بيان تضامن مع فضيلة الشيخ عكرمة صبري

الخميس 23 يناير 2020 11:12 ص بتوقيت القدس المحتلة

بيان تضامن مع فضيلة الشيخ عكرمة صبري

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي ‏خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي ‏الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ" البقرة: 114‏

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه ومن ‏تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين؛ وبعد:‏

فقد أقدم الاحتلال الصّهيونيّ على جريمةٍ جديدةٍ بحقّ رمزٍ من رموز شعبنا ‏الفلسطينيّ وأمّتنا الإسلاميّة المرتبط بالمسجد الأقصى المبارك بإبعاد الشّيخ عكرمة ‏صبري عن المسجد الأقصى واستدعائه للتّحقيق.‏

وإنّنا في هيئة علماء فلسطين في الخارج إذ نستنكر هذه الجريمة الصّهيونيّة فإنّنا ‏نؤكّد على الآتي:‏

أوّلًا: إنّ إبعاد العلماء والدّعاة عن المسجد الأقصى المبارك _كفضيلة الشّيخ ‏عكرمة صبري ومِن قبله اعتقال فضيلة الشّيخ رائد صلاح_ يأتي ضمن مخطّطات ‏استهداف المسجد الأقصى المبارك من خلال استهداف رموزه، ولكن خاب هذا ‏العدوّ وخسر؛ فإنَّ شعبنا الفلسطينيّ وأهلنا في القدس مع كلّ اعتداءٍ من هذا ‏النّوع يزدادون تمسّكًا بالمسجد الأقصى المبارك وإصرارًا على مواجهة العربدة ‏الصّهيونيّة، قال تعالى: "فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ ‏وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ ‏الزَّكَاةِ ۙ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا ‏وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ ۗ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ" النور: 36-38‏

ثانيًا: ندعو أبناء شعبنا الفلسطينيّ إلى الرّدّ على هذا العدوان الصّهيونيّ على ‏الشّيخ عكرمة صبري بتكثيف الزّحف إلى المسجد الأقصى المبارك في صلاة فجر ‏يوم غدٍ الجمعة في فجر الأمل، وإنَّ هذا من النّفير المبرور الذي يغيظ العدوّ ‏الصّهيوني وأعوانه، قال تعالى: "انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ ‏خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ" التوبة: 41‏

ثالثًا: تدعو الهيئة علماء الأمّة ودعاتها وقادة الفكر والرّأي فيها إلى تبنّي مواقف ‏مناصرة للشّيخ عكرمة صبري والشّيخ رائد صلاح في مواجهة الاستهداف ‏الصّهيوني، وفضح الاعتداءات الصّهيونيّة على القدس والأقصى والرّموز ‏الفلسطينيّة من العلماء والمرابطين.‏

والحمد لله رب العالمين

                                                                                                                                                                                                                            هيئة علماء فلسطين في الخارج

                                                                                                    28/جمادى الأولى/1441هـ    23/1/2020م

بيان تضامن مع فضيلة الشيخ عكرمة صبري

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج