انتصارات المسلمين فى رمضان

الثلاثاء 14 مايو 2019 01:12 م بتوقيت القدس المحتلة

انتصارات المسلمين فى رمضان

جمال جمعة

شهر رمضان شهر الجهاد والانتصارات فيه اعظم الانتصارات للمسلمين فيه يستمد المسلمون من الصيام قوة روحيه تدفع الى البذل والعطاء ونستعرض اهم انتصارات المسلمين فى شهر رمضان :

-فى يوم 17 رمضان 2 هـ (غزوة بدر ) كانت أول معركة بين المسلمين بقيادة الرسول عليه الصلاة والسلام والمشركين ورغم قلة عدد لمسلمين 313 مقاتلا مقابل 950 مقاتل من المشركين ولكن الله نصرهم بفضلة وأعز الاسلام بهذا النصر العظيم

- فى 20 رمضان 8 هـ ( فتح مكة) استطاع المسلمون تحت قيادة الرسول صلى الله عليه وسلم ومعه عشرة الاف مقاتل دخول مكة دون اراقة دماء لتطهير البيت الحرام من الاوثان نهائيا وقال رسول الله قولته المشهورة لمشركي قريش " ما تظنون أنى فاعل بكم قالوا خيرا أخ كريم وابن اخ كريم.. فقال ( اذهبوا فانتم طلقاء )

- وفى 8 رمضان 9 هـ ( غزوة تبوك ) أعلنت القبائل العربية خضوعها للمسلمين واتساع رقعة الدولة الإسلامية

- بدأت ( معركة القادسية) من 13 شعبان واستمرت إلى رمضان 16 هـ بين المسلمين بقيادة سعد بن أبى وقاص والفرس بقيادة رستم ذا الحاجب وبلغ جيش المسلمين عشرة آلاف وجيش الفرس 120 ألف مقاتل وأبلى المسلمون بلاء حسنا فى هذه المعركة وقتل رستم وانهارت معنويات الفرس فانهزموا وكانت نهاية االوجود الفارسى وقتل فى هذه المعركة من المسلمين 2500 مقاتل مقابل 10000 مقاتل من الفرس

- فى 2 رمضان 82 هـ تم فتح بلاد المغرب فكانت جيوش المسلمين تواجه الروم من جهة والبربر من جهة اخرى وكانت زعيمة البربر تسمى الكاهنة لم يستطيع زهير بن قيس ان ينتصر عليها حتى جاء الحسان بن نعمان فصمم على فتح بلاد المغرب وانتصر على جيوش الكاهنة وهزمها شر هزيمة 

- فى 28 رمضان 92 هـ ( معركة وادى لكه) بين طارق بن زياد وبين القوط بقيادة لذريق احتشد جيش القوط قوامه 100 ألف يتقدمهم الأساقفة والرهبان والجيش الإسلامي قوامه 12 ألف مقاتل واستمرت المعركة 8 أيام وانتهت بهزيمة (القوط الغربيين) وفرو من المعركة وفتحت المدن تلو الأخرى وصل المسلمون إلى مدينة طليطلة وهى عاصمة القوط الإسبان ودخل الإسلام بفضل الله إسبانيا .

- فى 9 رمضان 212 هـ فتح المسلمون جزيرة صقلية على يد القائد زياد بن الأغلب ونزل المسلمون على شواطئ الجزيرة لينشروا الإسلام فى ربوعها .

- فى 17 رمضان 223 هـ كانت معركة (فتح عمورية) بين المسلمين والبيزنطيين فى عهد المعتصم بالله كان سببها اعتداء الامبراطور البيزنطي تيوفل بن ميخائيل على بعض الثغور والحصون على حدود الدولة الاسلامية ووقعت امرأة مسلمة فى اسره فنادت وامعتصماه فجهز المعتصم جيش كبير وخرج بنفسه يقود الجيش وفتح مدينة عمورية .

- فى 25 رمضان 658 هـ معركة ( عين جالوت) التي غيرت خريطة العالم فان جينكز خان الذى اسس القوة المغولية التي تفرعت عنها جيوش هولاكو واسقطت الخلافة العباسية بعد دخولها غازية المنطفة العربية تهدم القصور وتسفك الدماء وتحرق الكتب ولكن الله جند لهم سيف الدين قطز وقد ارسل التتار له خمسة عشر رسولا وسلموه انذار الحرب بلغة فيها تهديد وارهاب . فأمر قطز بقتلهم وتعليق رؤوسهم على ابواب القاهرة وامر بتجهيز الجيش لمواجة جحافل التتار ودارت المعركة الحاسمة بين القوات الاسلامية والقوات المغولية فى فلسطين وانتصر المسلمون على المغول وعلت راية الاسلام .

- فى 4 رمضان 927 هـ فتح السلطان العثماني مدينة بلجراد ووصل الى قلب اوروبا .

- فى 10 رمضان 1393 هـ عبر الجيش المصرى خط بارليف وتم الفضاء على اسطورة الجيش الصهيوني فى فترة زمنيه 6 ساعات فقد احدثت انهيارا فى الجيش والشعب الصهيوني واظهرت شجاعة وبسالة الجندي المصري وقدرته على الصمود والتحدي وإيمانه وثقتة بالله وإطلاق صيحة الله واكبر التي زلزلت أركان الجيش الصهيوني واندحر العدو وهزم شر هزيمة وعادة ارض سيناء كاملة بعد هذه الحرب المجيدة

بعد ثورة 25 يناير المجيدة حزن الصهاينة وبكى وزير دفاعهم السابق بنيامين بن العازر على سقوط الرئيس المخلوع مبارك وقال الحاخام الصهيوني الياهو ياريف ان سقوط مبارك كارثة للصهاينة الذين كان يمثل لهم الكنز الاستراتيجي المدافع عنها فى المحافل الدولية .

فى ذكرى شهر رمضان لهذا العام من الله علينا بثورة 25 يناير ومن نتائجها المبهرة سقوط النظام الفاسد ومحاكمة كافة رموزه ومحاكمتهم امام محاكم مدنية وليست عسكرية .

واننا فى حاجة ماسة الى ثورة مماثلة لثورة 25 يناير فى البناء والعمل والانتاج و التعليم والبحث العلمي لتعيد لمصر دورها الحضاري فى المنطقة العربية .

 

 

نقلاً عن موقع أخبارك

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة