كتاب الإعجاز الغيبي في القرآن

الإثنين 27 يوليو 2020 10:14 ص بتوقيت القدس المحتلة

كتاب الإعجاز الغيبي في القرآن

عمر أبو ليل

ملخص تعريفي عن كتاب الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم.. دراسة تحليلية نقدية، المؤلف: عمر محمد راجح عمر أبو ليل.

وهو رسالة ماجستير في الدراسات الإسلامية قسم أصول الدين في جامعة النجاح الوطنية في نابلس، بإشراف د. محسن سميح الخالدي.

ملخص الرسالة وأهم النتائج:

تناولت هذه الرسالة البحث في الإعجاز الغيبي في القران الكريم، فذكرت فيه معنى الإعجاز الغيبي في اللغة والاصطلاح، وآراء العلماء فيه وأدلتهم عليه، ثم ختمت بذكر أنواع الإعجاز الغيبي ووضعت نماذج لكل قسم.

وكانت نظرة الباحث في هذه الرسالة نقدية تحليلية تناولت آراء العلماء وقايست بين المعارضين والمؤيدين لهذا النوع من الإعجاز القرآني.

أهم النتائج:

أولاً: إن كلمة العجز تعود في معناها اللغوي إلى أصلين هما الضعف والقصور عن الشيء، وباقي المعاني تابعة إلى هذين الأصلين.

ثانياً: إن كلمة الغيب يعود معناها إلى معنى واحد أصيل وهو الاستتار، سواء أكان عن الأعين أو الحواس ونحوها.

ثالثاً: يمكن الوقوف على الإعجاز الغيبي وعدّه وجهاً معجزاً من أربع وجوه:

أ- هو أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليس سوى بشر فحين يجتهد، فهو قد يصيب وقد يخطئ ثم يصوبه الوحي، فكيف لبشر أن يأتي بمثل هذه الأخبار الغيبية الصحيحة، وهو لم يشاهد تلك الأحداث؟!!

ب- إن النبي صلى الله عليه وسلم أمي لا يقرأ ولا يكتب ولم يطلع الى كتب السابقين، فكيف لأمي أن يأتي بمثل هذا الغيبيات بكل هذه الدقة؟!!

ج- إن العلم ما زال يكشف باستمرار عن صدق القرآن الكريم في قصصه وغيبياته.

رابعاً: إن الإعجاز الغيبي شكل من أشكال الإعجاز القرآني، ولكنه لم يقع به التحدي، فهو ليس موجوداً في كل السور.

خامساً: إن الغيب في القرآن الكريم ينقسم إلى أقسام كثيرة، ولكن انتقينا قسمين يتضح فيهما الإعجاز، وهما إخباره عن الماضي، وإخباره عن أمور تحققت في المستقبل.

سادساً: أوردت الرسالة نماذج لكل نوع من أقسام الإعجاز الغيبي.. وأضافت تعليقات توضيحية عليه.

لتحميل كامل الرسالة pdf

https://drive.google.com/file/d/1xKD3BLTvNAn4cvMnKxmCo8Niyd1S8KHq/view?usp=sharing

 

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج