تقارير القدس رقم46 عن شهر12

الجمعة 01 يناير 2021 06:16 م بتوقيت القدس المحتلة

تقارير القدس رقم46 عن شهر12

التقرير الشهري للاعتداءات الصهيونية  على القدس والمسجد المسجد الأقصى المُبارك  ديسمبر (12) سنة2020 م

[نشرة تصدر عن وحدة القدس بوزارة الأوقاف والشئون الدينية -غزة  وقسم شؤون القدس في هيئة علماء فلسطين في الخارج]

يستمر الاحتلال الصهيوني في استهداف مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك، وخلال شهر ديسمبر 12 رصدنا الأحداث التالية:

اقتحامات:

يواصل المستوطنون تنفيذ اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك، بحماية قوات الاحتلال، على مدار الأسبوع باستثناء يومي الجمعة والسبت، عبر باب المغاربة الذي يسيطر الاحتلال على مفاتيحه منذ احتلال القدس.

- من خلال التتبع اليومي لاقتحامات المستوطنين يتبين أن تقريبًا 1980 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك في شهر ديسمبر كانون أول، أكثر من ربعهم من الطلاب، وجزء منهم من عناصر مخابرات الاحتلال.

- يوميًا يقتحم المسجد الأقصى المبارك ما يقترب من 60 مستوطنًا متطرفًا، وينفذون فيه جولات مشبوهة واستعراضات استفزازية.

-  بناء على الأوقاف الإسلامية بالقدس:فأكثر من 19 ألف مستوطن اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال خلال عام 2020.

- جماعات الهيكل اليهودية تطلق موسماً جديداً لاقتحام الأقصى تحت عنوان "شتاء يهودي في جبل الهيكل".

- شهد شهر 12 ارتفاعًا بوتيرة الاقتحامات اليومية، وازدياد الطقوس الاستفزازية على أبواب المسجد الأقصى المبارك وفي باحاته، وذلك احتفاءً بما يسمى عيد "الأنوار – الحانوكاه" اليهودي.

- في 12/23 منعت قوات الاحتلال موظفي قسم النظافة من العمل في الساحات الشرقية من المسجد الأقصى المبارك، واشترطت على العمال أخذ موافقة مسبقة من شرطة الاحتلال، وتأتي هذه الخطوة في سياق إفراغ محيط مصلى باب الرحمة من المصلين والمرابطين، وفرض المزيد من التدخل في إدارة المسجد الأقصى المبارك.

- تواصل سلطات الاحتلال الاعتداء على مصلى باب الرحمة، حيث اقتحمت قوات الاحتلال المصلى في 12/25، ودنسته بأحذيتها، وفتشته بشكلٍ استفزازي.

هدم:

 تواصل سلطات الاحتلال تنفيذ عمليات الهدم وإجبار أهالي القدس على تنفيذ قرارات هدم منشآتهم قسريًا، بحجة البناء دون ترخيص، رغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة بسبب جائحة كورونا من جهة، والشروط التعجيزية التي تضعها البلدية للحصول على رخصة بناء من جهة ثانية.

- في متابعة لهدم الاحتلال منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، تبين أنه في شهر 12 المنصرم أصدرت محاكم الاحتلال أمرًا قضائيًا بإخلاء 87 مواطنًا فلسطينيًا من أراضيهم في سلوان، بذريعة امتلاك يهود لهذه الأراضي قبل عام 1948.

- هدمت بلدية الاحتلال 19 منزلاً ومنشأة خلال هذا الشهر تعود للمقدسيين.  وتتم عمليات الهدم والمصادرة بحجة الافتقار إلى رخص البناء التي تصدرها سلطات الاحتلال، مما أدى إلى تهجير 67 شخصاً وإلحاق الأضرار بنحو 860 آخرين.

قتل بدم بارد:

استشهاد الشاب الفلسطيني محمود عمر صادق كميل، عند باب حطة بالبلدة القديمة بالقدس بعد إطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية إطلاق نار، وكانت قوات الاحتلال قد أعدمت الشهيد نور شقير (36عاما) قرب حاجز الزعيم شرق مدينة القدس المحتلة، وذلك بالشبهة ذاتها أواخر الشهر.

تنكيل واعتقال وإبعاد:

-اعتقال ما يقارب من 200 مقدسيًا خلال الشهر الماضي.

- إبعاد 11 مقدسياً عن المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة.

- قوات الاحتلال تمنع المصلين من الوصول للمسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة طوال الشهر الماضي.

- قوات الاحتلال تعتقل الدكتور ناجح بكيرات نائب مدير أوقاف القدس، بعد ساعات من الإفراج عن نجله مالك الذي أمضى 19 عاما في المعتقلات الصهيونية.

- بعد اعتقال لأكثر من 10 شهور الاحتلال يسلم جثمان الشـهــيد المقدسي ماهر إبراهيم زعاترة الذي استـشـهد قبل حوالي 10 شهور في منطقة باب الأسباط.

- الاحتلال يفرج عن العاملين في المسجد الأقصى المبارك سيف أبو قويدر ويزن عابدين بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك لأسبوعين والتوقيع على كفالة مالية.

- أشارت تقارير صحفية فلسطينية إلى تحول المدينة المقدسة إلى مدينة أشباح، على أثر فرض سلطات الاحتلال الإغلاق التام للمرة الثالثة على التوالي، متذرعة بانتشار فايروس كورونا في المناطق المحتلة، ويستمر الإغلاق حتى يوم 2021/1/9. وسيفاقم الإغلاق معاناة تجار القدس، إذ عرقلت حواجز الاحتلال وإجراءاته وصول آلاف الفلسطينيين إلى البلدة القديمة، إضافةً إلى أن الإغلاق يشمل جميع المحال التجارية، باستثناء تلك التي تبيع المواد الغذائية والصيدليات، وبعض الاستثناءات الأخرى، وأشار مصدرٌ من تجار القدس، إلى أن الإغلاق يضرّ بشكلٍ مباشر في 420 محلًا لبيع التحف الشرقية، يشكلون نحو 33% من المحال التجارية في البلدة القديمة، ما يؤكد تذرع الاحتلال بالتدابير الصحية لفرض المزيد من التضييق على المقدسيين.

مشاريع استيطانيّة:

- لا تدّخر حكومة الاحتلال الإسرائيلي والجمعيات الاستيطانية جهدًا من أجل طمس معالم مدينة القدس المحتلة وآثارها العربية، وتشويه تاريخها العريق وفضائها، وصبغها بمعالم يهودية بحتة غريبة عن واقع المدينة وحضارتها الإسلامية. وتعمل سلطات الاحتلال حثيثًا لإحكام قبضتها على المدينة المقدسة، عبر الإسراع في تنفيذ عشرات المشاريع الاستيطانية والتهويدية، مستغلة عامل الزمن وانشغال العالم وسكوته.

- صادقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي هذا الشهر، على 4 مشاريع استيطانيّة جديدة لتطويق القدس، بالإضافة إلى المصادقة على بناء 9 آلاف وحدة استيطانية شمال القدس المحتلة، في مستوطنة "عطروت". وستقام آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة على حساب نحو 600 دونم من أرض مطار القدس (قلنديا).

- الاحتلال يقرر شق شارع يربط مستوطنة (جيلو) ببؤرة (موردوت) جنوب القدس.

- جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي تشرع بهدم سور مقبرة الشهداء المبني منذ احتلال المدينة عام 1967.

- محللون: الاحتلال يخطط لإقامة أبراج ضخمة في مدينة القدس المحتلة، وإقرار المزيد من المشاريع الاستيطانية. بالإضافة إلى المشاريع الاستيطانية الضخمة التي تضم آلاف الوحدات الاستيطانية بالتزامن مع استمرار هدم منازل الفلسطينيين ومنشآتهم.

- نشرت دائرة الأراضي في الكيان الصهيوني مناقصة لبناء 290 وحدة استيطانية في مستوطنة "غيلو"، جنوب مدينة القدس المحتلة. وذلك بعد أن كانت لجنة التخطيط اللوائية الإسرائيلية صادقت على مخطط البناء في تشرين الثاني 2019. وتم أيضاً الكشف عن مخطط لبناء 253 وحدة استيطانية أخرى في ذات المستوطنة، إذا تم تشييدها، ستتوسع مستوطنة غيلو جنوباً باتجاه بيت جالا.

- الكشف عن مخطط استيطاني سيقام في أراضٍ وقفية أرثوذكسية، تابعة للكنيسة الأرثوذكسية، جنوب غرب القدس، بالقرب من بلدة بيت صفافا، لصالح بناء وحدات استيطانية في مستوطنة (جفعات حماتوس).

- في متابعة لتنفيذ المشاريع الاستيطانية في المدينة المحتلة، بدأت "اللجنة المحلية للتنظيم والبناء" في بلدية الاحتلال في 12/29 بالعمل على تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع "القطار الخفيف".

انتهى

 

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج