بيان في ذكرى وعد بلفور المشؤوم

الإثنين 04 نوفمبر 2019 12:43 م بتوقيت القدس المحتلة

بيان في ذكرى وعد بلفور المشؤوم

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين؛ ‏وبعد:‏
‏ ففي هذه الأيّام تحلّ ذكرى وعد بلفور المشؤوم الذي منح بموجبه وزير الخارجية البريطاني أرض فلسطين المباركة ‏لليهود الغاصبين، وكان الخطوة الأخطر على طريق تهجير أهلها وتشريدهم في أصقاع الأرض، وإننا في هيئة علماء ‏فلسطين في الخارج في هذه المناسبة نؤكد على ما يلي:‏
 
أوّلًا: إنّ وعد بلفور المشؤوم _الذي يعدّ أحد أهمّ الأسباب الموصِلة إلى تهجير أبناء شعبنا الفلسطيني، وتكريس ‏الاحتلال الصهيونيّ لأرض فلسطين المباركة_ باطلٌ في قوانين الشّرع والبشر والأخلاق كافّة، فهو هبة من لا يملك ‏لمن لا يستحق، وكلّ ما بني على هذا الوعد باطلٌ مثله، مما يوجب على الأمّة كلّها مواجهة هذا الباطل وتعريته ‏والعمل على إنهاء آثاره.‏
 
ثانيًا: هذا الوعدُ يمثّل صورةً جليّة لمظاهرة ومناصرة أهل الباطل بعضهم بعضًا، وتناسيهم لخلافاتهم للوقوف في ‏مواجهة الحقّ وأهله، وأهل الحقّ أولى بأن يكون بعضهم لبعضٍ ظهيرًا ونصيرًا، وقد بيّن الله تعالى عاقبة تخلّفهم عن ‏مناصرة بعضهم في مواجهة مناصرة أهل الباطل بعضهم بعضًا؛ فقال عزّ وجلّ: "وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ‏إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ" الأنفال: 73‏
 
ثالثًا: تدعو الهيئة علماء ودعاة المسلمين إلى تعميق الوعي عند عموم أبناء الأمّة بحقّها في فلسطين، ومحاربة ‏الشّبهات التي يثيرها الإعلام الصّهيونيّ، ومواجهة ما يثيره المهرولون في سباق التّطبيع من مبرّرات وشّبهات، قال ‏تعالى: "يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ" التوبة: 32‏
 
رابعًا: تجدّد الهيئة تأكيدها في ذكرى وعد بلفور على أنَّ الواجب الشّرعيّ يقتضي من أبناء الأمّة الإسلاميّة في ‏مختلف مواقعهم وتخصّصاتهم وإمكاناتهم العمل نصرة لفلسطين المحتلّة والمسجد الأقصى المستباح والشّعب الفلسطينيّ ‏المضطهد، ومواجهة المشروع الصّهيونيّ؛ كلٌّ على حسب قدرته وتأثيره، وهذا من النّفير الواجب الذي قال الله تعالى ‏فيه: "انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ" التوبة: 41‏
والحمد لله رب العالمين
هيئة علماء فلسطين في الخارج
‏5/ربيع الأول/1441هـ
‏3/11/2019م ‏
بيان في ذكرى وعد بلفور المشؤوم

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج