إزالة الصورة من الطباعة

بيان رقم (44) حول الاعتداء على المسجد الأقصى والكنيسة المعمدانية

بسم الله الرحمن الرحيم بيان صحفي صادر عن هيئة علماء فلسطين في الخارج حول الاعتداء على المسجد الأقصى والكنيسة المعمدانية الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين قال تعالى: "سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير" الإسراء 1. يتعرض المسجد الأقصى لحملة شرسة من العدو الصهيوني بغية تدنيسه من مجموعات من المتطرفين اليهود رجالاً ونساء، وإن هذه الحملات تأتي في سياق محاولة تهويد القدس والمقدسات، والسعي لتحقيق خرافات تلمودية صهيونية مشبعة بروح عنصرية لا تحترم الأديان ولا المقدسات، وفي ذات السياق يأتي العدوان الصهيوني على المقدسات المسيحية في المدينة المقدسة، ومنها الكنيسة المعمدانية، وإن هيئة علماء فلسطين في الخارج وهي تتابع بقلق هذا العدوان السافر على القدس والمقدسات، فإنها تدعو إلى ما يلي: 1.   ندعو أهلنا في بيت المقدس وكل فلسطين رجالاً ونساء إلى الاحتشاد في المسجد الأقصى المبارك، والدفاع عنه بالغالي والنفيس، والحيلولة دون اقتحامه من قبل المتطرفين الصهاينة بأي شكل من الأشكال. وإننا نحذر حكومة الاحتلال الصهيوني بأن المساس بالمسجد الأقصى المبارك سيكون الشرارة التي تؤذن بزحف الجماهير العربية والإسلامية باتجاه بيت المقدس وتحريرها من دنس الصهاينة، وكنس الاحتلال ورموزه. 2.   كما أننا ندين العدوان على الكنيسة المعمدانية، وندعو أهلنا جميعاً للدفاع عن المقدسات المسيحية، قال تعالى: "لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا، ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهباناً وأنهم لا يستكبرون" المائدة82 3.   ندعو كافة المنظمات الدولية لإدانة هذا العدوان الصهيوني على المقدسات الإسلامية والمسيحية، والضغط على الاحتلال الصهيوني لوقف جرائمه بحق أهلنا ومقدساتنا في بيت المقدس. المكتب التنفيذي لهيئة علماء فلسطين في الخارج الثلاثاء 29 ربيع الأول 1433 هـ          الموافق 21 شباط/فبراير 2012 م