خبر : بيان رقم (3) حول مواصلة الاحتلال عدوانه على القدس الشريف

السبت 09 يناير 2010 11:30 ص بتوقيت القدس المحتلة

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين،

•قال تعالى: {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} (الحج: 40)

•وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم، حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك "، قالوا: أين هم يا رسول الله؟ قال: " ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس " رواه أحمد

فقد أعلنت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة عن إخطار أكثر من ثمانين عائلة بهدم منازلهم بحجة البناء بدون ترخيص، مما يعني تشريد وتهجير أكثر من 1500 مواطن مقدسي، وإن هيئة علماء فلسطين في الخارج ترى أن هذا العمل العدواني على بيت المقدس وأهله إضافة إلى بناء الجدار العازل وبناء المستوطنات يهدف الى تهويد القدس وتهجير أهلها بقصد السيطرة الكاملة عليها لتوطين اليهود فيها ولفصل بيت المقدس عن الضفة الغربية وباقي فلسطين.

وعليه فإن هيئة علماء فلسطين في الخارج تطالب منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية، ومؤسسات حقوق الإنسان كافة، ومؤسسات المجتمع المدني، إلى اتخاذ الإجراءات التي تمنع الاحتلال من تنفيذ مخططاته، وندعو الجميع إلى دعم صمود أهلنا في القدس، والعمل على تثبيتهم للحيلولة دون إفراغ القدس من أهلها الشرعيين، وتدعو الهيئة أهلنا الكرام في بيت المقدس إلى مزيد من الصمود، وعدم الاستجابة لقرارات المحتل الغاشم، حيث إن صمودهم هذا بمثابة الصخرة التي تتحطم عليها مخططات الاستيلاء على القدس والتهويد، وتعتقد هيئة علماء فلسطين في الخارج، أن هذا العدوان على بيت المقدس وأهله أكبر دليل على طبيعة هذا الاحتلال، وما يبيته تجاه أهلنا في فلسطين عموماً، وفي بيت المقدس خصوصاً، كما وصفهم الله في كتابه العزيز: " لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود" المائدة 82. لذا فإننا نطالب السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير بوقف جميع المفاوضات والاتصالات مع هذا العدو، كما نطالب الدول العربية والإسلامية بالتوقف عن التطبيع مع العدو، وطرد سفرائه وإغلاق مكاتبه، وتود الهيئة أن تؤكد على أهمية الاستمرار في مقاطعة المنتجات الصهيونية والشركات الداعمة للكيان الصهيوني خاصة في عدوانه على بيت المقدس.

فالثبات الثبات يا أهلنا في بيت المقدس، وثقوا أن نصر الله قريب.

حفظ الله شعبنا وأهلنا في فلسطين وبيت المقدس، ونصرهم على عدوهم.

{يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون} آل عمران 200

المكتب التنفيذي لهيئة علماء فلسطين بالخارج

30 صفر 1430هـ            

25 شباط 2009م