محاضرة د. عطية عدلان بعنوان وحدة المسلمين

الجمعة 19 يوليو 2019 10:15 م بتوقيت القدس المحتلة

محاضرة د. عطية عدلان بعنوان وحدة المسلمين

د. عطية عدلان

ألقى الدكتورعطية عدلان محاضرة بعنوان "وحدة المسلمين" في الملتقى العلمي الدولي الأول للشباب المقام في مدينة يلوا التركية في الفترة 1/7/2019 حتى 21/7/2019، وهذه أفكارها الرئيسة:

أولا- مقدمات وشذرات:

1- وحدة المسلمين واجب ديني ومطلب عملي {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً} {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا}

2- لا تعني الوحدة رفع الخلاف، بل أن نمتلك أخلاق الاختلاف وضوابطه ليصبح الاختلاف عاملا إيجابيا.

3- لا عيب في التعدد إذا كان تنوعيا وتعاونيا فهو هنا يمثل إضافة خبرات ومنافع.

4- أكبر شيء يغيظ أعداء الأمة هو وحدة المسلمين.

 

ثانيا- أُطُر الوحدة الإسلامية:

للوحدة الإسلامية أطر يمكن أن تتم من خلالها، وهي:

1- الوحدة في الإطار الاجتماعي والأخلاقي وهو الأصل، وفي هذا الإطار يوضح القرآن في سورة الحجرات ستة خصال هي أكبر ما يقطع أواصر الأخوة بين المسلمين، حتى يتجنبوها في إطار العملية الوحدوية، وتلك الخصال هي: ( السخرية- اللمز – التنابز بالألقاب – الظن السيء – التجسس- الغيبة)

2- الوحدة في الإطار العلمي: وتتلخص في أمرين هما:

- أن ينحصر الاختلاف في الفروع.

- وأن ينحسر عن الأصول.

* وعليه فلا تكون الوحدة بتوحيد المذاهب؛ إذ أن ذلك من المستحيلات بالطبع.

3- الوحدة في الإطار السياسي، وهي على مراتب إذا تعذرت تحقيق مرتبة يمكن العدول عنها إلى أخرى حسب الظرف الزمكاني، منها:

- الخلافة الإسلامية (وتمثل أعلى مراتب الوحد في الإطار السياسي)

- الملك الإسلامي العام ( كتجربة ملك بني أمية والعباسية..)

- ممالك إسلامية متحدة (كما في أيام صلاح الدين الأيوبي، وسيف الدين قظز)

- جامعة إسلامية تكون رابطة عامة تجمع الأمة العربية والإسلامية.

- تشكيل أحزاب إسلامية تطالب من سلطاتها تحالفات سياسية واقتصادية فيما بينها...

 

ثالثا- فن إدارة الاختلاف: وله آليات منها:

1- أن يبدأ من التسليم والاعتراف بأن الاختلاف طبيعة بشرية إنسانية {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} .

2- التفريق الحاسم بين المحكمات والمتشبهات، وبين الثوابت والمتغيرات، وذلك أن الثوابت تمثل الأعمدة التي تكيف من خلال المتغيرات التي تمثل المناطق المرنة في التعامل مع  المتغيرات الطارئة .

3- التفريق بين ما هو من قبيل الأحكام الشرعية، وما هو من قبيل الوسائل والآليات، كاعتبار الانتخابات آلية لاختيار الخليفة أو الرئيس.... وموقف الصحاب حباب بن المنذر في اختيار المكان الإستيراتيجي يصب في هذا القالب.

4- التفريق بين القول وقائله لعدم التلازم في أغلب الأحيان بينهما.

5- أن نحسن إدارة المساحات المشتركة بين المسلمين أنفسهم (وهي كثيرة)، بل بين المسلمين وغيرهم كما في حلف الفضول ومقولة الرسول صلى الله عليه وسلم فيه.

6- أن نتعلم كيفية إدارة الحوار ومعرفة آدابه، وأن نعتمد فيه على الحجة البرهان والدليل، وأن نقدم النقاط المشتركة عند الحوار {وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ}

7- المؤسسية في العمل: بأن تكون وفق هياكل تنظم سيرورة العمل تفاديا عن الانفلاتات الجانبية نتيجة تعدد الرؤى والتصورات.

 

كتبه الحسين كان السنغالي المشارك في الملتقى العلمي الدولي الأول للشباب

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج