تصريح صحفي حول نجاح أسبوع القدس العالمي

الأربعاء 17 مارس 2021 05:28 م بتوقيت القدس المحتلة

تصريح صحفي حول نجاح أسبوع القدس العالمي

بسم الله الرحمن الرحيم

عقب الانتهاء من فعاليّات أسبوع القدس العالميّ الذي انعقد في الأسبوع الأخير من شهر رجب ووافق الفترة ما بين 24 ــ 30 رجب 1442ه 8 ــ 14 شباط "فبراير" 2021م؛ صرّح فضيلة الدّكتور نوّاف تكروري رئيس هيئة علماء فلسطين بما يلي:

"لقد منّ الله تعالى علينا بنجاح أسبوع القدس العالميّ الذي أطلقته مؤسسات علماء الأمّة وكانت هيئة علماء فلسطين إحدى هذه المؤسسات الفاعلة، وبعد حمد الله تعالى على فضله فلا بدّ من توجيه الشّكر الجزيل إلى مؤسسات علماء الأمّة ومعها رئاسة الشؤون الدينيّة في كل من تركيا وماليزيا وجزر المالديف ووزارة الأوقاف في غزة؛ هذه المؤسسات التي خططت ونفّذت فعاليّات هذا الأسبوع المبارك، كما أنّه لا بدّ من شكر جميع المؤسسات والمنظّمات والحركات والجماعات الأحزاب التي شاركت في فعاليّات أسبوع القدس العالميّ، والشكر كذلك لكلّ وسائل الإعلام المرئي والمسموع والرقمي التي أسهمت بشكل واضح في نجاح أسبوع القدس العالمي، والشّكر موصول إلى أبناء أمتنا الذين أظهروا من التفاعل والمشاركة ما يشفي صدور المؤمنين ويغيظ الصّهاينة المعتدين"

وأضاف الدّكتور تكروري: "إنّ أسبوع القدس العالميّ فكرةٌ رائدةٌ ولدت لتكبر ووجدت لتبقى ولا بدّ من العمل على آليّات استمرارها الفاعل ومن هنا فإنني أدعو الأخوة في مؤسسات العلماء الذين كانوا مشاركين في الإعداد والتّخطيط والتنفيذ إلى البدء في التحضير لأسبوع القدس العالميّ في العام القادم بوقتٍ مبكّرٍ لتوسيع قاعدة المشاركة وتعزيز الفعاليّة والتأثير"

وختم رئيس هيئة علماء فلسطين بالقول: "إنّ القدس في عين العاصفة والمسجد الأقصى المبارك في خطر حقيقيّ وهذا يتطلّب من الأمّة وفي مقدّمتها مؤسسات العلماء العمل المستمر على مشاريع القدس، وإنني أدعو إلى أن تكون المناسبات المختلفة المتعلّقة بالقدس والأقصى فرصةً لطرح المشاريع العمليّة وتنفيذها في القدس، وأدعو مؤسسات العلماء وفي مقدّمتهم الاتحاد العالميّ لعلماء المسلمين ورابطة علماء المسلمين ورابطة علماء أهل السنّة ومن بعدها روابط العلماء المحليّة إلى التقاط الفكرة وتعزيز العمل على نشر مشاريع القدس وتسويقها وتنفيذها في مختلف المناسبات المقدسيّة ومنها على سبيل المثال ذكرى الفتح العمري، وذكرى النكسة واحتلال المسجد الأقصى المبارك، وذكرى إحراق الأقصى ومنبر صلاح الدين الأيوبي، وذكرى تحويل القبلة، وشهر رمضان المبارك تثبيتًا لأهلنا في القدس ودعمًا لصمودهم فهم خطّ الدّفاع الأوّل عن القدس والمسجد الأقصى المبارك"

والحمد لله رب العالمين

            3/شعبان/1442هـ                                                                        د. نواف تكروري 

              17/3/2021م                                                                        رئيس هيئة علماء فلسطين

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج