تقارير القدس رقم20

الخميس 08 أكتوبر 2020 02:56 م بتوقيت القدس المحتلة

تقارير القدس رقم20

لتحميل التقرير pdf

https://drive.google.com/file/d/1P2FpFlL_NdUfp-VDm0qMH7Fbsimejntb/view?usp=sharing

تقرير الأسبوع الأول من شهر أكتوبر (10) عام 2020م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك

[نشرة تصدر عن وحدة القدس بوزارة الأوقاف والشئون الدينية -غزة       وقسم شؤون القدس في هيئة علماء فلسطين في الخارج]

نَنقلُ لكم واقع مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك، واعتداءات الاحتلال الصهيوني عليه، وذلك على النحو التالي:

اقتحامات المسجد الأقصى المُبارك:

- ما زالت قوات الاحتلال تواصل التضييق على دخول المصلين للأقصى، ومنع القاطنين خارج البلدة القديمة من الوصول للمسجد الأقصى المُبارك والصلاة فيه. وتواصل سلطات الاحتلال لليوم الـ 21 على التوالي، إغلاق مدينة القدس بشكل كامل والتضييق على سُكانها، بحجة وباء "كورونا". ويتعرض المسجد الأقصى المُبارك يوميًا لاقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وشرطة الاحتلال، فيما تزداد وتيرتها في الأعياد اليهودية.

- في 9/30 أعلنت المنظمات المتطرفة عن استعدادها لفتح مقرٍ جديد لها قرب باب المغاربة –الباب المحتل منذ 53 سنة، بهدف تنظيم الاقتحامات، ودخول السياح الأجانب، وسيتضمن المركز ساحة وقاعة، تعرض صورًا وأفلامًا تقدم للمستوطنين تاريخ القدس بحسب الرواية اليهودية، وهذا يؤدي إلى تكريس التواجد اليهودي الدائم على أبواب المسجد الأقصى المُبارك، وينذر بخطر داهم يهدد المقدسات الإسلامية.

- في 10/3 اقتحم عددٌ من جنود الاحتلال مصلى باب الرحمة، ودنسوه بأحذيتهم.

- في 10/4 اقتحم الأقصى 36 مستوطنًا، بالتزامن مع "عيد العرش" التلمودي، وسبقت هذه الاقتحامات دعوات "منظمات المعبد" لاقتحام المسجد الأقصى المُبارك.

- في 10/5 اقتحم المسجد الأقصى المُبارك 110 مستوطنين، أدى عددٌ منهم صلوات تلمودية في المنطقة الشرقية من المسجد الأقصى المُبارك.

- الأربعاء 10/5 أقتحم 55 مستوطنًا ساحات المسجد الأقصى المُبارك، بحراسة مشددة من جيش الاحتلال.

- الخميس وحتى إعداد هذا التقرير اقتحم المسجد الأقصى المُبارك أكثر من 50 مستوطنًا، من باب المغاربة، وتجولوا في باحاته، وحاول بعضهم أداء طقوس تلمودية، كما اقتحمه عدد من عناصر مخابرات الاحتلال.

- كشف مركز معلومات وادي حلوة أن 1580 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في شهر أيلول/سبتمبر الماضي. ووثق المركز إصدار 32 قرار إبعاد عن القدس والمسجد الأقصى المُبارك في الشهر نفسه.

- شهد حائط البراق الملاصق للمسجد الأقصى المُبارك من الناحية الغربية، ممارسات تلموديّة جديدة، حيث أنه في 10/5 شارك السفير الأمريكي في دولة الاحتلال ديفيد فريدمان في صلوات تلمودية في ساحة البراق بمناسبة "عيد العرش" اليهودي، ونقلت وسائل إعلام عبرية عن فريدمان   

قوله: "حظيت اليوم بالصلاة في الحائط الغربي، وصليت للمصابين بفيروس كورونا، وأتمنى السلامة للجميع". ويعد فريدمان من أبرز الداعمين لدولة الاحتلال، وشارك سابقًا في افتتاح أنفاق تلمودية في محيط المسجد الأقصى المُبارك.

هدم وتهويد واستيطان:

ما زالت سلطات الاحتلال الصهيوني تواصل استهدافها لمنازل الفلسطينيين المقدسيين ومنشآتهم:

-  ففي 10/1 جرفت آليات الاحتلال أراضٍ في العيسوية، على الرغم من أنها مزروعة بأنواع الأشجار المثمرة،

- كشف مركز معلومات وادي حلوة أن سلطات الاحتلال هدمت في شهر أيلول/سبتمبر الماضي 22 منشأة فلسطينية، من بينها 13 وحدة سكنية، و8 منشآت تجارية، وبركسًا للمواشي، وبحسب المركز تركزت عمليات الهدم في جبل المكبِّر. كما أفاد المركز أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أصدرت 32 قرار إبعادٍ عن المسجد الأقصى المُبارك خلال أيلول/ سبتمبر الماضي.

- صادقت سلطات الاحتلال على مخطط لإقامة حي استيطاني على أراضي قرية صور باهر جنوب القدس المحتلة، ويشمل المخطط إقامة 450 وحدة استيطانية، على مساحة 57 دونمًا من الأراضي الزراعية المغتصبة من البلدة، وبحسب تسريبات صحفية سيشمل المشروع بناء منشآتٍ تجارية وأخرى ذات استخدام عام، وستستولي أذرع الاحتلال على 120 دونمًا إضافية من صور باهر.

- أفادت صحيفة "هآرتس" العبرية في عدد يوم الثلاثاء 10/6 أن الاحتلال بصدد الموافقة على بناء 4500 وحدة استيطانية في الأراضي الفلسطينية، وسيعقد "مجلس التخطيط الأعلى"، التابع لـ"الإدارة المدنية" للاحتلال اجتماعًا يوم الأحد المقبل، من أجل المصادقة بشكل نهائي على بناء 2500وحدة سكنية في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة والقدس المحتلة، إلى جانب دفع إجراءات بناء 2000وحدة سكنية إلى مرحلة إيداع مخططاتها.

خسائر اقتصادية مقدسية:

- يتعرض القطاع الاقتصادي في القدس المحتلة لحصار شديد من قبل سلطات الاحتلال، ومع فرض سلطات الاحتلال الإغلاق التام على خلفية كورونا، تتصاعد معاناة التجار خاصة في البلدة القديمة، فمع خسائر الإغلاق الكثيرة، تصدر قوات الاحتلال غرامات متكررة بحق التجار المقدسيين، وحررت شرطة الاحتلال عددًا من المخالفات بحق المقدسيين في شوارع صلاح الدين، والسلطان سليمان، ونابلس، وداخل البلدة القديمة. ومن أمثلة ذلك تحرير غرامة 16 ألف شيقل في أقل من شهرين على التاجر المقدسي حمدي جويلس والعاملين في محلاته للخضار والفواكه في بيت حنينا شمال القدس المحتلة!

معطيات:

- مجمع الفقه الإسلامي في السودان يفتي بحرمة التطبيع مع الاحتلال في المجالات كافة.

- مقدسيون يشاركون في تحدي الصورة ويغردون بصورهم في المسجد الأقصى على هاشتاج #صورتك بالمسجد الاقصى_photo_challenge، وذلك، بعد أن منعهم الاحتلال من الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك.

- يوافق يوم الخميس 10/8 الذكرى الـ30 لمجزرة المسجد الأقصى المُبارك الأولى، التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المصلين في باحات المسجد الأقصى المُبارك بالقدس المحتلة، والتي ارتكبها الاحتلال يوم الاثنين الموافق 1990/10/8 عندما حاول مستوطنون من ما يسمى جماعة "أمناء جبل الهيكل"، وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في المسجد الأقصى المُبارك، فتصدى لهم آلاف المصلين، وتدخل حينها جنود الاحتلال، وفتحوا النار بشكل عشوائي تجاه

المصلين المعتكفين في المسجد، مما أدى إلى استشهاد 21 مواطنًا، وإصابة أكثر من 200 واعتقال 270 آخرين. وأغلق اليهود باب المغاربة بعد المجزرة إلى يومنا هذا. ولا تزال قوات الاحتلال تنفذ سياساتها العنصرية بحق المقدسيين والمصلين الفلسطينيين، الذين يتم منعهم من الوصول للمسجد الأقصى تحت حجة "الإغلاق ومكافحة كورونا"، إنما حقيقة هي جزء من مخططات تفريغ المسجد الأقصى المُبارك وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج