض فلسطين.
5-وفي عام 1917 أعلن وعد بلفور الدعم البريطاني لإنشاء "وطن قومي للشعب اليهودي" في فلسطين، وجاء الوعد في رسالة كتبها وزير خارجية بريطانيا السابق آرثر بلفور إلى البارون روتشيلد -وهو أحد زعماء الجالية اليهودية في بريطانيا- لإحالته إلى الاتحاد الصهيوني في بريطانيا العظمى وإيرلندا.
6-وبعد ذلك توالى توافد الصهاينة إلى فلسطين بدعم من البريطانيين، كما اشترى اليهود عددا من الأراضي الفلسطينية لبناء مستوطنات صهيونية عليها، مما أدى إلى تهجير عشرات آلاف الفلسطينيين من بيوتهم، وكل هذا تم بدعم كامل من البريطانيين.
7-ولم يستسلم الفلسطينيون أمام هذه التحركات، وأدت جهود المقاومة في 1936 إلى قيام ثورة عربية ضد الإمبريالية البريطانية والاستعمار الاستيطاني الصهيوني.
سحق البريطانيون الثورة العربية عام 1939، ووجد الفلسطينيون أنفسهم في مواجهة عدوين: قوات الاستعمار البريطاني والعصابات المسلحة الصهيونية التي تزايدت أعدادها لتصل إلى أربعين ألف شخص في ذلك الوقت. 
8-وانتهى الامر بإعلان الكيان الصهيوني ليلة 15/5/21948م إعلان دولتهم بعد أن أعلنت بريطانيا الانسحاب بعد أن سلحت الصهاينة وسحقت أي تسلح أو مقاومة فلسطينية وبعد أن اطمأنت على نجاح الصهاينة اعلنت الانسحاب.

رابعا: النكبة حقائق وأرقام:
شكلت نكبة فلسطين محطة سوداء في التاريخ الحديث للشعب الفلسطيني، فمن ناحية تم طردهم من وطنهم وأرضهم وجردوا من أملاكهم وبيوتهم، ومن جهة ثانية شردوا في بقاع الأرض لمواجهة كافة أصناف المعاناة والويلات.

أن نكبة عام 1948 تمثلت بما يلي:
1-احتلال ما يزيد على ثلاثة أرباع مساحة فلسطين التي انشأتها بريطانيا لخدمة المشروع الصهيوني ويكذبون الان ويقولون فلسطين التاريخية فلسطين التاريخية الكنعانية تشمل سوريا ولبنان والاردن وفلسطين الحالية ومعظم صحراء سيناء.
2-وتدمير 531 تجمعا سكانيا من بينها (عشرين مدينة وحوالي 400قرية وتجمعات صغيرة) وتم طرد وتشريد حوالي 85% من السكان الفلسطينيين ما يساوي حوالي 
( 800ألف ) فلسطيني خارج وطنهم ليقيموا في الدول العربية المجاورة وكافة أرجاء العالم إضافة للضفة وغزة وذلك من أصل 1.4 مليون فلسطيني كانوا يقيمون في فلسطين عام 1948 وذلك في 1,300 قرية ومدينة فلسطينية. 
5- رافق عملية التهجير اقتراف العصابات الصهيونية أكثر من 70 مجزرة بحق الفلسطينيين أدت إلى استشهاد ما يزيد عن 15 ألف فلسطيني". والان وصلت لأكثر من 107مجازر حسب احصاء 2017م
5- وقد قدر عدد السكان الفلسطينيين الذين لم يغادروا وطنهم عام 1948 بحوالي 154 ألف مواطنا في حين بلغ عددهم في نهاية 2018م.حوالي (57و1مليون) نسمة مما يعني ان العدد تضاعف أكثر من عشرة أضعاف منذ 1948م إلى الان.
6- تضاعف عدد الفلسطينيين 9 مرات منذ عام 1948م وحتى 13/5 /2019م قبل يومين من حلول الذكرى الحادية والسبعين للنكبة. حيث كان عدد الفلسطينيين 4و1مليون في عام 1948م وبلغ تعدادهم حسب احصاء نهاية 2018م نحو 13.1 مليون نسمة، ما يشير إلى تضاعف أعدادهم أكثر من 9 مرات منذ أحداث نكبة 1948".
7-وحسب أخر احصاء فان التعداد الفلسطيني في نهاية 2018م أن "6.48 مليون فلسطيني يعيشون في فلسطين (الضفة والقدس وغزة وما يعرف ب 48) كالتالي: 
أ-منهم 1.57 مليون في المناطق المحتلة عام 1948"، 
ب-"في الضفة الغربية بما فيها القدس 2.95 مليون نسمة، 
ج-وزهاء 1.96 مليون نسمة في قطاع غزة". وهو ما مجموعه 48و6مليون فلسطيني.
8-بالنسبة للقدس والمسجد الاقصى الذي يقع في القسم الشرقي من القدس: 
أ-تم الاستيلال على حوالي 84%من مساحة القدس وتدمير 34قرية ومدينة مقدسية فيما عرف بالقدس الغربية (القسم الغربي من القدس) وتم طرد60الف مقدسي واحلال 60الف مغتصب صهيوني مكانهم. اعتبرت إسرائيل القدس الغربية عاصمة لها وذلك بحلول عام 1950
ب-وبعد نكسة حزيران 1967تم الاستيلاء على باقي فلسطين بما فيه القسم الشرقي من القدس وعام 1980م أعلن الصهاينة القدس عاصمة موحدة لما يسمى ب اسرائيل.
ج-وفي تاريخ 6/ 12/ 2018 م أعلن ترامب عن نقل السفارة منة تل الربيع للقدس وان القدس موحدة للكيان الصهيوني فير سابقة خطيرة مع استنكار العالم بمجمله لهذا القرار.
9-وبناء على ما أعلنه جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني نهاية 2018م فالفلسطينيون يشكلون نحو 49% من السكان المقيمين في فلسطين المسماة بالتاريخية فيما يشكل الصهاينة ما نسبته 51% من مجموع السكان ولكن الصهاينة يستغلون أكثر من 85 % من المساحة الكلية لفلسطين التاريخية التي تبلغ 27 ألف كيلومتر مربع". بينما الفلسطينيون لم يبق لهم سوى اقل من 15% من المساحة الكلية لفلسطين.
10-كان مجمل السكان في فلسطين التاريخية عام 1914م نحو 690 ألف نسمة، شكلت نسبة اليهود 8% حوالي 2و55الف نسة فقط والعرب 8و634الف نسمة.
وارتفعت نسبة اليهود بفعل توجيه ورعاية هجرة اليهود إلى فلسطين خلال فترة الانتداب البريطاني، حيث تضاعف عدد اليهود أكثر من 6 مرات خلالها.
11-حين أعلن الكيان الصهيوني ليلة 15/ 5/ 1948م قيام دولتهم كانوا لا يملكون سوى اقل من 6% من مساحة فلسطين والعرب كانوا يملكون 94% من مجمل المساحة ودخلت الجيوش العربية السبعة لتوقع معاهدة السلام وتعطي الصهاينة 78%من مساحة فلسطين بعد ان كانوا يملكون قبل دخول الجيوش العربية أقل من 6% وكذبوا كذبتهم الكبيرة بأن الفلسطينيون باعوا أرضهم لليهود وكذبوا ورب الكعبة والله حسيبهم.
12-واخيرا لم يسكت الشعب الفلسطيني سواء بعد 1948 بتوراته (ثورة البراق واضراب 1936م وجيش الانقاذ وثورة عز الدين القسام ووو).
وبعد 1967م انتفاضة 1978م وهبة النفق 1996م وانتفاضة الاقصى 2000م وانتفاضة السكاكين 2015م وهبة باب الاسباط وحطة 2017م مما ادى لطرد الصهاينة عن ابواب المسجد الاقصى وإزالة البوابات التي ركبها الصهاينة للسيطرة وأخذ السيادة على الاقصى.
واخرها هبة باب الرحمة 2018م لمنع الصهاينة من الاستيلاء على منطقة باب الرحمة وما حولها.
واما الحروب فقد خاضت غزة العز ثلاثة حروب أذلت الصهاينة 2008م و2912م و2014م 
بالإضافة لحروب جزئية ومسيرات العودة المستمرة 
والتصدي لعدوان ١٤/ ٣/٢٠١٩م وآخر عدوان في ٣/٥ /٢٠١٩م بأطلاق حوالي (800) صاروخ وخلق توازن الرعب زمعادلة جديدة هع الصهاينة 

اخيرا المستقبل لنا والمشروع الصهيوني الى زوال والامة بدات تصحوا والمستقبل يبشر بخير نحن نتظر الوعد الرباني والله لن يخذلنا ولن يضعينا وفلسطين لا يعمر فيها ظالم.
قال تعالى :( (إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ ۖ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ۚ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا)) الاسراء الآية 7.
وقال تعالى: ((وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا (الاسراء الآية 51

 

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة