الهيئة تهنئكم بشهر رمضان المبارك

الخميس 23 أبريل 2020 03:15 م بتوقيت القدس المحتلة

الهيئة تهنئكم بشهر رمضان المبارك

بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (البقرة:183)

تهنئ هيئة علماء فلسطين في الخارج أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج بحلول شهر رمضان المبارك، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام وأن يجعله شهر خير وبركة وشهر نصر وتمكين لأهلنا في كل بلاد المسلمين.

وإن هذا الشهر المبارك يحل علينا هذا العام وقد تعددت الجراح وتكاثرت السهام وتعاظمت الخطوب وما زالت الدماء تراق في مناطق مختلفة من أمتنا بفعل الطغاة المجرمين، وما زال المسجد الأقصى يعاني من نير الاحتلال الصهيوني وغزة تئن تحت وطأة الحصار، والضفة تعاني ويلات التنسيق الأمني ومطاردة المجاهدين وشعبنا الفلسطيني في الشتات واللجوء يعاني كإخوانه في سورية من التهجير واللجوء والموت بأشكاله كافة. فليكن رمضان هذا العام نقطة شحذ للهمم وتزود بالطاقة الإيمانية العالية للانطلاق في خدمة قضايا الأمة كلها وفي مقدمتها قضية أرض المسرى.

فشهر رمضان شهر التضحية والجهاد والعبادة والإخلاص لله سبحانه وتعالى واستمطار رحمته ونصره بالطاعات، ولا يفوتنا بهذه المناسبة العظيمة أن نذكر الإخوة أعضاء الهيئة في كل مواقع وجودهم وكل علماء الأمة بواجبهم تجاه عامة المسلمين وخاصتهم واستثمار بقاء الناس في بيوتهم بحسن التوجيه والتربية عبر الإنترنت، وإننا لنعتقد أن شهر رمضان فرصة عظيمة على العلماء استثمارها وتجاوز حظ النفس في الراحة من أجل راحة الأمة في الدنيا ونجاتنا جميعاً في الآخرة، قال الله تعالى مخاطباً رسوله وهو للعلماء من بعده: {فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ، وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَب} سورة الشرح


أعاد الله شهر رمضان عليكم بالخير واليمن والبركات والنصر والتمكين

وتقبل الله الطاعات وبارك الجهود ووفقنا جميعاً للعمل بما يرضيه عنا

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج