القدس عربية وستبقى عربية

الثلاثاء 13 أكتوبر 2020 07:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

القدس عربية وستبقى عربية

د. محمد عمارة

القدس عربية منذ ستين قرنًا .. ففى الألف الرابع قبل الميلاد بناها العرب «اليبوبسيون» وهم من بطون العرب الأوائل الذين نزحوا من الجزيرة العربية وأطلقوا عليها اسم «يوبس» وإذا كان أبو الأنبياء إبراهيم الخليل عليه السلام، قد تغرب في أرض الكنانة - أرض قسطنطين فإن تاريخ ظهور أبى الأنبياء هو القرن التاسع عشر قبل الميلاد أي أن القدس عربية قبل عصر أبى الأنبياء بواحد وعشرين قرنًا.
وهذه القدس العربية وأرض كنعان - الفلسطينيين العرب قد بارك الله فيها قبل رحلة أبى الأنبياء إليها ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين- الأنبياء : فمباركة الله في هذه الأرض سابقة على هذا التاريخ وهى مباركة مشاعة للعالمين كل العالمين ، ولعل في هذا التعبير القرآني النبوءة بأن القدس والأرض المقدسة سترتبط بها كل أمم الرسالات التي انحدرت من ذرية أبى الأنبياء إبراهيم عليه السلام ، وأنها لن تكون حكرًا على فريق دون الآخرين.
وإذا كانت اليهودية هي شريعة موسى عليه السلام فإن عصر موسى واليهودية إنما كان في القرن الثالث عشر قبل الميلاد.. أي أن القدس عربية قبل ظهور اليهودية بسبعة وعشرين قرنًا أي بما يقرب من ثلاثة آلاف عام..
يضاف إلى ذلك أن موسى عليه السلام ولد وتربى ونشأ وأوحى إليه في مصر.. ولقد نزلت عليه التوراة باللغة الهيروغليفية لغة قومه.. ولغة فرعون وملئه الذين أرسل إليهم موسى .
" وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم " إبراهيم : ..
وكما يذكر «العهد القديم» كتاب اليهود المقدس - فإن موسى قد توفى ودفن بمصر في سيناء ، ولم ير القدس ، ولم تطئ قدمه أرض كنعان - فلسطين.
ومما يزيد هذه الحقيقة التاريخية ثباتًا أن اللغة العبرية هي في الأصل لهجة كنعانية تطورت إلى لغة تحدث بها بنو إسرائيل بعد غزوهم لأرض كنعان ، أي بعد نزول التوراة بالهيروغليفية بأكثر من قرن من الزمان.
أما الوجود اليهودي في مدينة القدس فإنه لم يتعد ٤١٥ عاما في القرن العاشر قبل الميلاد أي بعد بناء العرب البؤسيين للقدس العربية بثلاثين قرنًا ، ولقد حدث هذا الوجود العارض والمؤقت بعد الغزو والاستعمار الاستيطاني العبراني ، والذى كان دمويًا وصفته أسفار العهد القديم في الأوامر الموجهة إلى هؤلاء الغزاة والتي تقول لهم: «إنكم عابرون للأرض إلى أرض كنعان فتطردون كل سكان الأرض من أمامكم تملكون الأرض وتسكنون فيها وإن لم تطردوا سكان الأرض من أمامكم يكونون أشواكاً في أعينكم ومناخس في جوانبكم ويضايقونكم في الأرض التي أنتم ساكنون فيها - سفر العدد ٣٣: ٥٦،٥٥،٥٣،٥٠ .

وإذا كان هذا الوجود العبراني الطارئ في القدس والذى لم يتعد ٤١٥ عامًا في القرن العاشر قبل الميلاد إنما جاء ثمرة لهذا الغزو الدموي فإن هذه المدينة قد مر بها العديد من الغزاة على مر تاريخها الطويل والعريق.. غزاها الفراعنة .. والبابليون . «والرومان» ...والإنجليز.. والصهاينة ، لكن هذا الغزو لم يغير من الحقيقة التاريخية الصلبة والعنيدة، التي تقول :إن القدس عربية ، وأن عمر عروبتها قد بلغ الآن ستين قرنا. 

نقلاً عن موقع جريدة المصريون. 

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة