تقارير القدس رقم 10

الخميس 06 أغسطس 2020 08:31 م بتوقيت القدس المحتلة

تقارير القدس رقم 10

تقرير الأسبوع الأول من شهر أغسطس (8) عام 2020م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك

[نشرة تصدر عن وحدة القدس بوزارة الأوقاف والشئون الدينية -غزة وقسم شؤون القدس في هيئة علماء فلسطين في الخارج]

نَنقلُ لكم واقع مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، واعتداءات الاحتلال الصهيوني عليه، وذلك على النحو التالي:

اقتحامات المسجد الأقصى المبارك:

- تواصل قوات الاحتلال الصهيوني فرض قيودها على دخول المصلِّين للمسجد الأقصى المبارك، وتدقق في هوياتهم، وتحتجز بعضها عند بواباته الخارجية، ويشهد المسجد الأقصى المبارك يوميًا اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، تزداد وتيرتها خلال فترة الأعياد اليهودية.

- دعت اللجان الشعبية للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك في 7/29 إلى تكثيف الوجود في المسجد الأقصى المبارك في يوم عرفة، ودعت المواطنين إلى نيل أجر الرباط والثبات في المسجد الأقصى المبارك بالصلاة فيه وإعماره وصدِّ الاعتداءات التي يخطط لها المستوطنون.

- تتابعت اقتحامات المسجد الأقصى المبارك، ففي7/29 اقتحم المسجد الأقصى المبارك 110 مستوطنين، وتجولوا بشكلٍ استفزازي في أرجاء المسجد الأقصى المبارك.

- في يوم عرفة اقتحم مئات المستوطنين المسجد الأقصى المبارك ، حيث اقتحمه أكثر من ألف مستوطنٍ، بالتزامن مع ذكرى "خراب المبعد"، وشهد ذلك اليوم عددًا من الاعتداءات، إذ رفع أحد المستوطنين علم الاحتلال داخل الأقصى، بحماية من شرطة الاحتلال، وشهد المسجد للمرة الأولى أداء مجموعة من المتطرفين ما يسمى "السجود الملحمي"، وهو نوعٌ من الصلوات التلموديّة التي يقوم بها المستوطنون عادة أمام أبواب المسجد، وأشارت معلومات مقدسية إلى أن المتطرفين ينتمون إلى حركة "العودة إلى جبل المعبد"، وقدَّمت مجموعات من المستوطنين شروحات تلمودية عن "المعبد المزعوم " ورافقهم عشرات من طلاب المعاهد التوراتية، وقاموا بتصرفات استفزازية للمصلين، إذ قام مستوطنون بالجلوس على المصاطب وأماكن مختلفة داخل المسجد الأقصى المبارك، ولم تقتصر المشاركة على المتطرفين والحاخامات وطلاب المعاهد الدينية فقط، بل شاركت شخصيات رسميَّة، من بينهم عضو "الكنيست" عن حزب الليكود عميت هليفي، الذي صرح خلال الاقتحام "أنه سيواصل النضال من أجل بناء (المعبد المزعوم).

- في سياق الاقتحامات كشف تقرير أصدره مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني، أن 3067 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في شهر تموز/ يوليو الماضي، من بينهم 258 طالبًا يهوديًا من طلاب المعاهد الدينية التوراتية والذين يعوِّل الاحتلال عليهم مستقبلًا لتقديم الرواية التوراتية للسياح والمقتحمين، إضافةً إلى 122 عنصرًا من مخابرات الاحتلال.

- في يوم الأربعاء 8/5 اقتحم عشرات من المستوطنين المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال، وتجولوا في المنطقة الشرقية من المسجد، وأدوا طقوسًا تلمودية، في باحات المسجد الأقصى المبارك، وتأتي هذه الاقتحامات اليومية بدعوات جماعات استيطانية لتنفيذ اقتحامات كبيرة ونوعية، ومحاولة السيطرة على المسجد الأقصى المبارك، وتغيير الواقع فيه، وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

هدم:

- في تقرير لهيئة مقاومة الجدار والاستيطان أفاد بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذت 313 عملية هدم في الضفة الغربية المحتلة خلال النصف الأول من العام الحالي، 64% منها تركزت في محافظتي القدس والخليل.

- ففي7/29 هدمت آليَّات الاحتلال منشآت حيوانية وزراعية في بلدة العيسوية، بذريعة البناء من دون ترخيص.

- وفي 8/3 أجبرت سلطات الاحتلال المقدسي إياد أبو صبيح في سلوان على هدم منزله، تفاديًا للغرامات الباهظة وللتوضيح فقط يضطر المقدسي أن يهدم بيته بيده أو يحضر آليَّة يستأجرها ليهدم بيته بنفسه لأنه مضطر لذلك وإلا ستهدم جرافات الاحتلال الصهيوني البيت وتغرِّمه أضعاف التكلفة وأجرة الآليات وأجرة الحراسة التي رافقت الهدم، وهو الأمر الذي يعدُّ من أصعب الأمور على نفوس أهلنا في بيت المقدس.

- وفي 8/4 هدمت عائلتان مقدسيتان منزليهما في القدس، بضغط من بلدية الاحتلال، وتفاديًا للغرامات الباهظة.

- في 8/5 هدمت آليات وطواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، تحرسها قوة عسكرية معززة، ثلاث منشآت سكنية وتجارية في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بحجة عدم الترخيص، مما أدى إلى تشريد عشرة أفراد وتركهم دون مأوى بعد الهدم.

- في 8/5 هدمت آليَّات بلدية الاحتلال منشأة تجارية (صالون حلاقة) بجانب المنزلين المشار إليهما آنفًا. استيطان:

- في 2020/8/2؛ وافقت بلدية الاحتلال في القدس على خطة إقامة مجمع صناعي استيطاني في الجانب الشرقي للعيسوية، على مساحة تسعين دونمًا، ويشمل المشروع إقامة منطقة تقنية "وادي السيليكون"، إضافةً إلى توسيع مساحات قطاع المال والأعمال والمحال التجارية والغرف الفندقية، ويهدف المشروع الذي سيحل مكان المنطقة الصناعية في حي الجوز إلى بناء مشروعات للتكنولوجيا الفائقة، بتكلفة تصل إلى 2.1 مليار شيكل (606 ملايين دولار)، وتعهد رئيس بلدية الاحتلال موشيه لييؤن بالاستمرار في مشاريع تهويد المدينة. تقارير وإحصائيات:

- في إحصائية أعدها مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني، أوضح أن حالات الاعتقال التي نفذها جيش الاحتلال في مختلف مناطق الضفة الغربية خلال شهر تموز المنصرم كان أكثر من %60 منها في القدس، بلغت 307 حالة اعتقال، بينها9 سيدات من بينهن المرابطة نفيسة خويص، و24 طفلاً، وأعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسير نور الدين كستيرو من القدس المحتلة لحظة الإفراج عنه بعد اعتقالٍ دام 5 سنوات.

- نجحت عائلتا الأعرج وخلايلة من خلال محاميهما من إحباط عملية تزوير لأراضيهما في منطقة السواحرة الشرقية بمدينة القدس المحتلة. وتمكن المحامي أسعد مزاوي من إحباط أكبر عملية تزوير ملكية أراضي بمحافظة القدس، وذلك بعد مداولات في المحاكم الإسرائيلية استمرت سنوات طويلة، لأرض تزيد مساحتها عن 11500 دونم في السواحرة الشرقية تقع بملكية مشتركة لعائلتي الأعرج والخلايلة، وأصدرت محكمة الاحتلال المركزية بمدينة القدس المحتلة، قراراً أكدَّت من خلاله ملكية العائلتين للأرض.

- أطلقت مؤسسة "عيرعميم" الحقوقية الإسرائيلية حملةً وبرنامجًا مصورًا يحذران من خطورة البناء في المشروع الاستيطاني ""E1 شرقي القدس المحتلة وهو مشروع استيطاني صادقت عليه حكومة الاحتلال الأحد الماضي، لبناء ألف وحدة استيطانية على أراضي قرى الطور وعناتا والعيزرية وأبو ديس بالقدس، ويأتي ضمن "مشروع القدس الكبرى الاستيطاني، وأكدَّت المنظمة أن هذه الخطة يمكن أن "تدمِّر أيَّ فرصة مستقبلية لاتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين". ووصف المشروع الاستيطاني بـ(الخانق) للوجود الفلسطيني في القدس، وأنَّه يقضي على التواصل الجغرافي للوجود الفلسطيني، ويمزِّق القدس، ويفصلها عن الضفة الغربية التي بموجب المشروع سيتم شطرها إلى قسمين.

لتحميل الملف pdf

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج